تخوفات بعودة المسار الصاعد لأسعار العديد من السلع في الأسواق..
مصر.. تحرير الدولار الجمركي يضع الأسعار على حافة الارتفاع

09:50 19 ديسمبر 2018 الكاتب :  

قررت مصر أخيراً ربط سعر الدولار الجمركي للسلع غير الضرورية والترفيهية، وفقاً لسعر الصرف المعلن للدولار لدى البنك المركزي (أسعار السوق)، ما أثار مخاوف من موجة غلاء جديدة.

والدولار الجمركي هو ما يدفعه المستورد من رسوم بالعملة المحلية بما يوازي الرسوم الدولارية المفروضة عليه، نظير الإفراج عن البضاعة المستوردة والمحتجزة في الجمارك.

وقالت وزارة المالية المصرية في بيان خلال وقت سابق الشهر الجاري: إنه سيجري العمل بالقرار لمدة شهر، وستكون آلية احتساب قيمة الدولار الجمركي في السلع الكمالية والترفيهية، عبر تحديد متوسط سعر صرف السوق في الشهر السابق.

بينما يبلغ سعر الدولار الجمركي للسلع الإستراتيجية والمواد الخام اللازمة للإنتاج 16 جنيهاً، منخفضاً ما يقرب من جنيهين عن السعر المعلن من البنك المركزي المصري.

كانت السلع الكمالية والترفيهية، قبل إصدار القرار، يتم معاملتها كالسلع الإستراتيجية والمواد الخام بنفس قيمة الدولار الجمركي.

قفزة أسعار

المحلل الاقتصادي أشرف إبراهيم (مصري)، قال لوكالة "الأناضول": إن إقدام الحكومة المصرية على تحرير سعر صرف الدولار الجمركي، "سيؤدي إلى قفزة كبيرة في أسعار عديد السلع".

وحسب رصد وكالة "الأناضول"، استناداً على بيانات "الإحصاء"، فإن يونيو 2018 شهد عودة معدل التضخم السنوي للصعود مجدداً للمرة الأولى بعد 10 أشهر من الهبوط المتواصل، بعدما بلغ الذروة بـ34.2% في يوليو 2017.

وتراجع معدل التضخم السنوي في مصر إلى 15.6% في نوفمبر 2018، مقابل 17.5% في الشهر السابق له.

وأرجع وزير المالية المصري محمد معيط قرار تحرير الدولار الجمركي، لدفع التصنيع في البلاد وزيادة الصادرات وخلق فرص العمل، وذلك عبر حماية الصناعة المحلية.

ويؤكد المحلل الاقتصادي أن الحكومة هي المستفيد الأكبر من هذا الإجراء لأنه سيزيد الحصيلة الجمركية، فضلاً عن التحسن النسبي في الميزان التجاري لأنه سيساهم في خفض الواردات.

مخاوف الاستغلال

رئيس شعبة المستوردين بالغرفة التجارية بالقاهرة سابقاً (مستقلة)، أحمد شيحة، وصف القرار بأنه جيد للغاية وتأخر كثيراً.

ورغم تأييده للقرار، أكد شيحة في حديثة لـ"الأناضول"، ضرورة توحيد سعر الدولار الجمركي على جميع السلع المستوردة بدون تفرقة، بين أساسية وكمالية.

وأبدى تخوفه في الوقت نفسه من استغلال التجار لقرار تحرير الدولار الجمركي، لزيادة الأسعار بشكل مبالغ فيه، في ظل حالة التضخم التي يعاني منها الجميع.

إيجابي

محمد البهي، رئيس لجنة الضرائب والجمارك باتحاد الصناعات (مستقلة)، قال: إن قرار تحرير سعر الدولار الجمركي "إيجابي" للصناعة المصرية.

وأضاف البهي، في تصريحات صحفية، أن نجاح الدول يُقاس بتقدمها الصناعي، ولا بد من الحد من الاستيراد العشوائي.. القرار يهدف إلى دعم الصناعة والعامل المصري.

وتعتمد مصر بشكل أساسي على السلع المستوردة من الخارج، لتلبية احتياجات السكان البالغ عددها نحو 100 مليون نسمة.

وأشار رئيس لجنة الضرائب والجمارك باتحاد الصناعات، إلى أن الصناعة الوطنية توفر 9 ملايين فرصة عمل للشباب، لكن يجب على الدولة دعم الصناعة بشكل أكبر.

واستبعد البهي وجود آثار تضخمية جراء القرار، لافتاً إلى أن أثره لا يتجاوز زيادة بين 1 - 1.5% من قيمة السلعة على حد قوله.

لكن الخبير الاقتصادي عبد النبي عبد المطلب (مصري)، اعتبر أن هذا الإجراء سيصاحبه "ضغوط على الاستثمارات الأجنبية المباشرة".

وأضاف في حديثة لـ"الأناضول": "مع عودة الآمال لانخفاض التضخم، وبالتالي خفض سعر الفائدة بما يساهم بتوفير التمويل للاستثمار بأسعار مناسبة، جاء قرار وزير المالية بتعديل الدولار الجمركي".

وأوضح أن القرار سيرفع أسعار العديد من السلع، ليبدد الآمال في انخفاض التضخم، وبالتالي تلاشي الأمل في تشجيع الاستثمار المحلي على زيادة استثماراته، أو جذب الاستثمار الأجنبي المباشر".

وكان "المركزي المصري"، قد رفع أسعار الفائدة الأساسية بنسبة 7% على ثلاث مرات منذ تعويم الجنيه إلى 18.75% للإيداع و19.75% للإقراض؛ لكبح التضخم ودعم القدرة الشرائية للجنيه، قبل أن يخفضها بعد ذلك بنحو 2% على مرتين.

زيادة الإيرادات

واعتبر بنك استثمار "بلتون" في مصر (خاص) أن القرار يساهم في زيادة الإيرادات الضريبية، في ظل عدم وجود أية إجراءات ضريبية جديدة.

وتوقع بلتون في مذكرة بحثية حصلت عليها "الأناضول"، "ألا تكون الزيادة الناجمة عن هذا القرار كبيرة حيث تمثل الرسوم الجمركية 6% فقط من الإيرادات الضريبية والمستهدفة 770 عند مليار جنيه في العام المالي 2018/ 2019.

ويبدأ العام المالي في مصر مطلع يوليو حتى نهاية يونيو من العام التالي، وفقاً لقانون الموازنة العامة.

وقال بلتون: نتوقع تأثيراً محدوداً من رفع سعر الدولار الجمركي على التضخم العام، والذي سيكون ناتجا في الأساس من قطاع السجائر والكحول، ويمثل 2.2% من مؤشر السلع الاستهلاكي.

وأضاف بنك الاستثمار أن متوسط التضخم سيكون عند 18% في الربع الرابع لعام 2018، مما يرتفع عن مستهدف المركزي عند 16%.

  • عنوان تمهيدي: تخوفات بعودة المسار الصاعد لأسعار العديد من السلع في الأسواق..
عدد المشاهدات 1647

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top