طباعة

    فلسطينيون في سياحة لتركيا :" هناك التفاف شعبي حول الرئيس التركي رفضا للعقوبات الامريكية

19:29 20 أغسطس 2018 الكاتب :   المجتمع - رام الله- انطاليا – مصطفى صبري

بعد تفاقم الأزمة الاقتصادية في تركيا وهبوط لليرة التركية نتيجة العقوبات التي اعلنت عنها الادارة الامريكية ضد تركيا ، تلتقي القدس بالعديد من الفلسطينيين الذين يتواجدون في تركيا للسياحة لمعرفة الراي الشعبي حول هذه العقوبات .

الاعلامي مازن بغدادي من مدينة قلقيلية المتواجد في مدينة انطاليا التركية السياحية تحدث للمجتمع قائلا :" فوجئت من الالتفاف الشعبي حول الرئيس التركي طيب رجب اردوغان وكيف ان الشارع التركي بكافة اطيافه يرفض هذه العقوبات وان المستهدف مقدرات الشعب التركي وكرامته وتاريخه ".

واضاف :" خلال تنقلي بسيارات الأجرة كان راي السائق التركي يفوق الخيال وقال لي :" امريكا لا تريد لاي دولة في العالم ان تقول لها " لا " ونحن من حقنا كدولة مستقلة ولها تاريخ عريق وكانت امبراطورية ان يكون لنا حرية في مقدراتنا وسياستنا ولن نسمح لأي مخلوق ان يتدخل في حياتنا ، فزمن التبعية والذل قد انتهى ، فرئيس كوريا الشمالية علم ترامب اصول التعامل مع الدول ولن تكون تركيا اقل من كوريا في هذا المجال ".

ويضيف البغدادي :"الاعلام المحلي التركي له دور طلائعي في تحشيد الراي العام ضد امريكا واستهدافها لتركيا ، وكنت اطلب من بعض العرب الذين يعرفون اللغة التركية قراءة عناوين الصحف التركية وكانت جميعها تشيد بموقف الرئيس التركي والقيادة التركية في هذه الأزمة ، ومن خلال حديثي مع التجار ، لم اجد تاجرا ينتقد اردوغان في هذه الأزمة بالرغم من تضررهم من هبوط الليرة التركية في تجارتهم ".

وختم الاعلامي البغدادي :" شعرت انني في بلد لا يوجد فيه فصائل وخلافات شديدة كما نحن في فلسطين ، فالاتراك عندهم خاصية غريبة وهي التوحد في الازمات ونسيان اية خلافات قائمة بينهم ".

اما الفلسطينية نداء الحاج حسن تقول :" بساطة الشعب التركي وتصرفه امام هبوط الليرة التركية كانت في غاية الروعة والجمال فهم دائما يقولون ان الكرامة لها ضريبة ونحن الاتراك تعودنا على الأزمات والخروج منها ، وبدلا من ان نواسيهم في مصابهم نجد الاتراك يقومن بدور التطمين لنا كسائحين وعندما يعلمون اننا من فلسطين يكون تصرفهم في غاية المودة والحب حتى ان بعض التجار رفض ان ياخذ ثمن البضاعة التي اشتريناها ".

اما المهندس نسيم الشنطي الذي درس في تركيا الهندسة يقول :" الشعب التركي فيه صفة حميدة لا تجدها في الشعوب العربية وهي الالتفاف حول الحاكم ليس نفاقا او تزلفا بل حبا وحماية ، فاثناء الانقلاب شاهدنا كيف خرج الاتراك يقفون امام الدبابات التي يقودها زمرة من الجيش انقلبوا على الدولة ، لذا فانا شخصيا لا اخشى على تركيا لان الحاضنة الشعبية للقيادة قوية جدا وغير مخترقة ".

يشار ان الفلسطينيين يتوجهون الى تركيا بمجموعات سياحية طوال العام وهي من اكثر الدول المفضلة لديهم .

عدد المشاهدات 1549