قالت الإدارة المركزية للإحصاء، اليوم الإثنين: أن إجمالي عدد الكويتيين العاطلين عن العمل انخفض خلال العام الجاري إلى 14822 مواطناً مقارنة بـ17578 خلال عام 2016م بنسبة انخفاض بلغت 15.68%.

وأوضحت الوكيل المساعد لقطاع العمل الإحصائي بالإدارة منى الدعاس لـ"وكالة الأنباء الكويتية" (كونا) أن الإحصاء أصدرت "التقرير الـ14 لنشرة المتعطلين لعام 2017م" ضمن سلسلة من التقارير التي يصدرها قطاع العمل الإحصائي في الإدارة بغية تطوير بيانات سوق العمل.

وأضافت الدعاس أن عدد العاطلين تركز بصفة أساسية في فئة حملة المؤهلات دون الشهادة الثانوية (الابتدائية، والمتوسطة)؛ إذ بلغت نسبتهم 15.47% خلال عام 2017م.

وأوضحت أن عدد العاطلين وفقاً لبيانات ديوان الخدمة المدنية بلغ في 20 أبريل الماضي 14822 عاطلاً، منهم 3377 من الذكور بنسبة 22.78%، و11445 من الإناث بنسبة 77.22%.

وفيما يتعلق بمدة التعطل، أظهر التقرير أن نسبة العاطلين في أبريل الماضي لمن تبلغ 12 شهراً فأكثر بلغت حوالي 52.42% من إجمالي المتعطلين، في حين بلغت نسبة المتعطلين من 6 أشهر إلى أقل من 12 شهراً نحو 12.98%، بينما بلغت نسبة المتعطلين لمن تقل مدة تعطلهم عن 6 أشهر 27.61%.

وحول تطور حجم العاطلين خلال الفترة من عام 2012 إلى 2017م؛ بين التقرير أن أعداد العاطلين سجل اتجاهاً متذبذباً من سنة لأخرى؛ إذ سجلت أعداد العاطلين أعلى ارتفاعاً في عام 2013م حيث بلغت أعدادهم 19218 متعطلاً، بينما انخفضت أعدادهم انخفاضاً كبيراً في عام 2017م؛ حيث لم تتجاوز أعدادهم 14822 متعطلاً.

وأضاف أن أعداد العاطلين من الذكور سجل أعلى ارتفاعاً عام 2012م حيث بلغت 3918 عاطلاً، بينما انخفضت أعدادهم "انخفاضاً كبيراً" عام 2014م؛ إذ بلغت أعدادهم 2669 عاطلاً.

وذكر أن عدد العاطلات من الإناث سجل أعلى ارتفاعاً عام 2013م حيث بلغت أعدادهن 15397، بينما انخفضت أعدادهن انخفاضاً كبيراً عام 2014م حيث لم يتعدَّ عددهن 12485 متعطلة.

قالت وزارة الداخلية الكويتية، اليوم السبت: إن أحد عناصر إدارة حماية الطائرات بالإدارة العامة لقوات الأمن الخاص أطلق النار على نفسه عن طريق الخطأ أثناء قيامه بفحص السلاح الناري الخاص به ما أدى إلى وفاته.

وأوضحت الوزارة في بيان صحفي، وفقاً لـ"كونا"، أنه لدى توجه مجموعة من قوة إدارة حماية الطائرات إلى القسم المختص باستلام الأسلحة النارية، وأثناء عملية فحص الأسلحة والتأكد من جهوزيتها، خرجت رصاصة من سلاح وكيل ضابط طلال عذاب العنزي؛ ما أدى إلى وفاته وإصابة زميله الرقيب أول أحمد عيسى الشطي حيث تم إسعافه إلى المستشفى.

وأضافت أن التحقيقات الأولية في الحادث "المؤسف" تشير إلى أن الرصاصة التي أدت إلى وفاة الوكيل ضابط العنزي خرجت من سلاحه، وأن التحقيقات لا تزال مستمرة للوقوف على كامل ملابساته.

أكد وزير التربية وزير التعليم العالي محمد الفارس، أمس الجمعة، اهتمام دولة الكويت بأبنائها الطلبة سواء داخل البلاد أو خارجها.

جاء ذلك في كلمة للوزير الفارس باحتفالية أقامها المكتب الثقافي الكويتي بسفارة دولة الكويت في جمهورية مصر العربية لتكريم الطلبة الخريجين والخريجات من أبناء الكويت الدارسين في الجامعات المصرية للعام الدراسي 2016 – 2017م.

وقال: إن دولة الكويت سخرت لأبنائها الطلبة كافة إمكانياتها المادية، إضافة إلى التسهيلات، وإنشاء الكليات وتوفير مستلزمات ذلك كافة من مختبرات ومكتبات ووسائل ترفيهية.

وأضاف أن الدولة قدمت كذلك الأراضي لبناء الجامعات والكليات الخاصة بدولة الكويت ودعمها بالبعثات الداخلية مع الرقابة عليها وذلك للمحافظة على جودة التعليم بها وسلامة برامجها ومناهجها الدراسية.

افتتح، أمس الجمعة، في بلدة «بزبينا» بعكار شمالي لبنان مسجد «السنابل» الذي ساهمت في تمويله وقفية المساجد بالكويت في جمعية الرحمة العالمية.

وذكر بيان صادر عن مكتب الرحمة العالمية في لبنان، بحسب "كونا"، أنها ساهمت في تمويل المسجد بالتعاون مع لجنة «سنابل الخير» و«وقف الجوهرة الإسلامية» وتحت رعاية دائرة أوقاف عكار.

ووجه رئيس دائرة أوقاف عكار الشيخ مالك جديدة في كلمة خلال الافتتاح الشكر لدولة الكويت حكومة وشعبا على مشاريعها الخيرة الدائمة في لبنان وسواه من بلدان العالم.

وأشاد بجمعية الرحمة العالمية وسنابل الخير ووقف الجوهرة الداعمة للمشروع، مؤكداً أن «عمارة المساجد هو شرف عظيم فبارك الله بمن عمر وبنى بيتاً لله».

ونوه ممثل الرحمة العالمية غسان حبلص بكل المساهمين في بناء المسجد، لافتا إلى أن الرحمة العالمية ساهمت في إنشاء عدة مشاريع في عكار وشمال لبنان.

وشارك في افتتاح المسجد عدد كبير من رجال الدين المسلمين والمسيحيين في منطقة عكار وعدد من المسؤولين وممثلي القوى السياسية وحشد كبير من أهالي المنطقة.

الصفحة 1 من 28
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top