سامح ابو الحسن

سامح ابو الحسن

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أعلن النائب د. محمد الحويلة عن تقديمه اقتراحا برغبة لاستحداث تطبيق على الهواتف الذكية، على الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية للإبلاغ عن الحوادث المرورية البسيطة وتسلم تقرير الحادث اما عن طريق البريد الالكتروني او الرسائل القصيرة.

ونص الاقتراح على ما يلي:

تعد الحوادث المرورية البسيطة (من دون إصابات) أحد الأسباب في الازدحامات المرورية بسبب اصرار الاطراف المشتركة في الحادث سواء المتسبب أو المتضرر على عدم تحريك مركباتهم من مكانها إلى حين وصول الدورية المختصة لمكان الحادث.

لذا يجب ان تكون الإجراءات المتعلقة بالإبلاغ عن الحوادث المرورية مريحة ولا تستنزف جهدا ووقتا، فيجب الاستفادة من التقدم التكنولوجي في مجال الاتصالات واستخدام الهواتف الذكية في الابلاغ عن الحوادث المرورية البسيطة من خلال تصوير الحادث وتسلم التقرير عبر البريد الإلكتروني كما هو متبع في العديد من الدول التي تستخدم هذا النظام والتي بلا شك ستوفر وقتا وجهدا كبيرًا للطرفين، الجهاز الأمني وأصحاب العلاقة، وكذلك القضاء على مشكلة الازدحام المروري الذي تسببه الحوادث المرورية البسيطة بسبب التعامل معها وفق الآلية التي تتطلب وصول الدورية المختصة لمكان الحادث.

لذا فأنني أتقدم بالاقتراح برغبة التالي :

استحداث تطبيق على الهواتف الذكية، على الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية يتمكن من خلالها سائقي المركبات من الإبلاغ عن الحوادث المرورية البسيطة من خلال تصوير الحادث وإدخال ارقام المركبات المرتبطة بالحادث وتسلم تقرير الحادث اما عن طريق البريد الالكتروني او الرسائل القصيرة SMS.

قال ممثل الشباب البرلمانيين العرب في الاتحاد البرلماني الدولي النائب عمر الطبطبائي: إن القضية الفلسطينية هي القضية الأولى للبرلمان الكويتي، مبيناً أن مشاركة معظم برلمانات دول العالم في أعمال مؤتمر الاتحاد يعد فرصة لطرح القضية والحديث عنها.

وأضاف الطبطبائي في تصريح صحفي، اليوم الثلاثاء، خلال مشاركته في أعمال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الـ١٣٩ المنعقد في جنيف: نحن مؤمنون بالقضية الفلسطينية، ونتمنى طرد "إسرائيل" من الاتحاد البرلماني الدولي، ونعمل على هذا الموضوع بسبب الأمور اللاإنسانية التي يعاني منها إخواننا الفلسطينيون.

وأوضح أن مشاركة معظم برلمانات دول العالم في أعمال المؤتمر تعد فرصة للحديث عن القضية الفلسطينية لا سيما وأن الوفد الكويتي خلال السنوات الثلاث الماضية يعد من أنشط الوفود المشاركة، وتمكن لأول مرة في تاريخ البرلمانات العربية من إقرار البنود الطارئة بالاجتماعات السابقة في روسيا وجنيف.

وذكر الطبطبائي أن مشاركته مع الوفد الكويتي كممثل للشباب البرلمانيين العرب تأتي لإيصال صوت وأفكار الشباب العربي وإقناع الدول الأخرى بها، مشيراً إلى أن منتدى البرلمانيين الشباب تناول عدة مشاريع وموضوعات تهم هذه الفئة.

وأكد الطبطبائي أن عدم وجود فرص عمل للشباب وعدم استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية وتغيرها السريع في العالم أمور يجب أخذها بعين الاعتبار.

وقال: العالم كله ملتهب، وكل البرلمانيين في العالم وليس فقط العرب مشغولون بالأحداث العالمية التي تحدث.

نظمت جمعية بلد الخير رحلتها الإغاثية لصالح اللاجئين السوريين في الأردن، وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية بلد الخير الشيخ سعد الراجحي أن هذه المبادرة الإنسانية تأتي ضمن الجهود الإغاثية الحثيثة التي تقوم بها دولة الكويت، وهي أيضاً ضمن دور جمعية بلد الخير الإنساني في دعم المنكوبين والمشردين.

وبين الراجحي حجم المعاناة التي يعانيها الأشقاء اللاجئون السوريون، ودعا إلى ضرورة مد يد العون لهم لما يعانيه الأشقاء السوريون من ظروف صعبة وأليمة التي يمرون بها طيلة 8 سنوات، حيث تم تقديم المساعدات العينية والنقدية لأسر اللاجئين، وغالبيتهم من الأرامل والأيتام والمرضى والمعاقين.

وفي الختام، قال الراجحي: إننا نسأل الله تعالى أن يكشف عنهم كربتهم، وأن يفرج عنهم ويجمع شملهم.

دعا النائب الحميدي السبيعي الحكومة إلى التعاون خلال دور الانعقاد المقبل لإقرار قانون التقاعد المبكر، وطالب النواب بان يكونوا على قدر المسؤولية لتمرير هذا القانون الذي يهم المواطنين وينصفهم .
 
وقال السبيعي في تصريح صحافي اليوم، إنه على الحكومة أن تعي بأن قانون التقاعد المبكر ليس مجالاً للمساومة والاستخدام السياسي وأنه تشريع يرتبط بمصالح وحقوق المواطنين.
 
واضاف ان اقرار القانون سيكون له انعكاسات ايجابية على المواطنين بشكل عام حيث انه سيوفر فرص عمل للشباب وسيعمل على ضخ الدماء الجديدة في إدارات ومؤسسات الدولة المترهلة والمصابة بالجمود بسبب عدم تمكن الكفاءات من أخذ فرصتها لأن القانون القائم جعل المناصب القيادية حكراً على مسؤولين تجاوزهم الزمن ولم يستطيعوا مواكبة التطورات المتسارعة.
 
ودعا السبيعي إلى تجاوز النقطة الرئيسة في الخلاف حول القانون والمتمثلة في المادة الرابعة والتي سبق ان استنكر اقحامها بالقانون ويمكن الاستغناء عنها لتمرير القانون خاصة ان غاية القانون لا تتصل بها من قريب او بعيد وتمت إضافتها لاحقاً.

وأوضح انه بعد إلغاء المادة الرابعة لن يكون للحكومة حجة لرفض القانون خصوصاً ان النسبة التي تم الاتفاق عليها لن تضر بمؤسسة التأمينات على الإطلاق، مشدداً على عدم فتح المجال للحكومة لإحالة الموضوع إلى المحكمة الدستورية حيث كان ذلك واضحاً في مرسوم الرد.

واشار إلى انه سبق أن أوضح عند مناقشة القانون في دور الانعقاد الماضي عدم الحاجة لهذه المادة وحذر من أنها ستعطل القانون وهذا ما حصل واستخدمتها الحكومة كذريعة لرد القانون.

ولفت السبيعي الى انه اذا كان هناك تمسك نيابي بهذه المادة فيمكن تقديم اقتراح بقانون آخر ولكن يجب دعم القانون للحفاظ على حقوق ومكتسبات المواطنين، مشدداً على ضرورة الفصل بين قانون التقاعد المبكر والمادة 76 من قانون التأمينات .

وأكد السبيعي دعمه ما جاء في القانون بمنح حق التقاعد الاختياري للرجل عند وصوله بالخدمة إلى 30 سنة و25 سنة للمرأة من دون شرط السن وعدم التمييز بين امرأة وأخرى في الحالة الاجتماعية عند التقاعد.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top