طباعة

    بصمة القس الأمريكي برونسون في أحداث عين العرب (كوباني)

13:46 27 أغسطس 2018 الكاتب :   الأناضول

كشفت مصادر مطلعة أن القس الأمريكي برونسون، الذي تسبب في اندلاع أزمة بين الولايات المتحدة وتركيا، تواجد بمدينة سوروج الحدودية التركية خلال أحداث كوباني التي بدأ فيها تنظيم "بي كا كا" الإرهابي أعمال العنف.

وقد فضحت برونسون رسائل محادثات "واتساب" بعدما انتقل إلى سوروج بينما كان يعمل في إزمير.

هذا وقد ضمت النيابة في لائحة الاتهام رسائل برونسون الذي كان ينقل معلومات من المنطقة لحظة بلحظة.

وكانت النيابة قد وضعت برونسون رهن الإقامة الجبرية بسبب مشكلاته الصحية بعدما كان قد اعتقل على خلفية ادعاء ارتكابه جرائم وتجسسه لصالح تنظيمي غولن و"بي كا كا" الإرهابيين.

وقد ضمنت النيابة في لائحة الاتهام بحق برونسون رسائل "واتساب" هاتفه المحمول؛ إذ تكشف الرسائل بوضوح أن القس الأمريكي تواجد في الأماكن التي نفذ بها "بي كا كا" أعمال عنف في حين أنه معين في مدينة إزمير الواقعة في أقصى غرب تركيا.

وبحسب الخبر الذي نشرته جريدة "صباح"؛ فقد ورد في لائحة الاتهام التي أعدتها النيابة العامة في إزمير تلك المراسلات التي أجراها برونسون مع أشخاص داخل تركيا وخارجها.

وتلفت لائحة الاتهام إلى أن تلك المراسلات تكشف عن أن برونسون تواجد في سوروج خلال أحداث كوباني التي بدأت بدعوة من حزب الشعوب الديمقراطي ونفذ فيها عناصر "بي كا كا" أعمال عنف في الشوارع.

عدد المشاهدات 1637