محللون: دولة الاحتلال ستدفع ثمن المأساة الروسية بسوريا

20:15 20 سبتمبر 2018 الكاتب :   قدس برس

أجمع محللون صهاينة على أن العلاقات "الإسرائيلية- الروسية" في سورية تغيّرت بعد إسقاط الطائرة الروسية ومقتل 15 عسكريًا روسيًا كانوا على متنها، مؤكدين أنها دخلت مرحلة التوتر وعدم الثقة.

وشدد المحللون على أن "إسرائيل ستدفع حتمًا ثمن المأساة الروسية في سوريا".

وقال محلل صحيفة "هآرتس" العبرية للشؤون العسكرية، عاموس هارئيل، إن "إسرائيل تورطت مع الروس، ومن المحتمل أن يؤثر ذلك سلبًا على حرية العمل الاستراتيجي الذي مارسته بارتياح حتى اليوم في الجبهة الشمالية".

وأوضح هارئيل، أن الخيارات أمام روسيا في الرد على الحادثة عديدة، ومنها مطالبة "إسرائيل" إبلاغ القوات الروسية عن العمليات في سورية مسبقًا ومنح الروس وقتًا أكثر من دقيقة.

ونوه إلى أنه من المحتمل أن تعمل موسكو على إغلاق مناطق جوية في سورية، حيث تقع المعسكرات الروسية، وكذلك تزويد الجيش السوري بمنظومات دفاعية أكثر تطورًا، الأمر الذي سيعقد العمليات الإسرائيلية في سورية.

وأشار إلى أن "الجيش الإسرائيلي" كان أعلن قبل مدة أن قواته شنت نحو 200 هجمة في سورية خلال عام 2017، وتساءل: "كيف مرت كل هذه الهجمات على خير، مع العلم أن أطرافًا عديدة تنشط في سورية؟".

واعتبر أن إيران ستستغل أي تهدئة في الجو من جانب "إسرائيل" لنقل الأسلحة لحزب الله ولتعزيز قبضتها العسكرية في سورية.

وذكر هارئيل أن تركيا كانت تعرضت لهجمات سايبر مجهولة بعد الأزمة التي نشبت مع روسيا في أعقاب إسقاط طائرة "سوخوي" روسية دخلت المجال الجوي التركي.

واستطرد محلل صحيفة "هآرتس": "يجب على نظام دفاع السايبر الإسرائيلي أن يكون يقظًا هذه الفترة".

وكتب محلل صحيفة "يديعوت أحرونوت" للشؤون العسكرية، ألكس فيشمان، "إسرائيل ستكون مجبرة من اليوم فصاعدًا ملائمة نشاطاتها في سورية للمصالح الروسية".

وأضاف فيشمان: "إسرائيل من ناحية الروس، استخدمت مسارًا جويًا روسيًا في سماء سورية، في مراوغة من أجل شن هجمة، وكذلك لم تمنح الروس وقتًا كافيًا لإخلاء الجو مكتفية بإبلاغهم قبل دقيقة من العملية وهذا يفسر الاتهام الروسي لإسرائيل".

وأكد المحلل العسكري الصهيوني أن "روسيا تدرك الآن أن بمقدورها كسب إنجازات سياسية ضد إسرائيل".

ويوم الثلاثاء الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، مقتل 15 شخصًا على متن طائرتها التي أسقطتها الدفاعات الجوية التابعة للنظام السوري بصاروخ من منظومة إس-200"، ملقية اللوم في الوقت نفسه على المقاتلات "الإسرائيلية" التي كانت تغير على أهداف في مدينة اللاذقية الساحلية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، في تصريح صحفي، إن "المقاتلات الإسرائيلية تسترت بالطائرة الروسية المنكوبة، ما جعل الأخيرة عرضةً لنيران النظام السوري"، مبينًا أن الطائرة "إيل-20" تتميز بسطح عاكس فعال أكثر من "إف-16".

عدد المشاهدات 2362

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top