أدان المجلس العسكري في مصراتة و"اتحاد الثوار" بيانات التجمع السياسي لنواب مصراتة ومجلسها البلدي وحزب العدالة والبناء حول مجزرة براك الشاطئ.

وبحسب بيان متلفز، بثته قناة "التناصح" الليبية، أمس الأحد، فقد أكد المجلس واتحاد الثوار على شرعية المؤتمر الوطني العام وحكومة الإنقاذ وعدم اعترافهم بحكومة الوفاق التي وصفها بـ"العمالة" والوصاية متهماً إياها بالتسبب في الأزمات الاقتصادية والأمنية في البلاد.

كما توجه البيان بالتحية للقوة الثالثة تجاه ما وصفها بـ"العملية البطولية" في قاعدة براك الشاطئ واستردادهم ما سلب منهم، وقطع الطريق أمام مجرم الحرب خليفة حفتر مطالبين بدعمها والوقوف معها.

نشر في عربي

قال آمر القوة الثالثة التابعة لحكومة الوفاق الوطني جمال التريكي: إن قواته لم تبلغ بأي هدنة في جنوب ليبيا لوقف الاشتباكات مع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر التي استهدفت أمس الأحد منطقة الجفرة بضربات جوية.

ونفى التريكي، بحسب "الجزيرة"، ما يتردد عن ارتكاب قواته عمليات تصفية خارج القانون، معتبراً أن ما دار بين السراج، وحفتر في أبو ظبي لا يعني قواته في شيء.

وتأتي هذه التصريحات بعد أيام من مقتل العشرات من قوات حفتر في هجوم مفاجئ على قاعدة براك الشاطئ الجوية الخميس الماضي.

وبحسب قوات حفتر، فإن ما يصل إلى 141 شخصاً قتلوا وبعضهم أعدم دون محاكمات وتعهد برد قوي، بينما ذكر مسؤولون طبيون ومحليون يوم الجمعة أن ما لا يقل عن 89 شخصاً لقوا حتفهم لكنه ليس العدد النهائي للقتلى.

ولم تتكشف بعد كل تفاصيل هذا الهجوم الذي وقع في قاعدة براك الشاطئ التي تبعد نحو 240 كيلومتراً إلى الجنوب من الجفرة، والذي قادته الكتيبة الثالثة عشرة التي تعمل تحت قيادة وزير الدفاع في حكومة الوفاق الوطني المهدي البرغثي.

وعقب الهجوم أعلن رئيس حكومة الوفاق فائز السراج أنه أوقف البرغثي وآمر القوة الثالثة جمال التريكي إلى حين تحديد المسؤولين عن خرق الهدنة ووقف إطلاق النار.

وأدان السراج التصعيد العسكري في براك الشاطئ بـ"أشد العبارات" ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار ونفى إصدار أي تعليمات لوزارة الدفاع لشن الهجوم.

من جانبه، نفى البرغثي أن تكون لوزارته علاقة بمقتل العشرات في الاشتباكات بين القوة الثالثة وقوات حفتر في قاعدة براك الشاطئ، وحمّل القوات التي بدأت في قصف قاعدة تمنهنت ومدينة سبها مسؤولية ذلك، في إشارة إلى القوات الموالية لحفتر.

وفي تطورات ميدانية، استهدفت قوات خليفة حفتر أمس الأحد كتائب متحالفة مع حكومة الوفاق الوطني في منطقة الجفرة بضربات جوية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن شاهد عيان في الجفرة قوله: إن الضربات الجوية التي شنها الجيش الوطني الليبي أوقعت خسائر بشرية، مضيفاً أن العدد الدقيق للقتلى والمصابين غير واضح.

وينذر هذا التصعيد بإعادة إشعال القتال في وسط ليبيا الصحراوي حيث تشتبك القوات المتحالفة مع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر ومقرها شرق البلاد منذ العام الماضي مع خصوم لها متحالفين مع حكومة الوفاق الوطني في طرابلس التي تساندها الأمم المتحدة.

ويمثل الجانبان الفصيلين الرئيسين في صراع متقطع بين تحالفات متغيرة تتقاتل على السلطة في ليبيا منذ عام 2014م.

نشر في عربي

أصدر مجلس حكماء وأعيان مصراتة بياناً بشأن عملية قاعدة براك الشاطئ الجوية تأسف فيه على نزيف الدم الليبي نتيجة لإثارة الفوضى ومحاولة السيطرة على مقدرات الشعب من قبل "الانقلابيين" وعلى رأسهم من وصفه البيان بـ"مجرم الحرب خليفة حفتر".

البيان الذي صدر أمس السبت أشار إلى أن حفتر لم يتوقف عن إشعال الحروب في كامل ربوع الوطن منذ إعلانه ما أسموه بـ"الانقلاب" وإطلاق "عملية الكرامة" وآخرها محاولة إدخال الجنوب الليبي في دوامة الحروب من خلال دعم ما أسموها بـ"مليشيات المدعو بن نايل" (اللواء 12 مجحفل بإمرة العميد بن نايل) المتحالف مع المرتزقة الأجانب وبقايا فلول تنظيم "داعش" والذي بادر بالاعتداء الغادر وقصف قاعدة تمنهنت الجوية بكل أنواع الأسلحة براً وجواً ما تسبب في نزوح الكثير من الأهالي وتوقف الكثير من الخدمات عن الجنوب وحصار العسكريين في القاعدة، بحسب نص البيان.

وحمل البيان المسؤولية الكاملة لجميع ما حدث من حروب وإراقة للدماء لمن وصفه بـ"مجرم الحرب حفتر" و"عملية الكرامة" التي أدخلت ليبيا منذ انطلاقها في دوامة من الحروب والفتن وإراقة الدماء من أجل اغتصابه للسلطة وليس من أجل محاربة الإرهاب كما يدعي، وقد تأكد للجميع وبما لا يدع مجالاً للشك أنه هو الداعم للإرهاب وليس المحارب له على حد زعمهم، مبيناً في ذات الوقت بأن المسؤولية يتحملها أيضاً المدعو بن نايل (آمر اللواء 12 مجحفل العميد بن نايل) الذي تعهد عند إطلاق سراحه من السجن بعدم دخوله في أي تجاذبات سياسية أو نزاعات عسكرية، ومن ثم انضم لـ"عملية الكرامة"، وخان جميع المواثيق والعهود التي قطعها للقوة الثالثة التي تؤمّن الجنوب الليبي منذ أكثر من 3 سنوات، وذلك بمبادرته بالهجوم على قاعدة تمنهنت الجوية.

وأشار البيان إلى أن "اللواء 13" (القوة الثالثة) الذي يقوم بتأمين مختلف المواقع الحيوية في الجنوب ويسعى لتأمين الحدود ويحارب عمليات التهريب والذي يضم في صفوفه أعداداً كبيرة ممن وصفهم بـ"الأبطال" الذين شاركوا في عملية "البنيان المرصوص" لمحاربة تنظيم "داعش" لا يمثل مدينة معينة، وإنما هو مكون من مختلف المدن الليبية خاصة مدن وقبائل الجنوب الليبي، حسب تعبيرهم، مبيناً بأن الكميات الكبيرة جداً من الأسلحة والذخائر والمواد الغذائية المخزنة في قاعدة براك الشاطئ هي مؤشر واضح على الإعداد لمعركة واسعة تتجاوز القاعدة ومنطقة الجنوب، وتأتي في سياق تهديدات من وصفه بـ"مجرم الحرب حفتر" وتصريحات الحكومة المؤقتة بعدم وجود حل إلا الحسم العسكري، وأن وجهتهم القادمة هي العاصمة طرابلس التي تسعى من أسموهم بـ"مليشيات الكرامة" (القوات المسلحة الليبية) لإدخالها في حرب لا تبقي ولا تذر.

وتطرق بيان حكماء مصراتة إلى وجود أعداد كبيرة من قوات المرتزقة الأجانب وبقايا فلول تنظيم "داعش" بقاعدة براك الشاطئ دليل واضح على استعانة من أسموهم بـ"مليشيات حفتر" بالمرتزقة الأجانب وتحالفها مع "داعش" في مختلف المعارك، على حد زعمهم، داعياً في ذات الوقت جميع الأطراف المحلية والدولية التي بادرت بإدانة الحدث إلى العمل على معالجة الأسباب قبل التوقف عند النتائج التي يمكن أن تتكرر ما دامت الأسباب قائمة والتعاطي بشكل متوازن مع مختلف الأحداث وما حدث من قصف للعديد من المدن من قبل من أسموهم بـ"مليشيات الكرامة" مثل بنغازي ودرنة والجفرة والجرائم الإنسانية بقنفودة والعمل على إيقاف القتال في جميع الجبهات ودعم الوصول إلى حل عادل وحقيقي للأزمة التي تعيشها البلاد من خلال الحوار بين مختلف أطراف النزاع وليس من خلال الحسم العسكري الذي يدعو إليه من وصفه البيان بـ"قائد مليشيات الكرامة".

نشر في عربي

أشارت تقديرات البنك الدولي إلى أن تكلفة إعادة إعمار سورية وليبيا واليمن ستبلغ 360 مليار دولار أمريكي.

وتم الكشف عن هذه التقديرات خلال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد في البحر الميت في الأردن.

وقدر خبراء البنك الدولي كلفة إعادة إعمار سورية بنحو 180 مليار دولار وليبيا بأكثر من 80 ملياراً، أما اليمن فيحتاج لـ100 مليار.

وخلال الأشهر الماضية تباينت التقديرات بشأن حجم الأموال المطلوبة لإعادة إعمار الدول العربية التي تعصف بها أزمات مزمنة.

فقد نقل الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في وقت سابق عن مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني قولها: إن إعادة بناء سورية وحدها تحتاج إلى 900 مليار دولار.

وتحدث خبراء في مؤتمر عقد في وقت سابق من هذا الشهر في بيروت حول تمويل خطط إعادة الإعمار عن تقديرات دولية ومحلية تشير إلى أن تكلفة إعمار البنى التحتية في الدول المتضررة قد تبلغ نحو تريليون دولار.

وأظهرت أرقام تم تداولها في المؤتمر أن الخسائر الصافية في النشاط الاقتصادي تجاوزت 600 مليار دولار، كما أدت الأحداث إلى عجز في الماليات العامة للدول التي تعاني من الحروب بلغ نحو 250 مليار دولار بين عامي 2011 و2015م.

نشر في عربي
الصفحة 1 من 20
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top