أعلنت المملكة العربية السعودية، اليوم الثلاثاء، التبرع بـ150 مليون دولار كمساعدات إنسانية لليمن في المؤتمر الدولي الذي تنظمه الأمم المتحدة في جنيف، للحد من تدهور الأوضاع الإنسانية.

كما أعلنت دولة الكويت التبرع بـ100 مليون دولار خلال المؤتمر ذاته، فيما أعلنت ألمانيا تخصيص 50 مليون يورو للمساعدات الإنسانية في اليمن.

وانطلق المؤتمر الدولي للمانحين بشأن الأزمة اليمنية في وقت سابق اليوم، بحضور عشرات الدول المانحة وممثلي كافة المنظمات الدولية العاملة في اليمن.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، خلال تدشين المؤتمر، إلى "تحرك دولي فوري" من أجل إنقاذ الأرواح في اليمن، لافتاً إلى أن 50 طفلاً يمنياً يموتون كل يوم بسبب الأوضاع الإنسانية.

وتأمل الأمم المتحدة أن تنجح في حشد تمويلات دولية لخطة الاستجابة الإنسانية التي تحول دون وقوع اليمن في فخ المجاعة.

ومنذ إطلاقها خطة الاستجابة الإنسانية في فبراير الماضي، لم تحصل الأمم المتحدة سوى على 15% من 2.1 مليار دولار هي المطلوبة للتصدي للأزمة الإنسانية.

ويمثل شبح المجاعة أحد أبرز التحديات التي تواجه الأمم المتحدة في اليمن مع دخول الحرب فيها عامها الثالث، إذ أصبح 9 ملايين شخص من أصل 27.4 مليون نسمة في حاجة لمساعدات غذائية عاجلة، وهو رقم شهد قفزة خلال الأشهر الستة الماضية بمقدار 3 ملايين شخص مقارنة بأواخر عام 2016م.

ورغم حداثة انضمامها إلى قائمة الدول المهددة بالمجاعة، وخصوصاً الأفريقية مثل الصومال وجنوب السودان ونيجيريا، فإن اليمن بات "الأزمة الإنسانية الأكبر في العالم"، وأصبح عدد من سكانه، مثل الدول الثلاث الأخرى، مهددين بـ"الموت جوعاً" خلال الأشهر الستة المقبلة.

نشر في عربي

أكدت دولة الكويت استعدادها لدراسة الخيارات المستقبلية الرامية إلى ضمان استمرار تسديد الطرف العراقي مبلغ 4.6 مليار دولار أمريكي في إطار التعويضات عن خسائر العدوان العراقي عليها عام 1990م.

جاء ذلك في كلمة ألقاها رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتقدير التعويضات عن خسائر العدوان العراقي خالد أحمد المضف أمام الدورة الـ82 للجنة الأمم المتحدة للتعويضات عن خسائر العدوان العراقي على دولة الكويت، أمس الإثنين، بحسب "كونا".

وقال المضف أمام اللجنة: إن دولة الكويت تفاعلت إيجابياً مع القرار الذي اتخذه مجلس إدارة لجنة الأمم المتحدة للتعويضات في دورته الأخيرة الـ81 في الثاني من نوفمبر 2016م، وشجع كلاً من الحكومتين الكويتية والعراقية على التعاون بشأن الخيارات المستقبلية الرامية إلى ضمان استمرار تسديد هذا المبلغ لصالح الكويت.

وأشار إلى أن دولة الكويت كانت قد دعمت خلال أعمال الدورة الاستثنائية التي دعا إليها مجلس الإدارة في ديسمبر 2014م قرار (272) عام 2014م الذي طلب بموجبه الأشقاء في العراق بتأجيل دفع مستحقات المدفوعات وذلك أخذاً بعين الاعتبار الظروف الاقتصادية والأمنية الصعبة في العراق.

كما أشار إلى اعتماد مجلس إدارة لجنة الأمم المتحدة للتعويضات القرار (273) عام 2015م الذي أرجأ أيضاً التزامات العراق الدولية بإيداع 5% في صندوق التعويضات لسنة إضافية حتى الأول من يناير 2016م، وذلك نظراً لاستمرار الظروف الأمنية والاقتصادية في العراق، وأضاف أن دولة الكويت على أتم استعداد لتزويد اللجنة بأي مساعدة للرد على استفساراتها فيما يتعلق بالمطالبات الكويتية أمام المحاكم العراقية وذلك من منطلق الشفافية.

قال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي: إن بلاده تتمتع بعلاقات تعاون جيدة مع دولة الكويت، مرجحاً الانتهاء قريباً من إنجاز مشروع إمدادها بالغاز وفقاً لاتفاق مبرم بين الجانبين.

وأوضح اللعيبي، اليوم الأحد، في كلمة ألقاها بافتتاح "منتدى العراق للطاقة" الذي تستمر أعماله على مدى يومين؛ أن العراق سيزود دولة الكويت بنحو 200 مليون قدم مكعبة من الغاز يومياً في إطار علاقات التعاون الجيدة التي تربط البلدين، بحسب "كونا".

وكشف في الوقت نفسه عن مباحثات عراقية - إيرانية لتوقيع اتفاقية شراكة في إنتاج الحقول النفطية الحدودية المشتركة.

وقال اللعيبي: إن بلاده حققت تطوراً ملحوظاً في صناعة الغاز ساعد على تحقيق زيادة كبيرة في إنتاجها خلال العام الحالي، مشيراً إلى أنها تمكنت خلال العام الجاري من استثمار 1.4 مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً مقابل 650 مليون قدم مكعبة خلال العام الماضي.

وأضاف أن إنتاج العراق من الغاز المسال ارتفع من ثلاثة إلى ستة آلاف طن يومياً، فيما بلغ معدل تصدير الغاز المسال ألف طن يومياً، في حين يصدر العراق كذلك 15 ألف برميل يومياً من المكثفات.

وأعرب اللعيبي عن توقعاته بأن يستمر الإنتاج في التطور خلال العام المقبل ليصل معدل الغاز المستثمر إلى 1.7 مليار قدم مكعبة يومياً، ويبلغ إنتاج الغاز المسال 7 آلاف طن يومياً.

كما توقع أن ترتفع صادرات العراق من الغاز المسال إلى 1500 طن يومياً، مع ارتفاع معدل تصدير المكثفات إلى 20 ألف برميل يومياً.

وكان اللعيبي قال في تصريح صحفي في 28 ديسمبر الماضي: إن الظروف مشجعة لإنجاز مشروع إمداد الكويت بالغاز في ظل "التجاوب الكبير من الطرفين والتطابق في الرؤى المشتركة".

وأوضح أن المشروع يتضمن إمداد العراق للكويت بنحو 200 مليون قدم مكعبة من الغاز يومياً تبدأ من 500 مليون قدم وتتدرج إلى 100 ثم 200 قدم مكعبة يومياً، مشيراً إلى أن المشروع ليس جديداً، ومن المتوقع أن يرى النور قريباً جداً.

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية، اليوم الثلاثاء، أن السعودية وافقت على زيادة عدد الحجاج الكويتيين من 6400 حاج إلى 8 آلاف حاج لموسم الحج المقبل.

وقال رئيس بعثة الحج الكويتية وكيل الوزارة المساعد للتنسيق الفني والعلاقات الخارجية والحج خليف الأذينة في تصريح صحفي، وفق وكالة الأنباء "كونا": إن بعثة الحج الكويتية لم يسجل على أدائها أي ملاحظة في الموسم الماضي.

وأضاف الأذينة أن البعثة الكويتية بكل أفرادها كانت متميزة وعلى قدر المسؤولية التي ألقيت على عاتقها، "وما سمعناه من وزارة الحج والعمرة السعودية عن البعثة الكويتية أفرحنا وأثلج صدورنا".

وبين أن وزارة الأوقاف الكويتية ممثلة في مكتب شؤون الحج بدأت استعداداتها مبكراً لموسم الحج هذا العام فور الانتهاء من موسم الحج الماضي؛ بهدف توفير كل الإمكانات وسبل الراحة لضيوف الرحمن.

الصفحة 1 من 25
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top