"الأضحى" يرسم البسمة على وجوه أطفال لاجئي الروهنجيا

19:10 24 أغسطس 2018 الكاتب :   وكالات

نجح عيد الأضحى في رسم البسمة على وجوه أطفال اللاجئين الروهنجيا، بعدما ألفت عدسات الكاميرات دموعهم وصرخاتهم خلال انتقالهم من إقليم آراكان غربي ميانمار إلى بنجلاديش فيما عُرف بـ"رحلات الموت".

والتقطت عدسة "الأناضول" مظاهر فرحة أطفال مسلمي الروهنجيا خلال أيام العيد في مخيمات اللجوء بمنطقة كوكس بازار البنجالية على حدود ميانمار.

وتظهر اللقطات إقبال بعض الأطفال على شراء الحلوى والمثلجات من الباعة الجائلين في شوارع المركز.

فيما توضح لقطات أخرى تزاحم الأطفال على أرجوحة خشبية بسيطة، والحماس يملأ عيونهم في انتظار دورهم لخوض تجربة طال الاشتياق إليها.

أمّا الفتيات الصغيرات فظهرن تحت أشعة الشمس والضحكات تتلألأ على شفاههن بعدما رسمن الحنة على كفوفهن.

ويواجه الأطفال في مخيمات "كوكس بازار" مستقبلًا قاتمًا، في ظل انعدام غالبية الخدمات الأساسية والتعليمية، فضلا عن جهلهم موعد عودتهم لبلادهم.

ومنذ أغسطس 2017، أسفرت جرائم تستهدف الأقلية المسلمة في آراكان (راخين)، من قبل الجيش الميانماري ومليشيات بوذية متطرفة، عن مقتل آلاف الروهنجيا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن لجوء نحو 826 ألفًا إلى بنجلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنجيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنجلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم".

عدد المشاهدات 1659

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top