سامح ابو الحسن

سامح ابو الحسن

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قتل 50 مدنياً على الأقل، وأصيب أكثر من 30 آخرين بجروح في قصف جوي ومدفعي نفذته قوات النظام السوري على مدينة دوما، بمحافظة ريف دمشق السورية، بحسب مصدر محلي.

وأفاد أحمد الفاروق، عضو تنسيقية مدينة دوما (تجمع نشطاء معارضين)، أن مقاتلة من سلاح الجو السوري، أطلقت صاروخاً موجهاً على مبنى سكني، وسط المدينة؛ ما أدى لمقتل 50 شخصاً وجرح أكثر من 30 آخرين، في حصيلة أولية.

وأضاف أن المبنى تدمر كلياً، فيما لا يزال عدد الجرحى الكلي مجهولاً لكثرة الإصابات وتوزعها على النقاط الطبية في المدينة، مشيراً إلى أن فرق الدفاع المدني تعمل على انتشال عالقين تحت الأنقاض.

ولفت الفاروق إلى أن مدفعية النظام المتمركزة في جبل قاسيون غربي العاصمة دمشق عاودت قصف المكان المستهدف، حيث كانت فرق الإنقاذ وعدد من المدنيين متجمعين لانتشال العالقين.

وتتعرض دوما منذ 10 أيام لقصف مكثف من قوات النظام السوري، أسفر عن وقوع عدد من المجازر، أبرزها مجزرة السوق يوم الأحد الماضي، التي أسفرت عن سقوط أكثر من 100 قتيل، و300 جريح، فيما لم يصدر عن مجلس الأمن الدولي أي تنديد بتلك المجازر.

أعلنت هيئة الأركان التركية مقتل 41 عضواً من منظمة "بي كا كا" الإرهابية، في غارات جوية وعمليات برية نفذها الجيش، استهدفت جبال قنديل شمال العراق، وفي وولاية شرناق جنوب شرقي تركيا.

وذكر بيان صادر عن الهيئة، اليوم السبت، أن الغارات الجوية على مواقع المنظمة في شمال العراق، يومي 20 و21 من أغسطس الجاري، أسفرت عن مقتل 29 إرهابياً، فيما قُتل 12 آخرون في عمليات برية بقضاء "أولو دره"، بولاية شرناق، يوم 22 من الشهر ذاته.

من جهة أخرى، أوضح البيان أن ثلاثة عسكريين أتراك أصيبوا بجروح، أحدهم في هجوم نفذه عناصر "بي كا كا" الإرهابية على ولاية شرناق، انطلاقاً من شمال العراق، والاثنان الآخران في تفجير سيارة مفخخة بولاية "وان"، شرقي تركيا.

نفت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أي وجود عسكري لها خارج الأراضي الفلسطينية، رداً على تقارير "إسرائيلية" قالت: إنها أطلقت صواريخ على هضبة الجولان، انطلاقاً من الأراضي السورية، وقالت الجهاد في بيان: لا وجود عسكرياً لنا في سورية، أو أي مكان آخر، ومقاتلو "سرايا القدس" (جناحها العسكري)، وسلاحنا وعملياتنا فقط على أرض فلسطين.

ونفت الحركة في بيانها أي صلة لعناصرها بالسيارة التي أعلن الجيش "الإسرائيلي" عن قصفها في مدينة القنيطرة السورية، كما نفت أي علاقة لها بإطلاق صواريخ من الأراضي السورية، تجاه "إسرائيل"، محذرة مما وصفته بـ"خلط الأوراق".

وكان مصدر عسكري "إسرائيلي"، أعلن اليوم السبت في تصريح لـ"إذاعة الجيش الإسرائيلي" (رسمية)، عن أن المجموعة العسكرية التي تمت تصفيتها داخل الأراضي السورية أمس الجمعة، تتبع لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

وأضاف المصدر أن الخلية المستهدفة تابعة للجهاد الإسلامي، وقامت بإطلاق قذائف صاروخية من سورية باتجاه الأراضي "الإسرائيلية" أول أمس، وقال المصدر العسكري: إن أعضاء الخلية أربعة أو خمسة قتلوا في غارة جوية على سيارتهم في منطقة القنيطرة، وأضاف المصدر: عملية إطلاق القذائف تمت بتمويل وتوجيه من إيران.

دخلت قوة عسكرية برية، تابعة للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، صباح اليوم السبت، إلى أراضي محافظة "حضرموت" شرقي اليمن، متجهة إلى محافظة "مأرب" وسط البلاد.

وقال مصدر عسكري يمني رفيع: إن القوة العسكرية تشمل أكثر من 100 مدرعة ودبابة وناقلة جند، مشيراً أن القوة دخلت صباح اليوم إلى الأراضي اليمنية، عبر "منفذ الوديعة الحدودي" بين اليمن والسعودية، في محافظة "حضرموت" شرقي اليمن.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، أن القوة العسكرية العربية، اتجهت نحو محافظة مأرب، لدعم قوات المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، التي تخوض منذ أشهر، مواجهات متواصلة مع مسلحي حركة "أنصار الله" (الحوثي).

وتوقع المصدر أن تؤدي القوة العربية دوراً مفصلياً في دحر مسلحي الحوثي من المواقع التي يسيطرون عليها بمحافظة مأرب، وفقاً لـ"الأناضول".

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top