دروس من رحلة الإسراء

20:18 27 مايو 2014 الكاتب :   د.محمد بديع
إمامة الرسول لكل الأنبياء والمرسلين .. أهم الدروس

حادثة الإسراء والمعراج تمَّت في ليلة واحدة، ولكنها قد فصلت بدرسين مستقلين: درس الإسراء وحده في سورة الإسراء، ودرس المعراج وحده ذهب إلى سورة النجم.

ولهذا أمر مهم يجب على الأمة أن تنتبه إليه، عندما تجد التركيز على درس معين، الله عزَّ وجلَّ يريد أن يعلمنا وينبِّهنا إلى عدم الخلط بين الدروس والعبر بعضها بعضاً :(لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ {111}"يوسف"

عندما يُذكر «الإسراء» وحده فهناك درس خاص ننتبه إليه.. فما الإسراء؟

إسراء برسول الله "صلى الله عليه وسلم" ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، درس عن الوصلة ما بين المسجدين لهما صلة ولهما مكانة عند رب العزة، ويجب أن تكون لهما هذه المكانة عند المسلمين، حتى إن الركعة في المسجد الحرام بـ100 ألف ركعة، والركعة في المسجد الأقصى بـ500 ركعة.

إمامة الرسول صلى الله عليه وسلم

ولكن الدرس الأهم أن يذهب رسول "صلى الله عليه وسلم" ليصلي إماماً بكل الأنبياء والمرسلين، هذه هي القضية المهمة التي يرسلها كل الأنبياء المرسلين إلى أممهم، ولم يبق منهم إلا بنو إسرائيل ومن جاء من نسلهم، ومن الأمة المسيحية التي بقيت مؤمنة بعيسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام، أن جميع الأنبياء والمرسلين سلَّموا الراية لمحمد "صلى الله عليه وسلم"، بل صلَّوا خلفه مأمومين قبل أن تُفرض الصلاة بشكلها الحالي، إذن لبّ القضية هو الأصل ليس الشكل، ولكن اللبَّ هو الالتزام الذي أمرهم به الله عز وجل(وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ {81}) (آل عمران) ، والله عز وجل خير الشاهدين، شهيد على كل شيء، بل هذه الأمة لها هذه المكانة، وستشهد على هذه الأمم يوم القيامة؛ لتقول لهم: إن أنبياءكم صلُّوا خلف رسولنا "صلى الله عليه وسلم"، وقد تحمَّل هو المسؤولية والراية والأمانة وحمَّلنا إياها من بعده؛ لذلك نحن نحمل الراية والأمانة والمسؤولية عن كل الأمم، بل عن كل البشرية إلى يوم القيامة حتى يستشهد بنا الأنبياء عندما تكذبهم أممهم ويقولون لنا: نستشهد بكم يا أمة محمد "صلى الله عليه وسلم"! إننا قد بلغناهم وقد كذبونا وقد آذونا وقد تنكَّروا لما حمَّلناهم من الأمانات، وما كلَّفناهم من التكاليف النازلة من السماء بأمر الله عز وجل؛ فتأتي الأمم لتحتج على شهادتنا: ما الذي أدراكم يا أمة محمد "صلى الله عليه وسلم"؟ نقول لهم: قد أنبأنا الله عز وجل وقد أخبرنا رسوله "صلى الله عليه وسلم" بهذا، ونحن نؤمن بهذا الغيب؛ لذلك كنَّا أمة محمد "صلى الله عليه وسلم"، أول صفاتها:(الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ {3})(البقرة).

نموذج باق

هذا النموذج باقٍ إلى نزول عيسى عليه السلام إلى آخر الزمان، سينزل وهو على نفس العهد تابعاً لمحمد "صلى الله عليه وسلم"، بعدما صلى خلفه مأموماً في ليلة الإسراء، وسيعود ليصلي خلف أي إمام من أئمة المسلمين، ينزل ليجده يصلي في المسجد، فيصلي عيسى عليه الصلاة والسلام خلفه مأموماً لهذا الإمام، تابعاً لأمة الرسول "صلى الله عليه وسلم"، ولهذا قال لنا ربنا عز وجلوَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً)النساء(159:، وقال المفسرون: قبل موت عيسى عليه السلام أو قبل موت كل واحد من أهل الكتاب، والمعنى يسع الجميع.

نعود إلى المشهد هذا الذي هو منبه لنا عن أمة محمد ودورها، وعن هذه الإمامة لمحمد "صلى الله عليه وسلم" بهذا التشريف الرباني والتكريم، وبشهادة جميع الأنبياء والمرسلين على أممهم؛ بأنهم تابعون لمحمد "صلى الله عليه وسلم"، مأمومون لإمامة محمد "صلى الله عليه وسلم" خاتم الأنبياء والمرسلين.

حدث ضخم

سورة «الإسراء»، تحدثت عن هذا الحدث الضخم الذي قدَّمنا بعض دروسه وعبره في آية واحدة:(سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ {1})

وانتهت قصة الإسراء التي سميت السورة باسمها، هل يُعقل أن يكون هذا الدرس كله مختصراً في آية؟.. لا.. إن هذه هي البداية، هذا هو المفتاح، أما القضية كلها.. إذا ما فُتح الباب فهو الصراع صراع الوجود، كما سماها د. عبدالستار سعيد «معركة الوجود بين القرآن والتلمود»؛ لأنها ليست معركة بين محتلين وأرض محتلة، لا.. إنها قضية عقيدة وإيمان، نشأت عندنا من هذا المنشأ، ولا بد أن تستمر على هذا النهج، وليست قضية سياسية ولا مهجَّرين أو حتى معابر، وإن كنا نريد لهذا الظلم أن يرتفع عن إخواننا، لكن القضية الأصلية التي نحمل رايتها حتى يحقِّقها الله عز وجل أو نهلك دونها، استعادة أرض فلسطين المقدسة إيمانيّاً وعقائديّاً وليست سياسيّاً أو جغرافيّاً.

خطاب إلى بني إسرائيل

نعود إلى القضية الأصلية عندما انتهت مقدمة سورة «الإسراء» عن الإسراء، انتقل الحديث كله عن بني إسرائيل.. لماذا؟ بل الخطاب بالقرآن مليء بالخطاب الموجه إلى بني إسرائيل مباشرةً، بالرغم من أنهم ليسوا مخاطبين بالقرآن ولكنهم سيسمعون هذا النداء:) يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (البقرة:40( يا من تدعون أنكم نسل يعقوب عليه السلام، يا من دنَّستم اسمه بانتسابكم إليه في كيان مغتصب صهيوني آثم كل صفات الخسة والإجرام فيه، حتى بين عناصرهم هم، رأيتم 100 ألف من اليهود الإشكناز يقومون بالمظاهرات رافضين أن يتعلم أبناء السفرديم (اليهود السفرديم) الشرقيين مع أبنائهم في نفس المدارس، ونفس الفصول.. هذه هي العنصرية البغيضة، حتى بينهم وبين إخوانهم من اليهود، فكيف بهم مع غير إخوانهم؟ أو كيف بهم مع مَن يحاربونهم من المسلمين والمسيحيين؟، هم يحاربون كل أصحاب الديانات! بل حتى دينهم لا يبقون على خير منه، بل يستخدمونه في الصراع وفي القتل، ويدعون به ادعاءات باطلة، ينهبون بها ويسرقون بها وينتهكون بها الحرمات، ودينهم منهم براء.

«إسرائيل» نموذج لهذا الاسم، إنه اسم نبينا ونبي الإسلام يعقوب عليه وعلى نبينا السلام، وقد دنَّسوا هذا الاسم بنسبة هذا الكيان الغاصب إليه وهو منهم براء.

حقد دفين

نعود إلى القصة الأصلية الإسراء، هو مفتاح الحديث عن بني إسرائيل والحقد الدفين، كما قال لنا رسول الله "صلى الله عليه وسلم": «ما حسدتكم اليهود على شيء ما حسدتكم على آمين، فأكثروا من قول آمين»(رواه ابن ماجه عن ابن عباس)، بل حقدوا عليكم بأن نزلت علينا آية واحدة، وهي)الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ {3} (المائدة:3).

آية واحدة حسدونا وحقدوا علينا أن تكون لنا هذه الآية، ولم تنزل عليهم وقالوا: لو نزلت علينا معشر اليهود لجعلنا يوم نزولها عيداً.

نعود إلى قضية الإسراء وبني إسرائيل في نفس السورة التي ذمَّهم فيها الله عز وجل وعاقبهم، وذكر لعنة الأنبياء والمرسلين- حتى أنبيائهم ومرسليهم - عليهم، ذكر لنا الجزء المشترك بين جميع الرسالات والنبوات، وهي القيم والأخلاقيات والعقائد الثابتة، فجاءت الوصايا العشر في سورة «الإسراء»، هي وبقاؤها واستمرارها وحفظ الله عز وجل لها في سور القرآن الكريم دليلٌ قاطعٌ على أن القيم والأخلاقيات الإسلامية( صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى {19})‏ (الأعلى).

منذ بداية الخلق منذ أن نزلت على أول الأنبياء آدم عليه السلام، قال له الله عز وجل: {(قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ {38} البقرة). 

وقواعد وسنن لا تتبدل، فنتعلم جميعاً أن درس الإسراء إيقاظ للهمم في مواجهة هذا الكيان الغاصب الذي رفض الاعتراف بنبوة محمد "صلى الله عليه وسلم"، ولا بإمامة محمد "صلى الله عليه وسلم" ولا بمكانته في المسجد الأقصى الذي يشهد له، وسيظل يشهد لنا وله إلى يوم القيامة أن الله عز وجل جعله إماماً لجميع الأنبياء والمرسلين في هذا المكان، الذي يريدون أن يهدموه؛ ولذلك رب العزة قال: ((وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ {167} ) (الأعراف).

ونحن على يقين أن الله عزَّ وجلَّ منتقم بأيدينا وأيدي المسلمين، وأيدي الأحرار في العالم، بل وبأيدي هؤلاء المجرمين أنفسهم؛ لأن الله عز وجل قال:(هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ {2}ٌ (الحشر).

هذا الكيان الغاصب إلى زوال، وكل الاحتلال إلى زوال، وأمر الله قائم إلى قيام الساعة:(وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ {40})(الحج).

 

عدد المشاهدات 3324

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top