«صيفي التطبيقي»... شُعب دراسية مغلقة وأجواء حارة!

23:16 09 يونيو 2019 الكاتب :   المحرر المحلي

لم تختلف أجواء بداية الفصل الدراسي الصيفي في كليات الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب عن جامعة الكويت، عن سخونة الجو شديد الحرارة، التي كانت سببا أساسيا في غياب كثير من الطلبة عن حضور المحاضرات التي انطلقت امس، رغم أن العديد منهم لم يستكملوا جداولهم الدراسية في عمليات السحب والإضافة، بسبب الشعب الدراسية المغلقة.

وشهد موقع كليات العارضية حضورا للطالبات يفوق عدد الطلاب، لكن الشعب الدراسية المغلقة كانت حجر عثرة أمام العديد من الطلبة الذين يرغبون في استكمال جداولهم الدراسية خلال فترة السحب والإضافة، فضلا عن تقديم العديد من المطالبات من القوى الطلابية للأقسام العلمية لفتح مجاميع دراسية جديدة، ولكن بلا جدوى.

ولم يختلف موقع كليات الشويخ كثيرا عن العارضية، فأزمة الشّعب الدراسية المغلقة تعد مشتركة في مختلف المواقع الدراسية التي تعتبر هاجسا يقلق الجموع الطلابية الذين عانوا الأمرّين في حرارة الأجواء التي سخنت وتيرة الصداع لأزمة استكمال الجداول الدراسية.

وأكد المنسق العام للقائمة المستقلة في "التطبيقي"، فهد المرشد، أن القائمة تتابع عن كثب مشكلة نقص الشعب الدراسية المطروحة للطلبة بالموقع الإلكتروني للهيئة، وأن العديد من الطلبة يدخلون إلى الموقع حسب المواعيد المحددة لهم، ولا يجدون الشعب التي تساعدهم على التخرج، لافتا إلى أن القائمة المستقلة كانت تنوي، منذ بدء الفصل الصيفي، التصعيد ضد عمادة القبول والتسجيل بسبب قلّة الشعب الدراسية المطروحة، إلا أن الهيئة الإدارية للاتحاد طلبت التهدئة، وإعطاء الفرصة لعمادة التسجيل لحل المشكلة.

وأوضح المرشد أنه في حال تجاهل عمادة القبول والتسجيل لمطالبات الاتحاد، فإن القائمة بكل قواعدها ستكون جاهزة للمشاركة في أي خطوات تصعيدية يراها الاتحاد مناسبة للدفاع عن حقوق الطلبة ومصالحهم، محذرا من أن عملية التصعيد ستكون جادة، وأن كل الخيارات ستكون مطروحة للدفاع عن مستقبل الطلبة.

استقبال المضف

من جهته، شدد المدير العام لهيئة التطبيقي، د. علي المضف، خلال استقباله المهنئين بعيد الفطر السعيد في الديوان العام للهيئة بالعديلية، صباح أمس، بأهمية التواصل الدائم بين جميع أعضاء هيئتي التدريب والتدريس وبجميع الإداريين والعاملين في مختلف الكليات والمعاهد والقطاعات، خصوصا في مثل هذه المناسبات المباركة، لما فيها من فوائد جمّة في توطيد علاقات الأخوة والتراحم بين الزملاء كأسرة واحدة.

وقد تبادل الحضور التهاني والمباركة بالعيد، مشيدين بجهود مكتب العلاقات العامة والإعلام في الهيئة، وبحرصهم على تنظيم مثل هذه الاحتفالات بشكل سنوي، الأمر الذي يعزز الشعور بمدى متانة وقوة العلاقة بين أفراد هيئة التطبيقي على اختلاف مواقعهم وأماكن عملهم، داعين الله تعالى أن يعيده على الكويت قيادة وشعبا بالخير واليُمن والبركات، وأن يحفظ الكويت وأهلها والمقيمين على أرضها الطيبة من كل مكروه، ويديم عليها نعمتي الأمن والأمان بحسب الجريدة.

 
عدد المشاهدات 2436

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top