سامح ابو الحسن

سامح ابو الحسن

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

كشف تقرير صادر عن منظمة الشفافية الدولية حول مؤشر مكافحة الفساد في قطاع الدفاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن الجيش التونسي يتصدر قائمة جيوش المنطقة الأقل فساداً بحسب الأناضول.

وأوضح التقرير الصادر اليوم الخميس في العاصمة تونس "حلول تونس في الفئة (D) في ترتيب المؤشر الحكومي"، الذي شمل 17 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتعطي المنظمة الدولية تصنيفاً لكل بلد يتراوح من الأفضل (A) إلى الأسوأ (F)، تحدد على أساس الدرجة التي سجلتها الحكومة في تقييم مكون من 77 سؤالاً.

و"تمثل تونس واحدة من بين بلدين اثنين في المنطقة يقومان بنشر موازنتهما المتعلقة بقطاع الدفاع"، حسب التقرير.

وأوضح التقرير أن "مصر وسوريا حلت في الفئة (F) من ترتيب المؤشر الحكومي"، ما يجعلها على رأس مجموعة بلدان  الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأكثر فساداً.

شاركت العشرات من النساء المناصرات لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة، اليوم الخميس، في وقفة، لدعم ما أسموه "الهبّة الشعبية في الضفة الغربية" بحسب الأناضول.

ورفعت المشاركات في الوقفة التي دعت إليها "الحركة النسائية الإسلامية"، التابعة لحركة "حماس"، لافتات كُتب على بعضها: "بالروح بالدم نفديك يا أقصى"، و"نموت وتحيا القدس".

وقالت كفاح الرنتيسي، المتحدثة باسم الحركة النسائية، في كلمة ألقتها خلال الوقفة: "نشارك في هذه الوقفة، تعبيراً عن نصرتنا ودعمنا للهبة الشعبية في الضفة والقدس، وإسناداً للمرأة الفلسطينية في ميدان المواجهة مع الجيش الإسرائيلي".

وأضافت: "إسرائيل تستغل الصمت الدولي للاستمرار والتمادي في انتهاكاتها ضد المدنيين بالضفة وضد المسجد الأقصى".

وفي ذات السياق، قال يوسف الشرافي، القيادي في حركة "حماس"، في كلمة له على هامش الوقفة: "خيار الانتفاضة هو خيار الشعب الفلسطيني بأكمله، وهي مستمرة حتّى تحرير فلسطين".

وتشهد الأراضي الفلسطينية وبلدات عربية في إسرائيل، منذ مطلع أكتوبر الجاري، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلي، أدت لمقتل 65 فلسطينيًا.

قال مسؤول في إدارة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس: إن 29 مستوطنًا إسرائيليًا، اقتحموا ساحات المسجد الأقصى اليوم الخميس، ليرتفع عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد منذ مطلع الشهر الجاري إلى 1160 مستوطنًا.

وقال "فراس الدبس"، مسؤول الإعلام في إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس، لوكالة الأناضول: إن" 29 مستوطنًا اقتحموا ساحات المسجد الأقصى، من خلال باب المغاربة (إحدى بوابات المسجد الأقصى)، في الفترة الصباحية وبعد ظهر اليوم الخميس، بحراسة الشرطة الإسرائيلية".

وأضاف الدبس: "بذلك يصل عدد المستوطنين الإسرائيليين الذين اقتحموا ساحات المسجد منذ بداية الشهر الجاري، أكتوبر ، إلى 1160 مستوطنًا، وهو عدد مرتفع".

ويرد المصلون في ساحات المسجد على هذه الاقتحامات من خلال ترديد صيحات التكبير: "الله أكبر".

إلى ذلك، قالت جمعية أهلية فلسطينية: إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت اليوم الخميس، إحدى المعلمات في المسجد الأقصى "زينة عمرو"، من منزلها في حي الثوري في القدس الشرقية.

وقال المركز الاعلامي لشؤون القدس والأقصى، في تصريح مكتوب، وصل الأناضول نسخة منه: "يأتي الاعتقال في سياق الحملة التي يشنها الاحتلال على المصلين الرجال والنساء في المسجد الأقصى المبارك؛ للحد من حضورهم اليومي فيه ومشاركتهم في حلقات العلم والتدريس في رحاب المسجد".

وكان تصاعد الاقتحامات الإسرائيلية لساحات المسجد الأقصى بحراسة الشرطة الإسرائيلية أدى إلى تفجر مواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة.

قالت كاتبة الدولة المكلفة بالمالية، بثينة بن يغلان، اليوم الخميس: "إن الوضع الاقتصادي التونسي ليس بالكارثي، رغم الضغوطات الكبيرة التي يعيشها" بحسب الأناضول.

وأضافت كاتبة الدولة، في تصريحات إعلاميّة، على هامش مشاركتها في الدورة الثالثة لمنتدى "مال وأعمال تونس 2015"، أن ذلك يمكن ملاحظته أيضاً من خلال مشروع قانون المالية لسنة 2016، مشيرةً أنّه "لو كانت الوضعية كارثية لكانت ميزانية عام 2016 تقشفية، ولكن ذلك ليس صحيح باعتبار أن نصيب ميزانية التنمية للعام المقبل قد ارتفع".

وشدّدت بن يغلان على أن "الاقتصاد التونسي يمر بضغوطات كبيرة، وكذلك الارتفاع الكبير في كتلة الأجور الذي كان له تأثير كبير على ميزانية الدولة، ولكن الوضع ليس كارثياً".

وفيما يتعلّق بإصدار الصكوك وما يشاع حول رهن بعض المنشآت العمومية، قالت كاتبة الدولة للمالية: "إنّه ليس هناك أي شيء سيتم رهنه والصكوك آلية، مثل سندات الخزينة التي نخرج بها سواء كان في السوق الداخلية أو السوق الخارجية لجلب التمويل"، مؤكدة أن القانون التونسي ضامن لكل ممتلكات الشعب.

وأضافت: "هذا التمويل عوض أن يكون من خلال الطرق التقليدية سيكون من خلال الطرق الإسلامية، وهي طريقة معمول بها في بريطانيا وفرنسا وعديد الدول الأوروبية الأخرى التي تعرف أن استعمال الصكوك كآلية اقتصادية مالية من شأنها جلب موارد للدولة دون الترفيع في نسبة التداين".

وتداولت وسائل إعلام تونسيّة أخباراً تفيد بإمكانية رهن ملعب لكرة القدم "ملعب رادس" وعقارات أخرى مملوكة للدولة لاستكمال النقص الحاصل في ميزانيّة الدّولة لسنة 2016 مقابل الاقتراض بالصكوك الماليّة.

يشار إلى أنّ مشروع قانون المالية لعام 2016 تضمّن تمويلات عن طريق آلة الصكوك في حدود مليار دينار تونسي (حوالي 500 مليون دولار).

ويقدّر حجم ميزانية الدولة للسنة القادمة 29.250 مليار دينار تونسي (حوالي 15.03 مليار دولار).

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top