إطلاق النار على نجل الداعية أحمد ديدات في جنوب أفريقيا.. وأنباء متضاربة عن وفاته

08:45 16 يناير 2020 الكاتب :   سيف الدين باكير

تعرض الداعية يوسف ديدات، نجل الداعية والمناظر الإسلامي أحمد ديدات، صباح الثلاثاء، إلى إطلاق نار في رأسه أمام محكمة فيرولام في جنوب أفريقيا.

وتداول دعاة وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي خبر مقتل الداعية يوسف ديدات، وتناقلوا صورته من موقع الاغتيال، التي تُظهر جثماناً ملقى على الأرض، وحوله عدد من رجال الشرطة والمواطنين.

فيما أكدت مصادر من جنوب أفريقيا لـ"المجتمع" أن الداعية نقل إلى المستشفى عقب إطلاق النار عليه وهو في حالة حرجة، ولم يؤكد نبأ وفاته إلى الآن.

وكتبت "صفحة أفريقيا الإسلامية" على حسابها في "فيسبوك": "إنا لله وإنا إليه راجعون، اغتيال الداعية يوسف بن أحمد ديدات (65 عاماً) بجنوب أفريقيا بطلق ناري في الرأس".

فيما نقلت وكالة "IOL" الإخبارية في جنوب أفريقيا على لسان الكولونيل ثيمبيكا مبيلي، من شرطة كوازولو- ناتال في جنوب أفريقيا، قوله: إن يوسف ديدات لا يزال على قيد الحياة بعد نقله إلى المستشفى إثر تعرضه لإطلاق نار استهدف رأسه خارج المحكمة، بحسب "سي إن إن" الأمريكية.

وأضاف مبيلي، وفقاً للتقرير، أنه ووفقاً لادعاء، فإن ديدات البالغ من العمر 65 عاماً وزوجته كانا يسيران، صباح الثلاثاء الساعة 8:30، عندما فتح شخص غير معروف النار، جارحاً الضحية الذكر في منطقة الرأس، لافتاً إلى أن الضحية نقل إلى المستشفى، ومطلق النار ابتعد من المنطقة إلى جهة غير معلومة.

وتوالت ردود الفعل عقب تداول خبر إطلاق النار على الداعية ديدات، وكتب الداعية المصري د. محمد الصغير في صفحته على "تويتر": اغتيال يوسف أحمد ديدات، الداعية الإسلامي ونجل الداعية الشهير، في وسط الشارع بجنوب أفريقيا بإطلاق الرصاص على رأسه، صباح الثلاثاء الماضي، أمام محكمة فيرولام!

وقال الداعية والكاتب الفلسطيني جهاد حلس: ورث الشيخ يوسف ديدات، رحمه الله، من والده مقارعة أهل الكتاب والمشركين بالحجة والبرهان، فقتلوه غدراً بالرصاص!

وأضاف: هذا ليس عملاً إرهابياً في نظر العالم المنافق، فالقاتل ليس مسلماً والمقتول داعية إسلامي!

وكتبت الإعلامية الجزائرية آنيا الأفندي على "تويتر": أنباء عن اغتيال الداعية يوسف أحمد ديدات، نجل الداعية الإسلامي أحمد ديدات، بطلق ناري في منطقة الرأس في جمهورية جنوب أفريقيا.

وأضافت في تغريدة أخرى: "يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون".

وقال الإعلامي السعودي تركي الدوسري على صفحته في "تويتر": إنا لله وإنا إليه راجعون، اغتيال يوسف أحمد ديدات "يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون"، اللهم اغفر له ولوالده وارحمهما وأسكنهما الفردوس الأعلى من الجنة.

وعلق الإعلامي المصري محمد جمال هلال قائلاً: حدِّثني عن الإرهاب وعلاقته بالإسلام عندما أحدِّثك عن سلسلة اغتيالات ضد كل داعية أو مناضل رفع شعار الدعوة والسلمية لدعوته!

 

 

عدد المشاهدات 2962

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top