سامح ابو الحسن

سامح ابو الحسن

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الإثنين, 20 أغسطس 2018 14:47

نماء تهنئ بعيد الأضحى المبارك

الزيد: توزيع الأضاحي على الأسر الأكثر حاجة بعد دراسة الحالات

تقدم مدير عام  نماء للزكاة والتنمية المجتمعية بجمعية الإصلاح الاجتماعي ناصر عبد العزيز الزيد بخالص التهنئة إلى حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ، وسمو رئيس مجلس الوزراء، وإلى جموع الشعب الكويتي والمقيمين على أرض دولة  الكويت بمناسبة عيد الأضحى المبارك، متمنياً أن يعيد الله هذه الأيام المباركة على دولة الكويت وأهلها بالخير والبركات.

وأوضح الزيد أن عيد الأضحى المبارك من المناسبات السعيدة، والتي يجب استثمارها والاستفادة منها في تقوية العلاقات والأواصر بين المسلمين والحرص على صلة الرحم، مشيرا الى ان مشروع الأضاحي والذي تنفذه نماء للزكاة والتنمية المجتمعية داخل دولة الكويت تسعى من خلاله إلى إدخال السرور والسعادة على قلوب كثير من المحتاجين.

وأكد الزيد أن نماء تقوم بتوزيع الأضاحي على الأسر الأكثر حاجة خلال أيام العيد بعد دراسة الحالات المستفيدة وبما يراعي الضوابط البيئية والشروط الشرعية وبأسلوب حضاري رائد بالتعاون مع شركة نقل وتجارة المواشي شريكها الميداني ،   والأمانة العامة للأوقاف شريكها الاستراتيجي ، فالمناسبات الدينية شرعت لتقوية روح الود والمحبة والتراحم بين الناس.

وقال إن عيد الأضحى المبارك يأتي تتويجاً لفريضة إسلامية عظيمة هي فريضة الحج الركن الخامس من أركان الاسلام ، والذي يكثر فيها العتقاء من النار فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من يوم أكثرُ من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة، فيقول: ما أراد هؤلاء".

 وتقدم الزيد بخالص الشكر الى الشعب الكويتي والمقيمين على أرض دولة الكويت على مساهماتهم وتبرعاتهم المجزية في أعمال الخير والأعمال الانسانية، وعلى ثقتهم الغالية في نماء للزكاة والتنمية المجتمعية، مؤكداً ان شعب الكويت محب للبذل والعطاء، فعطاؤه للعمل الخيري ومساهماته محفورة بأحرف من نور في مساعدة الآخرين عبر تاريخ طويل فاستحقت من خلاله دولة الكويت أن تكون مركزاً للعمل الانساني وأن يكون صاحب السمو أميرالبلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح  حفظه الله ورعاه قائداً للعمل الانساني .

أكد النائب وليد الطبطبائي عدم قدرته على التوجه إلى المشاعر المقدسة والحج هذا العام بسبب اتفاقيات تنفيذ الأحكام بين الدول العربية كونه محكومة بقضية دخول المجلس.

وليد الطبطبائي: لأول مرة منذ 30 عاماً اغيب عن مشهد منى وعرفات وقد كنت ادعوا فيهما للمسلمين بالنصر والفرج وادعو لنفسي ولوالدي وذريتي.. واليوم وقد منعت من حضور هذه المشاهد المباركة فمن تصله رسالتي هذه من أهل المشهد وخاصة يوم عرفه فأرجو أن يخصني بالدعاء وأن يدعو بالفرج للمسلمين.

واستدرك الطبطبائي قائلاً: عدم سفري إلى الحج لاعلاقة للسلطات السعودية به ولكن لصدور حكم سجن ضدي في الكويت بسبب مايعرف قضية دخول المجلس ونظرا لوجود اتفاقيات تنفيذ الأحكام بين الدول العربية فعليه يتعذر علي السفر إلى هناك حالياً، نسأل ﷲ ان يوفق حجاج بيتالله لإتمام مناسك الحج وان يوفق القائمين على الحج.

قام وكيل وزارة الصحة د. مصطفى رضا، اليوم الأحد، بزيارة مفاجئة لمستشفى الأميري وذلك للاطمئنان على سلامة المرضى في الأجنحة وعلى الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة لهم خلال عيد الأضحى المبارك، كما استمع لملاحظتهم والشكاوي المقدمة من المرضى وذويهم.

وفي ختام الجولة، قدم د. رضا شكره وتقديره لكافة العاملين في المستشفيات على الجهود التي يبذلونها لخدمة المرضى خلال إجازة عيد الأضحى المبارك.

ثمن الأمين المساعد لشؤون القطاعات بالرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي فهد محمد الشامري تبرعات أهل الخير الذين ساهموا في مشروع الأضاحي الذي تقوم عليه الرحمة في 41 دولة.

وتقدم الشامري بخالص التهنئة إلى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وسمو رئيس الوزراء، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، كما تقدم بالتهنئة إلى جموع الشعب الكويتي، متمنياً أن يعيد الله هذه الأيام المباركة على الكويت وأهلها بالخير والبركات.

وقال الشامري في تصريح صحفي: إن عيد الأضحى المبارك يأتي تتويجاً للأيام العشرة الأوائل من ذي الحجة التي هي أفضل الأيام عند الله، ولذا يكثر فيها العباد التقرب إلى الله عز وجل بالعمل الصالح والإنفاق في أوجه الخير وتقديم الأضاحي حسبة لله سبحانه.

وتوجه الشامري بخالص الشكر إلى الشعب الكويتي والمقيمين على أرض الكويت على مساهماتهم وتبرعاتهم المجزية في أعمال الخير والأعمال الإنسانية، وعلى ثقتهم الغالية في الرحمة العالمية، مبيناً أن شعب الكويت محب للبذل والعطاء سواء على المستوى المحلي أو المستوى الخارجي، فعطاؤه للعمل الخيري ومساهماته محفورة بأحرف من نور في مساعدة الآخرين عبر تاريخ طويل أكبر بكثير من أن يحصى.

وتقدم الشامري بالشكر والتقدير للعاملين على العمل الخيري الذين يؤدوا أمانة الخير من أهل الخير للمستحقين والمحتاجين في أكثر من 41 دولة تقوم الرحمة العالمية على تنفيذ مشروع الأضاحي بها ليستفيد منها عشرات الآلاف من المسلمين في آسيا وأفريقيا وأوروبا والمنطقة العربية.

وختم الشامري حديثه بالقول: إن الرحمة العالمية أصبحت وبحق جسراً ممتداً بين المتبرعين والمحسنين الكرام وبين المحتاجين في شتى بقاع الأرض، مؤكداً أن مسيرة الخير الكويتية هي نموذج يحتذى به في كل ربوع الأرض بما يمثله من وجه حضاري مشرق.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top