لوحات تروي معاناة "غزة" على ركام بناية دمرتها "إسرائيل"

18:48 24 أبريل 2019 الكاتب :   وكالات

تمتزج مشاعر البؤس والخوف، في معالم وجه طفلة ذات شعر أشقر، ترتدي ثوبا باليا، وتحمل بيديها دمية بلاستيكية قديمة، في لوحة تروي الكثير من تفاصيل الحزن والمعاناة، رُسمت على ركام بناية في مدينة غزة، دمرتها الغارات الإسرائيلية خلال الحرب الأخيرة على القطاع صيف العام 2014.

وعلى ما تبقى من جدران شقق مبنى "المُجمّع الإيطالي" السكني بحي "النصر"، غربي مدينة غزة، رسم الفنان التشكيلي الفلسطيني "علي الجبالي"، 10 لوحات، بينها 4 جداريات، و6 لوحات زيتية، وعرضها للجمهور، تحت مسمى "الحالمون بين الركام"، في محاولة للتعبير عن واقع الحال ومعاناة الفلسطينيين في غزة.

وتحمل جميع تلك اللوحات الفنية، وجوها لأطفال ونساء وشبان، ترتسم على وجوههم معالم الخوف والشقاء والحزن، لتعكس الأوضاع المعيشية والاقتصادية الصعبة التي تعيشها غزة جراء الحصار الإسرائيلي المتواصل عليها منذ أكثر من 12 عاما، والخوف من أي هجمات عسكرية إسرائيلية قد تستهدف القطاع.

ويقول الفنان الجبالي لمراسل وكالة الأناضول:" هذه اللوحات تعبر عن واقع الحياة بقطاع غزة، وتوصل رسالة سكان القطاع".

ويشير الجبالي إلى أن المعرض يضم 4 جداريات، و6 لوحات زيتية تحمل كل واحدة منها وجها لطفل أو امرأة عجوز أو شاب.

ويضيف:" هذه اللوحات تعبر عن معاناة الفلسطينيين في غزة، جراء الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة والظروف المعيشية الصعبة".

ويتمنى الرسام الفلسطيني أن تساهم لوحاته في إيصال رسالة غزة، للمجتمع الدولي وشعوب العالم ليدركوا حقيقة معاناة سكان القطاع.

ومن بين لوحات المعرض، انشغل العشرات من الزوار في التقاط صور بهواتفهم المحمولة للوحة لامرأة عجوز، تضع كفها على وجهها في تعبير دقيق عن حالة اليأس والإحباط التي وصل إليها الفلسطينيون بغزة.

وبينما كان يتجول بين لوحات المعرض، يقول أحمد صيام (21 عاما)، وهو طالب جامعي، قدم ليشاهد المعرض:" هذه الرسوم تروي معاناتنا بكل صدق، فهي تضم وجوها حزينة وأخرى خائفة وثالثة متعبة".

ويضيف صيام لمراسل وكالة الأناضول:" يُدرك كل من يشاهد المعرض، مدى المعاناة والظروف الصعبة التي تعيشها غزة، خاصة من فئتي الأطفال والنساء".

ويأمل الشاب الفلسطيني أن تلقى مثل هذه اللوحات، اهتماما من الجهات الحكومية وغير الحكومية المختصة، وأن يتم عرضها في جميع أنحاء العالم.

وشنت إسرائيل خلال السنوات الماضية، ثلاث حروب على قطاع غزة، بدأت بأولها عام 2008، والثانية نهاية 2012، والثالثة في 7 يوليو/تموز من 2014، نجم عنها مئات القتلى والجرحى، وتدمير آلاف الوحدات السكنية.

عدد المشاهدات 4501

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top