الاتحاد الأوروبي: الهجمات العشوائية على طرابلس الليبية قد ترقى لجرائم حرب

00:04 14 مايو 2019 الكاتب :   محرر الشئون العربية

أكد الاتحاد الأوروبي أن الهجمات العشوائية على المناطق السكنية المكتظة بالسكان في العاصمة الليبية طرابلس قد ترقى إلى جرائم حرب، ويجب محاسبة أولئك الذين ينتهكون القانون الإنساني الدولي.

وقال الاتحاد، اليوم الإثنين، في بيان، وصل "المجتمع" نسخة منه: إن الهجوم العسكري الذي شنه الجيش الوطني الليبي على طرابلس وما تلاه من تصعيد في العاصمة وحولها يشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين، ويزيد من التهديد لاستقرار ليبيا، كما أنه يعزز مخاطر زيادة التهديد الإرهابي في جميع أنحاء البلاد.

وجدد تأكيد التزامه بسيادة ليبيا واستقلالها وسلامتها الإقليمية ووحدتها الوطنية.

ودعا الاتحاد جميع الأطراف إلى التنفيذ الفوري لوقف إطلاق النار والعمل مع الأمم المتحدة لضمان الوقف الكامل والشامل للأعمال العدائية.

وأعرب عن قلقه إزاء الخسائر في الأرواح، وتزايد عدد الأشخاص النازحين داخلياً، ودعا في هذا السياق إلى السماح بتسهيل تقديم المساعدات والخدمات الإنسانية بشكل آمن وسريع وبدون عوائق لجميع المتضررين، وعلى النحو المنصوص عليه في القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وشدد الاتحاد في بيانه على أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة في ليبيا، وحث جميع الأطراف على التزام الحوار السياسي الذي تيسره الأمم المتحدة، والعمل من أجل التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة في ليبيا على النحو المتفق عليه في باريس بمايو 2018، وفي باليرمو بنوفمبر 2018، وفي أبو ظبي بفبراير 2019، من أجل تمهيد الطريق لإجراء الانتخابات الوطنية.

وجدد تأكيد دعمه الكامل لعمل الممثل الخاص للأمين العام وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وحث جميع الأطراف على الاحترام الكامل بالحظر المفروض على الأسلحة والامتناع عن الأعمال التي من شأنها أن تزيد من تقويض الحوار السياسي الذي تيسره الأمم المتحدة.

يذكر أنه في أبريل الماضي أطلق اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، هجوماً على طرابلس، في خطوة أثارت رفضاً واستنكاراً دوليين، وقد أدى ذلك إلى نزوح أكثر من 67 ألف شخص من طرابلس، حسب تقارير الأمم المتحدة.

عدد المشاهدات 310

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top