قال أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية: إن العزلة التي تفرضها دول خليجية عربية على قطر "قد تستمر لسنوات" إذا لم تغير مسار سياساتها.

وأضاف قرقاش متحدثاً إلى مجموعة صغيرة من الصحفيين في باريس، اليوم الإثنين: إن قائمة بشكاوى الدول العربية من قطر ستستكمل في غضون الأيام القليلة المقبلة ويتعين على الدوحة تجاوز مرحلة "الإنكار".

وتابع قرقاش، بحسب "رويترز"، أن الوساطة الكويتية ستكون مفيدة جداً وستكون هناك مطالب، وتابع أن قطر ستدرك أن هذا وضع جديد، وأن العزلة قد تستمر لسنوات.

وأضاف أنه إذا كان القطريون يريدون عزلهم بسبب "رؤيتهم المنحرفة لدورهم السياسي" فليكن ذلك.

وتنفي قطر التحريض على الاضطرابات في الشرق الأوسط أو تمويل الإرهاب.

وحث قرقاش تركيا كذلك التي أبدت دعمها لقطر على الحفاظ على التوازن في هذه الأزمة وعلى أن تفهم أن مصلحتها تكمن في دعم الجهود العربية.

نشر في عربي

أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتية، اليوم الخميس، إغلاق المجال الجوي لدولة الإمارات العربية المتحدة أمام جميع الرحلات من وإلى قطر.

وقالت الهيئة في بيان مقتضب، اليوم الخميس: إن القرار يسري على جميع الرحلات التي تستخدم المجال الجوي الإماراتي من وإلى العاصمة القطرية (الدوحة)، حتى إشعار آخر.

وأغلقت، أمس، جميع مكاتب الخطوط الجوية القطرية في الإمارات بشكل فوري.

نشر في عربي

أعلنت شركة "الاتحاد للطيران" الإماراتية، اليوم الأربعاء، منع حاملي الجوازات القطرية من السفر إلى دولة الإمارات أو العبور منها، بناء على توجيهات الجهات المعنية في الدولة.

وأضافت الشركة، في تصريحات للمتحدث الرسمي باسمها، نقلتها صحف ومواقع إماراتية، بحسب "الأناضول": "بالنسبة للوافدين المقيمين في قطر، ممن يحملون تأشيرة إقامة قطرية، فلن يكونوا مؤهلين للحصول على تأشيرة دخول أي مطار في دولة الإمارات".

وأوضحت "الاتحاد"، أن هذه التوجيهات ستسري على كافة شركات الطيران التي تشغل رحلاتها إلى دولة الإمارات.

نشر في عربي

تعرّض بريد السفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة، للاختراق من قبل مجموعة إلكترونية تطلق على نفسها "غلوبال ليكس"، إذ تمّ تسريب الكثير من الرسائل بالغة السرية، التي تضمّنت صيغاً تسيء إلى دولة قطر وتركيا، وبينما انشغل المعلّقون بمضمون الرسائل، تساءلوا أيضاً عن مصدر الاختراق ومن هي الجهة التي تقف وراءه وكيف حصل؟

في الأصل، ليست "غلوبال ليكس" مجموعة من القراصنة، بل في الحقيقة هي عبارة عن برنامج مجاني يدعم كل من يسعى لنشر وثائق معينة، وأغلب مستخدميه من ناشطي حقوق الإنسان ومحامين وخبراء في الأمن المعلوماتي.

ولم تُعرف بعد هوية الجهة المسربة التي تعاونت مع المنصة المجانية، وكل ما هو معروف حتى الآن هو أن المسرّبين استخدموا نظام بريد إلكتروني روسياً يحمل اسم DC Leaks- The Lobbyist Edition Part 1، وهو مرتبط بمنصة وهمية تأسست خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية من أجل استهداف هيلاري كلينتون، وفق صحيفة "ديلي بيست" الأمريكية.

كما يربط القراصنة أنفسهم بـ"دي كليكس"، وهو موقع إلكتروني تديره روسيا؛ وهو ما يعني أن قراصنة العتيبة إما مرتبطون بروسيا، أو يحاولون إعطاء الانطباع بأنهم تابعون لها.

وتم إرسال عيّنة صغيرة من الرسائل الإلكترونية، التي سُرّبت من بريد العتيبة (hotmail) إلى وسائل الإعلام، بما في ذلك موقع "إنترسبت" الأمريكي، و"هاف بوست"، و"ديلي بيست"، وتم نشر جزء منها يوم أمس السبت.

وأكد موقع "إنترسبت" الأمريكي أن البريد هو الذي استخدمه العتيبة في معظم أعماله في واشنطن، بناءً على تأكيدات من موظفة في السفارة الإماراتية.

وأوضحت «دايلي بيست» أن الناطقة باسم السفارة الإماراتية في واشنطن، لمياء جباري، أكدت أول من أمس، أنه تمَّ اختراق البريد الإلكتروني للسفير العتيبة.

وقالت جباري: إن البريد الإلكتروني المسجل على موقع «hotmail» يعود فعلاً للعتيبة، مؤكدة أنها لم تعلم بموضوع الاختراق قبل اتصال الصحيفة، غير أنها تعتقد أنهم ليسوا الوحيدين الذين حصلوا على الوثائق المسربة.

وبحسب «دايلي بيست»، فإن هوية القراصنة غير مؤكدة، ذلك أنها تلقت من بريد إلكتروني مجهول رسالة إلكترونية تحت عنوان: «DC Leaks- The Lobbyist Edition Part 1»، في إشارة إلى موقع «دي سي» للتسريبات، الذي تأسس قبل عام والمتخصص في نشر وثائق مقرصنة من بريد مسؤولين أمريكيين.

وتقول الصحيفة الأمريكية: إن العينة المقرصنة تضم 55 صفحة من الوثائق التي يبدو أنها صورت بواسطة كاميرا رقمية، ويعود تاريخ أول رسالة إلى العام 2014م، وآخرها إلى الشهر الماضي.

وحذر إعلاميون خليجيون من أن تؤدي تسريبات بريد السفير الإماراتي في واشنطن إلى الإضرار بمجلس التعاون لدول الخليج العربي إلى حد تفككه، وقالوا: إن المجلس بات على المحك، معتبرين أن اتهام دول خليجية بدعم الإرهاب أمر مؤلم للغاية.

وأعلن ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد، أن العمل الجماعي الخليجي إطار يضمن أمن واستقرار دول الخليج ومصالحها العليا.

وبعد لقائه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في جدة، أمس الأول، قال بن زايد: إن الإمارات والسعودية تقفان معاً في خندق واحد في مواجهة التحديات والمخاطر التي تواجه دول المنطقة.

نشر في تقارير
الصفحة 1 من 4
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top