سياسيون عن هاشتاج «#من_حقي_اشتري_بيت_بالكويت»: البيت حلم لكل من يعيل أسرة

15:18 14 يناير 2020 الكاتب :   سامح رزق

اشتعلت منصات التواصل الاجتماعي بمشاركات كبيرة، حيث تصدر وسم «#من_حقي_اشتري_بيت_بالكويت» على مدى يومين، حيث أكدوا أن الحصول على البيت اصبح حلم لكل من يعيل أسرة.

بداية، قال الأستاذ في جامعة الكويت والنائب في المجلس المبطل 2012 د. حمد المطر: حلم لكل من يعيل أسرة أن يحصل على بيت، نعم من حقك أن تشتري بيتاً في بلدك الكويت، خاصةً أن نسبة الأراضي المستخدمة من سكني واستثماري وزراعي وصناعي وخدمات لا تتجاوز 10% من مساحة الكويت.

وتابع المطر: عندما تتحرر الأراضي من الحكومة ستهبط الأسعار المرتفعة ارتفاعاً جنونياً؛ وبالتالي هناك "مستفيدون" من عدم هبوط الأسعار، علينا جميعاً مسؤولية متابعة هذا الملف وتكون أولوية مواطن ومغرد وحكومة وعضو مجلس أمة وإعلام.

وأضاف المطر: مليون دولار لا تكفي لشراء منزل بالكويت! هذا الواقع المرير يجب أن يتغير، كيف؟ بتحرير أراضٍ من الجيش والنفط للمؤسسة كافية لأعداد المتقدمين، عندها فقط ستعود أسعار الأراضي إلى أسعارها المعقولة ليتحقق حلم الأسر الكويتية التي أهلكها الإيجار لمدة سنوات طويلة.

وأردف المطر قائلاً: لا يزال موضوع الإسكان أولوية المواطن البسيط.. فكرة الآن.. واقتراح مستقبلي بإذن الله.. أن يكون للمواطن عداد كهرباء واحد فقط بالسعر الحالي، وأي عداد آخر (أي منزل ثانٍ) تكون التكلفة 10 فلوس للكيلو الواط ناهيك عن رسوم للأراضي غير المستخدمة هنا تهبط الأسعار.

فيما استنكر الناشط خالد العتيبي في تغريده له تصريحات لقيس الغانم والذي أكد فيها على أن الحكومة تقوم بدورها في توزيع البيوت ولكن الشباب في عجلة من أمرهم قائلاً " الشباب مستعجلين ١٥-٢١ سنة !..يعني المفروض ينتظرون ٥٠ سنة والبيت للورثة؟!"

زقال المرشح السابق لمجلس الأمة صلاح الهاشم: أراض تم تحويلها ومصادرتها ثم تم تقسيمها وبيعها على الناس.. لكل كويتي الحق في الحصول على سقف له ولأولاده.. صحراء جرداء تنتظر التطوير.. اسمحوا للشركات العالمية دون وسيط ببناء هذه الأراضي وتحويلها إلى مدن إسكان نموذجية مع تسهيلات من البنوك.. للمال وظيفة اجتماعية #من_حقي_اشتري_بيت_بالكويت.

وتابع: مساحة الكويت المستغلة للسكن الخاص لا تتجاوز الثلاثة بالمائة 3%.. أراض مسطحة ليس بها معوقات أو تضاريس طبيعية.. يُدخل على الكويت مائة مليون دينار كل طلعة شمس.. الاستثمار في البنية الأساسية هو طموح شركات عالمية.. ليتم طرح مزايدة لإنشاء مدن سكنية ذكية مع تسهيلات #من_حقي_اشتري_بيت_بالكويت.

وأضاف الهاشم: هناك قانون صدر قبل سنوات عدة يلزم وزارتي العدل والمالية بتقاضي غرامة على كل صاحب ارض فضاء لم يقم بتعميرها خلال فترةً معينة.. تم تجميد هذا القانون ببركات وزراء العدل والمالية خلال العشر سنوات الماضية.. تباً لكرسي وزاري أو نيابي يسكت عن حماية حقوق أهل الكويت #من_حقي_اشتري_بيت_بالكويت.

قال أستاذ الهندسة في جامعة الكويت د. عبدالعزيز طارق الصقعبي: المادة (17) من قانون الإسكان (47/ 1993) تلزم المؤسسة بتوفير الرعاية السكنية لمستحقيها في مدة لا تتجاوز الـ5 سنوات، والمؤسسة تفتخر بأن توزيعاتها وصلت 2018، أما الحقيقة عزوف الشباب عن استلام توزيعات سكنية لا تلبي احتياجاتهم المعيشية والطلبات قاربت 100 ألف!

وتابع: كثير من التطبيقات الناجحة حول العالم "للسكن العامودي" تستطيع أن تتبناها المؤسسة، أو تجربة أفكار ومشاريع جديدة كالسكن "متوسط الكثافة" أو "قانون الشراكة السكنية" وغيرها من الحلول العالمية! المسألة تحتاج إلى أفكار فنية إبداعية وقرارات حكومية جريئة.

وقال الكاتب الصحفي وليد الغانم: في عام 2013 أجرى مجلس الأمة استبياناً لأولويات المواطن الكويتي، وتصدرت القضية الإسكانية الاهتمام بشكل مباشر .. اليوم بعد سبع سنوات من الاستبيان الوهمي، هل يقرأ أعضاء مجلس الأمة والحكومة الكويتية تعليقات الشباب في هاشتاج اليوم؟  سنوات من عمر الكويتيين تضيع.

وتابع: 15 سنة ينتظر الكويتي للبيت وتسمونه استعجالاً، هل يقبل السيد قيس الغانم والتجار عموماً أن تتأخر معاملاتهم التجارية 15 يوماً في التجارة؟ هل يقبلون أن يتأخر توقيع عقودهم الحكومية 15 يوماً؟ هل يقبلون أن يتأخر صرف مستحقات مناقصاتهم 15 يوماً؟ هل يقبلون تأخر شحناتهم في الجمارك 15 يوماً؟

 

 

 

 

عدد المشاهدات 2527

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top