كويتيون يطالبون الحكومة بمنع دخول ممثل أمريكي أساء للإسلام

14:44 03 سبتمبر 2018 الكاتب :   سيف الدين باكير

طالب مغردون كويتيون من خلال وسم تصدر قائمة الهاشتاجات في الكويت بعنوان "لا لدخول الملحد جريفين الكويت" الحكومة بمنع دخول الممثل الأمريكي إدي جريفين إلى البلاد، وذلك بعد إساءته للدين الإسلامي الحنيف الذي كان سيقيم حفلاً ساخراً بأحد مسارح البلاد.

ودعا المغردون أعضاء مجلس الأمة بوقفة جادة حيال منع دخول هذا الشخص إلى الكويت.

وقال النائب أسامة الشاهين: الكويت دولة إسلامية، وغالب مواطنيها ومقيميها كذلك، استقدام من يستهزئون بثوابت الدين ومقومات المجتمع، غير مقبول، وليس من الفن أو الحضارة بشيء!

وأضاف: على الحكومة -ووزارتي "التجارة" و"الداخلية"- مسؤولية وقف هذه التجاوزات الصارخة، للمواد (2، 8، 9، 10، 12 و49) من دستور الدولة.

وصرح النائب نايف المرداس: حالياً مع مسؤولي وزارة الداخلية لمنع دخول هذا الملحد وأمثاله ممن صرحوا بطعنهم في ديننا ونبينا عليه الصلاة والسلام.

وقال: لا يمكن قبول السماح لمن يبث سمومه وإلحاده أن يدخل بلادنا ليفسد أولادنا.

وقال رئيس فريق التعاون الخيري التطوعي التابع للهيئة الخيرية الإسلامية العالمية عبد المانع العجمي: الإلحاد شره مستطير، ولا بد للدولة أن تكون لها وقفة جادة ومنع دخول الملحدين.

وغرد مدير تعزيز الوسطية د. عبدالله الشريكة قائلاً: لا لدخول الملحد جريفين الكويت، هذا هو الواجب الشرعي.

وقال رئيس قسم الفقه المقارن والسياسة الشرعية في كلية الشريعة بجامعة الكويت د. حمد الهاجري: الدين أهم الضروريات الخمس التي جاء الإسلام لحفظها وتكميلها؛ فحافظوا على دين المسلمين بمنع دعاة الإلحاد والزندقة من دخول بلادهم.

وتساءل رئيس قسم التفسير والحديث بكلية الشريعة جامعة الكويت د. عبدالمحسن المطيري بقوله: هل يعقل هذا؟ كيف يدعى هذا الملحد ليعبث في عقائد أبنائنا؟ من المسؤول عن دعوته؟ وما الجهة التي وافقت على ذلك؟ داعياً نواب مجلس الأمة بالتدخل.

وقال رئيس نقابة المدققين الشرعيين يعقوب السليم: لا لدخول الملحد جريفين الكويت الذي تعدى على كتاب الله، نحن بلد مسلم ونفخر بديننا ولن نسمح لشخص مثله أن يدخل هذا البلد ليجعله منصة للسخرية والاستهزاء بشعائر الدين!

وأضاف السليم: على نواب الأمة مسؤولية التصدي لدخوله ومحاسبة من سمح له واستضافه!

وقال: الشعب الكويتي أكرم من أن يلقي سمعه لمثل هذا التفه.

عدد المشاهدات 1654

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top