قال المكتب الإعلامي لحكومة إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم السبت: إن حريقاً اندلع في ناقلة مواد بترولية تحمل علم بنما في ميناء الحمرية بالإمارة، أسفر عن وفاة عامل وإصابة 4 آخرين.

وذكر المكتب الإعلامي عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن فرق الدفاع المدني تمكنت من السيطرة على الحريق ومنع انتقاله لناقلات أخرى.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً صباح اليوم، تظهر اشتعال النيران في باخرة محملة بالديزل ترسو على ميناء الحمرية في الشارقة.

ويقع ميناء الحمرية على الساحل الشمالي لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويبعد حوالي 15 كيلومتراً عن وسط إمارة الشارقة، ويحوي منطقة حرة تحتوي على عدد كبير من المصانع.

نشر في عربي

أكدت صحيفة "المصري اليوم" المصرية عقد لقاء رباعي سيجمع عبدالفتاح السيسي وخليفة حفتر وفائز السراج ومحمد بن زايد ولي عهد أبوظبي.

وذكرت الصحيفة بأن هدا الإجتماع يأتي بعد الزيارة التي يبدأها رئيس النظام المصري الحالي عبدالفتاح السيسي للإمارات اليوم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإجتماع سيتم في إطار المساعي التي تبذلها الإمارات ومصر لحل الأزمة الليبية.

نشر في عربي

كشفت بيانات اقتصادية حديثة استمرار تصدر جهاز أبوظبي للاستثمار، صناديق الثروة السيادية العربية بإجمالي أصول بلغت 792 مليار دولار في نهاية مارس الماضي، فيما حل بالمرتبة الثالثة عالمياً.

وصندوق أبوظبي للاستثمار المملوك لحكومة الإمارة، بدأ نشاطه في عام 1976م، كثاني أكبر صندوق سيادي في العالم بعد صندوق التقاعد الحكومي النرويجي.

وتمتلك الإمارات (ثاني أكبر اقتصاد في الخليج)، عدداً من صناديق الثروة السيادية الأخرى وهي مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، وصندوق مجلس أبوظبي للاستثمار، وهيئة رأس الخيمة للاستثمار.

وأظهر مسح لـ"الأناضول" استناداً على البيانات الصادرة عن مؤسسة "SWF"، المتخصصة في دراسة استثمارات الحكومات والصناديق السيادية، أمس السبت، أن الهيئة العامة للاستثمار الكويتية حلت في المرتبة الثانية عربياً والرابعة عالمياً بأصول بلغت 592 مليار دولار.

ووفق البيانات، جاءت الأصول الأجنبية لمؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) في المرتبة الثالثة عربياً والخامسة عالمياً بأصول بلغت 576.3 مليار دولار، فيما حلت هيئة قطر للاستثمار في المرتبة الرابعة عربياً والتاسعة عالمياً بإجمالي أصول بلغت قيمتها 335 مليار دولار.

وجاءت مؤسسة دبي للاستثمار في المرتبة الخامسة عربياً، بأصول جاوزت 200 مليار دولار، وفي المرتبة الحادية عشر عالمياً، فيما جاء صندوق الاستثمارات العامة السعودية في المركز السادس عربياً والثاني عشر عالمياً بأصول 183 مليار دولار.

وفي المرتبة السابعة عربياً، جاء مجلس أبوظبي للاستثمار بإجمالي أصول 110 مليارات دولار، وفي المرتبة الخامسة عشرة عالمياً.

وحلت هيئة الاستثمار الليبية في المرتبة الثامنة عربياً بإجمالي أصول 66 مليار دولار، فيما جاءت في المرتبة التاسعة عشرة عالمياً.

وأوضحت البيانات أن صندوق التقاعد الحكومي النرويجي حافظ على المرتبة الأولى كأكبر صندوق سيادي في العالم رغم تراجع أصوله إلى 870.8 مليار دولار في نهاية مارس الماضي، وجاءت شركة الصين للاستثمار في المرتبة الثانية بحجم أصول بلغت 813.8 مليار دولار.

وأوضحت البيانات أن إجمالي موجودات "أصول" الصناديق السيادية حول العالم، البالغ عددها حوالي 78 صندوقاً، بلغت حوالي 7.42 تريليون دولار بنهاية مارس الماضي.

و"صناديق الثروة السيادية" هي كيانات استثمارية ضخمة تقدر بتريليونات الدولارات، وهي مكلفة بإدارة الثروات والاحتياطات المالية للدول، وتتكون من أصول متنوعة مثل العقارات والأسهم والسندات وغيرها من الاستثمارات، وتمثل الذراع الاستثمارية للدولة ذات الفوائض المالية.

ومن بين أكبر عشرة صناديق سيادية في العالم، يوجد أربعة خليجية من السعودية والكويت وقطر والإمارات، وثلاثة صينية ومثلها من دول العالم الأخرى المختلفة، بحسب الإحصاءات.

نشر في عربي

استدعت دولة الإمارات العربية المتحدة سفيرة سويسرا يوم الأحد للتنديد ببيان قدمته سويسرا لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الأسبوع الماضي وانتقدت فيه سجل البحرين في مجال حقوق الإنسان.

وذكرت "وكالة أنباء الإمارات" (وام): إن وزارة الخارجية بدولة الإمارات أبلغت السفيرة السويسرية أنه كان من الأجدر أن تحل مثل هذه المسائل عبر القنوات الثنائية التي تم إنشاؤها بين البحرين وسويسرا لهذا الغرض، بحسب "رويترز".

وأضافت أن وزارة الخارجية اتهمت أيضاً سويسرا بعدم الاعتراف بالخطوات التي اتخذتها البحرين لتحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان.

وكان فالنتين زيلويجر، سفير سويسرا لدى الأمم المتحدة بجنيف، قد دعا الأسبوع الماضي البحرين إلى التعاون مع إجراءات مجلس حقوق الإنسان وأبدى قلقه بشأن "قمع المجتمع المدني" في البحرين.

وقال: إن استخدام التعذيب وعدم كفاية ضمانات المحاكمة النزيهة والاستخدام المفرط للقوة خلال المظاهرات السلمية، بالإضافة إلى عمليات الانتقام من ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان أو من يتعاون مع الأمم المتحدة يثير القلق.

وتقول جماعات لحقوق الإنسان: إن البحرين شنت حملة واسعة على المعارضين منذ انتفاضة وقعت في عام 2011م بقيادة الشيعة الذين يمثلون أغلبية في البلاد للمطالبة بدور أكبر في الحكومة.

وحظرت السلطات الجماعة الشيعية الرئيسة في البحرين وطبقت إجراءات قانونية لحظر جماعة علمانية أخرى واعتقلت نشطاء وجردت الزعيم الروحي للشيعة في البلاد من جنسيته.

وتقول البحرين: إن إجراءاتها موجهة ضد الأشخاص الذين يثيرون أعمال عنف وتوترات طائفية، ونفت اتهامات نشطاء بأنها تستهدف المعارضين.

ودعا برلمان البحرين يوم الأربعاء المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان لزيارة البلاد، ووعده بالسماح له بزيارة السجون والقرى الشيعية دون قيود، وذلك في أعقاب انتقاداته لسجل المملكة في مجال حقوق الإنسان.

نشر في عربي
الصفحة 1 من 2
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top