أعلنت البحرية الليبية التابعة لحكومة "الوفاق الوطني"، الأربعاء، إنقاذ 119 مهاجراً غير شرعي كانوا على متن قارب مطاطي قبالة شواطئ منطقة القره بولي شرقي العاصة طرابلس.

وقال المتحدث باسم البحرية الليبية (تابعة لحكومة الوفاق الوطني)، العقيد أيوب قاسم: إن عملية الضبط والإنقاذ تمت على بعد 30 ميلاً شمال منطقة القره بولي بعد تلقى زورق البحرية بلاغاً من غرفة عمليات حرس السواحل بوجود قارب للمهاجرين.

وأضاف قاسم عبر بيان أن عدد من تم إنقاذهم 119 مهاجرًا غير شرعي، من بينهم 10 نساء وطفلان، وجميعهم من جنسيات أفريقية (لم يذكر دولهم تحديداً).

وأشار إلى أن زورق البحرية وصل لقارب المهاجرين وهو على وشك الغرق بعد تسرب المياه بداخله.

ولفت إلى أنه بعد عملية الإنقاذ تم توجيه المهاجرين إلى قاعدة طرابلس البحرية لتقديم المساعدة الطبية والإنسانية اللازمة، قبل تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة فرع طرابلس.

وأغلب المهاجرين عبر ليبيا يقصدون السواحل الإيطالية؛ سعيًا لطلب اللجوء إليها، أو الانتقال منها إلى دول أوروبية أخرى.

نشر في عربي

أعلنت "قوة الردع" التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، اليوم الثلاثاء، منطقة "الغرارات" التي تضم مطار معيتيقة الدولي، والتابعة لبلدية "سوق الجمعة" في العاصمة طرابلس، منطقة عسكرية.

وأضافت القوة في بيان نشرته على "فيسبوك" أنها "سيطرت على فلول المجرمين، وألقت القبض على العديد منهم بمنطقة الغرارات، وجاري الآن عمليات التمشيط والسيطرة كاملة على المنطقة".

وفي وقت سابق اليوم، توقفت حركة الملاحة الجوية إلى مطار معيتيقة الدولي في العاصمة طرابلس، بعد استئنافها بساعات، بسبب اندلاع اشتباكات مسلحة في منطقة قرب المطار.

وقال مصدر في إدارة المطار، اليوم الثلاثاء: إن الإدارة علقت حركة الملاحة الجوية، جراء اندلاع اشتباكات مسلحة في منطقة الغرارات، التابعة لبلدية سوق الجمعة، في محيط المطار.

ووقعت اشتباكات، مساء أمس، بين "قوة الردع الخاصة"، التابعة لحكومة الوفاق الوطني (المعترف بها دوليًا) ومسلحون من منطقة الغرارات، بحسب ما صرّح به مصدر أمني.

وأرجع المصدر اندلاع الاشتباكات إلى قيام "قوة الردع" بمداهمة أحد الأماكن المعروفة بأنها من "أوكار المخدرات"، وذلك في عملية قتل خلالها أحد شباب المنطقة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتوقف فيها حركة الملاحة في مطار معيتيقة، ففي 5 يوليو الماضي، توقفت الحركة إثر توتر أمني في محيطه، بعد سقوط قذيفة أودت بحياة عدد من المدنيين.

نشر في عربي

أعلن رئيس لجنة الحوار عن مجلس النواب الليبي عبدالسلام نصية، مساء أمس الإثنين، تعليق مشاركتهم في اجتماعات لجنة الصياغة الموحدة في تونس.

وقال نصية في بيان مصور، بحسب موقع قناة "النبأ": إنه بعد نقاشات لأيام عدة لاحظ وفد مجلس النواب إصرار وفد مجلس الدولة على عدم حسم قضايا خلافية فضلاً عن الرجوع إلى نقاط قد حسمت سابقًا، على حد قوله.

وأشار رئيس لجنة الحوار عن مجلس النواب إلى أن التعليق سيستمر إلى حين الحصول على صيغ مكتوبة للقضايا الخلافية من لجنة الحوار لمجلس الدولة.

ونقل الموقع عن مصدر من لجنة المجلس أن الأسباب تتعلق بالمادة الثامنة وصلاحيات الجيش، موضحة أن أعضاء مجلس النواب عقدوا اجتماعاً تشاورياً مغلقاً في مقر إقامتهم بعد أن غادروا مقر بعثة الأمم المتحدة.

كما أكد الموقع وصول وفد مجلس الدولة إلى مقر إقامتهم في تونس لعقد اجتماع مغلق بعد انسحاب مجلس النواب من الجلسات.

من جهتها، قالت عضو فريق الحوار بالمجلس الأعلى للدولة آمنة أمطير: إن الخلاف بين فريقهم والفريق الممثل لمجلس النواب كان على خلفية ضمانات تشكيل الحكومة.

وأشارت أمطير في اتصال مع "النبأ" إلى أن فريقهم طالب خلال الجلسة بضمانات لتشكيل حكومة لا تقع تحت ابتزاز أي من الأطراف السياسية.

وأنهت لجنة الصياغة الموحدة اجتماعها الأول أمس الأحد في تونس دون اتفاق.

وتأتي هذه الجولة بعد انتهاء لجنتي الحوار من التشاور مع قواعدهما النيابية في المجلسين حول ما جاء في الجولة الأولى التي تناولت تشكيلة المجلس الرئاسي، إذ توسعت جلسات مجلس النواب إلى تعديل وإلغاء عدد من مواد اتفاق الصخيرات.

ورشحت أولى جولات الحوار بين الوفدين، في ختامها مطلع الشهر الجاري في تونس، عن اتفاق مبدئي على إعادة هيكلة الرئاسي من رئيس ونائبين، ضمن خطوة تعديل اتفاق الصخيرات في أولى مراحل خارطة الطريق التي أعلنها الموفد الأممي إلى ليبيا غسان سلامة الـ20 من سبتمبر الماضي.

نشر في عربي

قال مصدر من إدارة مطار معيتيقة الدولي بالعاصمة الليبية طرابلس: إن إدارة المطار قامت بتعليق حركة الملاحة الجوية نتيجة لوجود اشتباكات مسلحة بمنطقة الغرارات، التابعة لبلدية سوق الجمعة، التي يقع بإقليمها المطار.

ونقلت "الأناضول" عن المصدر أن التعليق جاء نتيجة لقرب منطقة الاشتباكات من محيط المطار.

وأشار إلى أنه نتيجة للتعليق توقفت أغلب الرحلات الداخلية والدولية باستثناء رحلتين أقلعتا صباح اليوم، قبل تعليق الملاحة بالمطار.

وفي السياق ذاته، أعلنت الصفحة الرسمية لمطار معيتيقة الدولي، في "الفيسبوك"، في بيان مقتضب، أن "حركة الملاحة الجوية متوقفة بمطار معيتيقة الدولي، لحين إشعار آخر، ولا يوجد تحويل الرحلات لمطار مصراتة (200 كلم شرق طرابلس)".

وفي السياق، أوضح مصدر أمني أن اشتباكات وقعت، مساء أمس، بين "قوة الردع الخاصة"، التابعة لحكومة الوفاق، وشباب مسلح من منطقة الغرارات، بعد قيام قوة الردع بمداهمة أحد الأماكن المعروفة بأنها من "أوكار المخدرات"، ونتيجة للمداهمة قتل أحد شباب المنطقة، مما أدى إلى حدوث اشتباكات مسلحة بين شباب الغرارات وقوة الردع.‎

وهذه ليست المرة الأولى التي تتوقف فيها حركة الملاحة بمطار معيتيقة، ففي الخامس من يوليو الماضي، توقفت حركة الملاحة بعدما شهدت المنطقة المحيطة بالمطار توتراً أمنياً، بعد سقوط قذيفة على أحد المصايف (الشواطئ) البحرية القريبة، وأودت بحياة مواطنين.

نشر في عربي
الصفحة 1 من 37
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top