تحليل: ثلاثة سيناريوهات لمستقبل اليمن

10:14 27 سبتمبر 2014 الكاتب :   الأناضول
قبل أن تطفئ الجمهورية اليمنية الشمعة الـ52 لعيد ميلادها بـ5 أيام، وتحديداً في 21 من سبتمبر الجاري، صحت صنعاء على صدمة كبيرة لم تتعافَ منها إلى الآن

قبل أن تطفئ الجمهورية اليمنية الشمعة الـ52 لعيد ميلادها بـ5 أيام، وتحديداً في 21 من سبتمبر الجاري، صحت صنعاء على صدمة كبيرة لم تتعافَ منها إلى الآن، المسلحون الحوثيون القادمون من الشمال، في قلب العاصمة صنعاء.

كان 21 سبتمبر الجاري، يوماً مفصلياً في تاريخ اليمن، فالجمهورية التي تخلّصت من حكم الأئمة قبل ما يزيد على 5 عقود، تحديداً في 26 سبتمبر 1962م، كادت أن تسقط دفعة واحدة، في يد جماعة الحوثي الشيعية المسلحة، التي ينظر إليها كامتداد طبيعي وتاريخي لحكم الأئمة في اليمن، والذي طوت صفحته ثورة سبتمبر 1962م.

وخلافاً للخطاب الحوثي المعلن، فإن أدبيات الجماعة ومراجعهم لا تؤمن بالنظام الجمهوري القائم، ولا بالدستور والقانون اليمني، ويعتبرون الثورة اليمنية انقلاباً على نظام الإمام وعلى الحكم الشرعي، وهذا المعطى الجديد جعل الباب مشرعاً لوجود ثلاثة احتمالات تبدو أكثر منطقية عن سواها، لمستقبل اليمن.

 الاحتمال الأول:

الانزلاق إلى حرب أهلية:

احتمال أن ينزلق اليمن إلى حرب أهلية ذات طابع طائفي يبدو قوياً في ظل وجود بيئة خصبة لنشوء الجماعات المتشددة، وتتصدر هذه الجماعات جماعتا "الحوثي" الشيعية وتنظيم "أنصار الشريعة"، فرع "تنظيم القاعدة" السُّني في اليمن، وهما نقيضان أيديولوجيان.

بدأت بوادر هذا الصراع تظهر إلى العلن، فبعد يوم واحد فقط من سيطرة الحوثيين على صنعاء الأحد الماضي، كشف "تنظيم القاعدة" عن عملية جديدة من خلال سيارة مفخخة يقودها أحد مقاتليه، أدت إلى مصرع أكثر من 40 حوثياً في منطقة "البقع" التابعة لمحافظة صعدة، معقل جماعة الحوثي، شمالي اليمن.

والثلاثاء الماضي، أصدر تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" بياناً توعد فيه من أسماهم "الشيعة الروافض"، في إشارة إلى جماعة الحوثي، بحرب مفتوحة، ودعا أهل السُّنة إلى حمل السلاح، مبشراً إياهم بانتصارات قريبة تشفي الصدور وتريح القلب.

"القاعدة" هاجمت القوى التي رضيت بمشاركة الحوثي في مؤتمر الحوار الوطني، متهمةً زعيم جماعة الحوثي، عبدالملك الحوثي بأنه قائد مسيرة هدم المساجد وحرق كتب العلم، والكذب والدجل والحقد الدفين على أهل السُّنة والجماعة.

هذه اللهجة الحادة من قبل "تنظيم القاعدة" تشي بأنها ستتبنى الصراع القادم مع الحوثي، في ظل محاولات عدة من قبل القوى الإسلامية الأخرى لتحاشي الدخول في صراع طائفي مع الحوثيين الشيعة، باعتبار ذلك مهدداً للسلم الاجتماعي والأهلي.

غير أنه تجدر الإشارة هنا إلى أن "القاعدة" كمكون سُنّي متشدد لا يحظى بشعبية كبيرة لدى الأوساط اليمنية، كما أن جماعة الحوثي لم تستطع استقطاب القوى الشيعية اليمنية، بل إن الزيدية وهو المذهب المحسوب عليه جماعة الحوثي تناصب الحوثي العداء، وتنظر إليه باعتباره مشروعاً سياسياً، وورقة إيرانية لا علاقة لها بالزيدية المعتدلة في اليمن.

 الاحتمال الثاني:

انتقال الرئيس "هادي" إلى عدن:

رغم أن الرئيس "هادي" نفى أن يكون لديه نية في التخلّي عن صنعاء وتبديلها بمدينة عدن (جنوب)، في مؤتمر صحفي عقده، الثلاثاء الماضي، بدار الرئاسة في صنعاء، واصفاً ذلك بـ"الشائعات"، فإن هذا الاحتمال ما يزال مطروحاً، لاسيما بعد أن استطاع الرئيس اليمني تهدئة الشارع الجنوبي واستمالة العديد من قيادات الحراك الجنوبي.

 

وبدا جنوب اليمن هذه الأيام كما لو كان خارج إطار ما يجري، وخفت حدّة الانتقادات التي كان يوجهها الحراك الجنوبي للسلطة في صنعاء والتي وصلت، في أحايين كثيرة، إلى وصفه بـ "الاحتلال الشمالي" للجنوب.

واستند مَنْ يطرحون هذا الاحتمال على حقيقة مفادها أن الصراع الدائر في الشمال، هو صراع شمالي - شمالي بين مراكز القوى والنفوذ، ولا علاقة للجنوب به لا من قريب ولا من بعيد، لذا فإن الرئيس اليمني قد يغادر صنعاء، إذا دخل الصراع إلى مرحلة لا يستطيع هادي ممارسة مهامه كرئيس للبلاد.

لكن يبدو أن هذا الاحتمال فقد الكثير من وجاهته لجهة أن أطراف عدة فضلّت ألا تواجه الحوثيين، وأن تترك المهمة للدولة التي عقدت اتفاقاً بين القوى كافة، على ضوئه سيسحب الحوثيون مسلحيهم من شوارع صنعاء، مقابل إشراكهم في التشكيل الوزاري القادم.

الاحتمال الثالث:

تقسيم اليمن إلى دويلات:

هذا الاحتمال رغم الحديث عنه في الأوساط اليمنية، فإنه مستبعد على الأقل حتى هذه اللحظة، كون المجتمع الدولي ودول الإقليم لن تسمح بأن ينزلق اليمن إلى مرحلة التشظي والانقسام؛ لأن ذلك سيصبح مهدداً للعالم، وعلى وجه الدقة دول الخليج.

والحقيقة أن المجتمع الدولي يدفع باتجاه النظام الاتحادي من عدة أقاليم، ويرى أنه الأنسب لليمن، لكسر احتكار حكومة المركز (العاصمة صنعاء) على المحافظات الأخرى والتحكم بها، وإشراك المجتمعات المحلية في صناعة القرار، والتوزيع العادل للسلطة والثورة بين أبناء اليمن.

ويعتقد مراقبون أن سيطرة مراكز القوة والنفوذ في صنعاء على ثروات البلاد والتحكم فيها، وإهمال مناطق الأطراف، هو ما أدى إلى انهيار الأوضاع، ونشوب الصراع بين القوى التي تحاول الهيمنة على ثروات البلاد.

ورأى الكاتب والمحلل السياسي اليمني، في عدة صحف محلية وعربية، ياسين التميمي، أنه يمكن لهذه اﻻحتمالات الثلاثة أن تحدث معاً، ففي حال تفاقمت سيطرة الزيدية السياسية على السلطة في اليمن ومارست الإقصاء والتهميش على بقية فئات المجتمع اليمني، فإن هذا سيؤدي، ﻻ محالة، إلى اندﻻع حرب أهلية ذات طابع طائفي، ومن ثم تمزيق البلد إلى دويلات، وبهذا يفقد الرئيس "هادي" صلاحياته.

واستدرك التميمي، في حديثه لوكالة "الأناضول"، بالقول: إن ما حدث في صنعاء كان مرتباً له أمريكياً وبريطانياً وسعودياً ومتفق عليه بين هذه الأطراف، والدليل أن اجتماع أصدقاء اليمن الذي عُقد الأربعاء الماضي، في نيويورك، لم يُدِنْ اجتياح مليشيا الحوثي المسلحة للعاصمة؛ ما يؤشر إلى وجود تواطؤ دولي مع ما قامت به المليشيا الحوثية.

وأضاف: أصبحتُ أكثر قناعة بأن ما حدث في صنعاء هو ثورة مضادة تم الترتيب لها مسبقاً، وأُريد لها أن تكون في شكل ثورة شعبية، حتى إن "اتفاق السلم والشراكة" الذي وقعت عليه الأطراف اليمنية مؤخراً برعاية أممية، جاء بديلاً عن "المبادرة الخليجية" وقرارات مجلس الأمن؛ ما يعني أن الحديث عن معرقلين للتسوية وعن عقوبات أممية، وعن متورطين في قتل شباب الثورة، أصبح من الماضي.

عدد المشاهدات 1024

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top