أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية على لسان المتحدث باسمها بهرام قاسمي أن وفداً إيرانياً سيتجه إلى المملكة العربية السعودية في 23 فبراير المقبل لبحث موضوع الحج ومشاركة المواطنين الإيرانيين في موسم الحج القادم.

ونقلت وكالة أنباء "مهر" الإيرانية عن قاسمي، قوله في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، اليوم الإثنين، حول المحادثات بين إيران والسعودية بشأن إرسال الحجاج: بعد استلام دعوة من قبل الحكومة السعودية لحضور وفد إيراني لمناقشة الأمور المتعلقة بالحج، فإن وفداً من منظمة الحج والزيارة الإيرانية سيتوجه يوم الخميس المقبل إلى السعودية ويجري مباحثات مع الجانب السعودي حول حج العام المقبل.

نشر في عربي

أعلنت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن أن قوات الدفاع الجوي السعودي اعترضت مساء الأربعاء صاروخاً أطلقته المليشيات الحوثية من الأراضي اليمنية باتجاه مدينة خميس مشيط.

وأشار بيان التحالف الذي نشرته "وكالة الأنباء السعودية" إلى أنه تم اعتراض الصاروخ وتدميره من دون أي أضرار. وبين أن قوات التحالف الجوية بادرت في الحال باستهداف موقع الإطلاق، بحسب "الأناضول".

وفي قت سابق من مساء الأربعاء قالت قناة "الإخبارية" السعودية الرسمية: إن الدفاع الجوي السعودي، اعترض صاروخين باليستيين أطلقها الانقلابيون الحوثيون صوب مدينة أبها في منطقة عسير، على الحدود الجنوبية للمملكة مع اليمن.

من جانبهم أعلن الحوثيون تبنيهم الفوري للعملية، وقالوا: إنهم أطلقوا صاروخًا باليستيًا واحدًا على مطار أبها الإقليمي في منطقة عسير.

وحسب قناة "المسيرة" الحوثية، فإن الصاروخ الباليستي، متوسط المدى، أصاب هدفه بدقة عالية، لكن السلطات السعودية أعلنت اعتراضه.

وقالت القناة: الصاروخ يعد ردًا على الهجوم الجوي الذي نفذته مقاتلات التحالف في مديرية "أرحب" بصنعاء، حيث استهدفت غارات جوية اليوم مجلس عزاء للنساء ما أسفر عن مقتل 6 نساء، حسب القناة التي لم يتم التأكد مما ذكرته من مصدر مستقل.

نشر في عربي

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جولته الخليجية التي شملت البحرين والسعودية وقطر فرصة ذهبية لتوثيق العلاقات الثنائية وتبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية وعلى رأسها القضية السورية.

وقال أردوغان في حوار مع جريدة "العرب" القطرية، نشرته في عددها الصادر اليوم الأربعاء: أؤمن كل الإيمان أننا سنقوم معاً باتخاذ الخطوات اللازمة لضمان الاستقرار الإقليمي، بحسب "الأناضول".

جاء الحوار غداة مقابلة أجرتها قناة "العربية" السعودية مع الرئيس التركي، والذي أكد فيها أن بلاده بحاجة إلى "دعم جاد" من دول الخليج وخاصة السعودية للوصول إلى مرحلة استقرار في المنطقة وخصوصاً سورية.

وفي رد لسؤال لجريدة "العرب" حول ما إذا كان التنسيق التركي مع كل من السعودية وقطر في الملف السوري قادر على إحداث تغيير على الأرض لصالح المعارضة السورية، قال أردوغان: نعمل منذ بدء الأحداث في سورية عام 2011م وبشكل وثيق مع كل من السعودية قطر بتنسيق وتعاون مباشرين من أجل أمن وسلام الشعب السوري، نريد أن نوقف الدماء المسكوبة في سورية.

ووصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الثلاثاء، العاصمة القطرية الدوحة قادماً من الرياض، في آخر محطة لجولته الخليجية التي بدأت الأحد، وشملت أيضاً البحرين والسعودية.

وأمس الأول الأحد، وصل أردوغان البحرين في مستهل جولته التقى فيها الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تلتها زيارة للسعودية الإثنين عقد فيها لقاء مع الملك سلمان بن عبدالعزيز.

ويختتم الجولة بزيارة قطر التي وصلها مساء اليوم، ويبقى فيها حتى يوم غد الأربعاء؛ حيث يلتقي أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد.

نشر في عربي

تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي، صباح اليوم الثلاثاء، مقطع فيديو للأمن السعودي داخل الحرم المكي وهو يلقي القبض على شخص حاول حرق الكعبة المشرفة عن طريق مادة مشتعلة يعتقد أنها زجاجة بنزين.

وتعالت صرخات المعتمرين في الحرم حيث أمسك عدد منهم به وتم تسليمه للشرطة المتواجدين في الحرم، وعلق بعضهم بقوله: "حسبنا الله ونعم الوكيل"، وطالب آخرون بـ"إعدامه".

ونقلت مواقع سعودية ومنها موقع "سبق" عن أحد الأشخاص الذي أمسكوا بالفاعل قبل إشعاله النار قوله: إنه وخلال طوافي لاحظت شخصاً يفرغ قارورة مليئة بالبنزين على ستار الكعبة قرب الركن اليماني ويطلق عبارات تكفيرية.

وأشار إلى أنه تم الإمساك به على الفور، وحيث أطلق المعتمرون صيحات من أجل التمكن منه ومنعه من إشعال النار لحين وصول الأمن واعتقاله.

وأكّدت القوة الخاصّة لأمن الحرم المكي أن الشخص الذي تمّ القبض عليه بالحرم المكي كان ينوي إحراق نفسه بداخل صحن المطاف بالقرب من الكعبة، وذلك بسكب مادة البنزين على ملابسه.

وقالت على لسان الناطق الإعلامي للقوة بالمسجد الحرام الرائد سامح السلمي: إنه في الساعة الحادية عشرة من مساء يوم الإثنين الموافق 9 / 5 / 1438هـ تمّ القبض على مواطن في العقد الرابع من العمر في صحن الطواف جوار الكعبة المشرّفة في أثناء قيامه بسكب كمية من مادة "البنزين" على ملابسه ومحاولته إشعال النار في نفسه.

وتابع: وفور ملاحظة رجال الأمن ذلك تمكنوا من منعه والقبض عليه قبل إشعال النار، وتوحي تصرفاته بأنه مريض نفسي، وسيتم اتخاذ الإجراءات النظامية بحقه، والله ولي التوفيق.

وكان موقع "سبق" السعودي قد نقل في وقتٍ سابقٍ عن المواطن غازي درويش؛ الذي ظهر في مقطع فيديو وهو يشارك في ضبط الشخص، قوله: لاحظت الشخص يقوم بتفريغ قارورة "بنزين" بالقرب من الركن اليماني، وعلى الفور قمت بالإمساك به وإطلاق صيحات إلى مَن حولي؛ حيث قاموا على الفور بإحباط عمليته، وتدخلت على الفور الجهات الأمنية وقبضت عليه.

نشر في عربي
الصفحة 1 من 12
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top