أردوغان بعد السيطرة على سراقب: الأحداث بسوريا تتغير لصالحنا

19:05 27 فبراير 2020 الكاتب :   وكالات

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن مسار الأحداث بإدلب السورية بدأ يتغير لصالح بلاده، وذلك بعد سيطرة قوات المعارضة على مدينة سراقب الإستراتيجية، وقطع طريقي حلب دمشق وحلب اللاذقية.

وأضاف أردوغان خلال كلمة له اليوم بالعاصمة أنقرة: "قلبنا مسار الأحداث في ليبيا، حيث كان في السابق لصالح حفتر، وكذلك فعلنا في إدلب" .

وأكد أنه "لولا دعم روسيا وإيران، لما استطاع النظام السوري الصمود حتى الآن في البلاد".

وذكر أردوغان اليوم الخميس أن ثلاثة جنود من قوات بلاده قُتلوا بمنطقة إدلب حيث يساند الجيش التركي مقاتلين من المعارضة في مواجهة قوات الحكومة السورية.

وقال أيضا في كلمة "لدينا ثلاثة شهداء.. يرحمهم الله. لكن من ناحية أخرى خسائر النظام كبيرة جدا".

وبمقتل الثلاثة يصل عدد الخسائر البشرية بالصفوف التركية في إدلب إلى 21 جنديا هذا الشهر.

السيطرة على سراقب

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول تركي قوله إن قوات النظام السوري بدأت عملية لاستعادة مدينة سراقب بمحافظة إدلب بغطاء جوي روسي، بعد ساعات من إعلان فصائل المعارضة السورية المسلحة استعادة السيطرة عليها.

وتمكنت قوات المعارضة عبر استعادة مدينة سراقب اليوم من قطع طريقي حلب دمشق وحلب اللاذقية الإستراتيجيين، المعروفين باسم "أم 5" و"أم 4".

كما أعلنت هذه القوات فك الحصار عن جميع نقاط المراقبة التركية في محيط المدينة، خاصة بعد سيطرتها على بلدتي ترُنبَة وشابور.

وكثف الطيران الروسي غاراته على سراقب، كما قصفت قوات النظام مدينة إدلب وبلدة بنش مما أوقع ستة قتلى من المدنيين.

الطائرات المسيرة

من جهة أخرى، نُقل عن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قوله اليوم إن بلاده وروسيا تبحثان فتح المجال الجوي بمنطقة إدلب -والذي تسيطر عليه موسكو- أمام الطائرات المسيرة المسلحة وغير المسلحة، لكنه أضاف أن المشاكل بخصوص هذه المسألة لا تزال قائمة.

وفي حديث للصحفيين بالبرلمان، قال أكار إن أنقرة متفائلة بشأن المحادثات الجارية مع مسؤولين روس في أنقرة حول منطقة إدلب شمال غرب سوريا، حيث يدعم الجيش التركي مقاتلي معارضة سوريين ضد قوات الحكومة المدعومة من موسكو.

ونقلت قناة "إن.تي.في" عن أكار قوله إنه سيتحدث أيضا مع نظيره الأميركي مارك إسبر عبر الهاتف في وقت لاحق اليوم.

محادثات ثنائية

وفي السياق ذاته، تتواصل المحادثات لليوم الثاني في أنقرة بين الوفدين التركي والروسي، حول الوضع في محافظة إدلب.

وذكرت وكالة الأناضول التركية أن السفير سادات أونال نائب وزير الخارجية يترأس وفد بلاده، في حين يترأس الوفد الروسي المبعوث الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف ومعه السفير سيرغي فيرشينين نائب وزير الخارجية.

وأضافت أن الجولة الثالثة من المحادثات حول إدلب تتواصل لليوم الثاني بين الوفدين في مقر الخارجية التركية.

وسبق أن عقدت روسيا وتركيا في أنقرة وموسكو جولتين من المحادثات حول إدلب.

عدد المشاهدات 1926

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top