استثمر مراهقتهم.. اكتئاب المراهق

16:08 24 أغسطس 2015 الكاتب :   إيمان البلالي

فاطمة تبلغ من العمر الرابعة عشرة، ومنذ بلوغها وهي تتصرف بخلاف طبيعتها البشوشة، والاجتماعية، فهي الآن تكثر العزلة، سريعة الغضب والحساسية تجاه الآخر، تطيل التفكير والسرحان وتدمجه أحياناً بنوبات بكاء من غير سبب، سريعة الانفعال، ورغم استغراب الأهل من تلك الحالة فإنهم لم يعيروها الاهتمام اللازم، وتم تصنيف حالتها على أنها حزن مراهق عابر أو عناد مراهق.

هذه الحالة قد تمر في بعض البيوت ممن لديهم مراهق في البيت خاصة الإناث منهم، ومع غياب وعي الأهل بفهم طبيعة المراهق وما يمر به من حالات نفسية قد تكون عابرة، وقد تكون مزمنة، وتؤدي أحياناً إلى وجوب التدخل الطبي النفسي، ومن هذه الحالات حالة الحزن العميق الذي يمر به المراهق مصحوباً ببعض الأعراض الأخرى، وهو ما يطلق عليه عند علماء النفس «اكتئاب المراهق».

وسآخذك - عزيزي القارئ - في جولة مبسطة تتعرف بها على أعراض الاكتئاب، وأهم أسبابه، وطرق العلاج المناسبة له.

أعراض الاكتئاب:

- الإهمال الملحوظ في ملبسه ونظافته.

- اعتقاده غالباً أنه سبب أي مشكلة تحدث في المنزل أو لنفسه أو أي مكان يتواجد فيه.

- نوبات بكاء من غير سبب.

- عدم انتظام نومه ونوبات أرق.

- نوبات الغضب.

- عدم التوازن في الأكل، فإما يكثر من الأكل أو يقلل كثيراً.

- يتجنب الأكل مع العائلة.

- يكره الزيارات الاجتماعية.

- يكثر الجلوس بغرفته من غير أي نشاط يمارسه.

- يفقد الحماسة في حياته والدافعية للإنجاز أو الخروج أو أي نشاط آخر.

- يطيل الصمت ولا يتكلم إلا بالقدر اليسير سؤال وجواب.

- تدني مستواه الدراسي؛ بسبب عدم التركيز وقلة النوم.

- قليل الطاقة فتكون حركته بطيئة.

- التدخين وأحياناً المخدرات.

لا يشترط أن تكون جميع الأعراض في المراهق يكفي منها لكي يحكم عليه بالاكتئاب، كما قد تكون أعراض عابرة، على الأهل الانتباه ألا تطول هذه الحالة أكثر من ثلاثة أشهر؛ فبالتالي يجب التدخل من الأهل للعلاج.

والسؤال المهم: ما الذي يسبب الاكتئاب للمراهق؟

- عدم ثقته بنفسه، قد يكون بسبب نمط التربية المدلل أو نمط التربية القاسي، أو في أحيان كثيرة تغير الجسد لدى المراهق وطفرة النمو وتجمع الدهون أو القصر أو الطول يتسبب له في نوبة اكتئاب.

- المشكلات الأسرية التي يشعر المراهق أنه أحد أسبابها، وهو لا يملك حلولاً لها.

- عدم شعوره بالأمان في الأسرة أو في المدرسة.

- الشعور بالفقد خاصة بعلاقاته العاطفية، فالمشاعر في هذه المرحلة متقدة، فـأي علاقة تنتهي بالفراق تكون بالنسبة له كارثة وفقْداً شديداً يحتاج أن يتكيف معه.

- الإصابة بمرض مزمن يضطره إلى الجلوس وعدم ممارسة الأنشطة بانطلاق مثل بقية أقرانه.

- الطلاق وانفصال الوالدين، خاصة في فترة المراهقة المبكرة، وهو تهديد لعدة حاجات للمراهق.

وفي المقالة المقبلة سأتطرق بإذن الله إلى العلاج.

عدد المشاهدات 10464

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top