60 % من سكان زيمبابوي على شفا المجاعة‎

13:42 30 نوفمبر 2019 الكاتب :   وكالات

حذّرت مقررة أممية من أن 60% من سكان زيمبابوي باتوا على شفا المجاعة؛ بسبب اتساع نطاق الفقر والتضخم والفساد والكوارث الطبيعية.

جاء ذلك في تقرير قدمته هيلال إيلفر، المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالحق في الغذاء، للمنظمة الدولية بعد زيارة أجرتها إلى زيمبابوي خلال الفترة من 18 إلى 28 نوفمبر الجاري.

وقالت إيلفر: إن زيمبابوي على شفا الموت جوعاً، حيث إن أكثر من 60% من سكان البلاد التي كانت تعتبر يوماً ما سلة الخبز لأفريقيا، أصبحوا الآن يعانون من انعدام الأمن الغذائي، ولم تتمكن معظم الأسر من الحصول على ما يكفي من الغذاء لتلبية الاحتياجات الأساسية بسبب التضخم المفرط (في سعر العملة المحلية).

وحثت المسؤولة الأممية حكومة زيمبابوي على اتخاذ التدابير اللازمة للحد من اعتماد البلاد على الأغذية المستوردة، وخاصة الذرة.

وتابعت: في المناطق الريفية، يواجه 5.5 مليون شخص حالياً انعدام الأمن الغذائي بشكل مذهل، حيث إن قلة الأمطار وأنماط الطقس غير المنتظمة تؤثر على المحاصيل وسبل العيش.

وأضافت: في المناطق الحضرية، يعاني ما يقدر بنحو 2.2 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي ويفتقرون إلى الحد الأدنى من الخدمات العامة، بما في ذلك الصحة والمياه المأمونة.

واعتبرت المسؤولة الأممية أن هذه أرقام مروعة، وتستمر الأزمة في التفاقم بسبب الفقر والبطالة المرتفعة والفساد على نطاق واسع، وعدم الاستقرار الشديد في الأسعار، ونقص القوة الشرائية، وضعف الإنتاجية الزراعية، والكوارث الطبيعية وحالات الجفاف المتكررة والعقوبات الاقتصادية.

وأوضحت أن النساء والأطفال يعانون أكثر من غيرهم، مشيرة إلى أن غالبية الأطفال الذين قابلتهم كانوا يعانون من التقزم ونقص الوزن.

ولفتت إلى ارتفاع عدد وفيات الأطفال بسبب سوء التغذية الحاد في الأشهر القليلة الماضية، محذرة من أن 90% من أطفال زيمبابوي ممن تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر إلى سنتين، لا يستهلكون الحد الأدنى المسموح به من النظام الغذائي.

عدد المشاهدات 1595

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top