الطاعات بين الموسمية والاستمرارية

16:06 12 سبتمبر 2016 الكاتب :   عايد هديب

بين وقت وآخر تحل علينا أيام ننشط فيها للطاعة والتقرب إلى الله، فتتهلل الأسارير بقدومه وتتجدد الهمم بلقائه، هي نفحات ربانية تأتي علينا كي تخرجنا من أسر عاداتنا واعتيادنا إلى مسارات التجديد والتغيير وتصحيح المسار ، مواسم الطاعة تلك هدية المولى لعباده فيها من الخير والبركة والرحمة الكثير.

تأتي علينا مواسم الطاعات فنرى الإقبال على الله سبحانه وتعالى، ويجتهد فيها البعض ويشمرون عن سواعدهم مقبلين عاملين متعبدين متعرضين لنفحة من نفحات الله ملتمسين الأجر وتجديد التوبة والإنابة له سبحانه، ولكن سرعان ما تخفت هذه الهمة في النفوس ويعود المرء إلى حالته السابقة فور انتهاء الموسم الإيماني ويتقهقر عما وصل إليه من طاعة وعبادة، ويبقى السؤال دوماً لماذا الانقطاع؟ وكيف للمرء أن يحافظ على ديمومة الطاعة وفعل الخير على مدار العام بذات الهمة والنشاط.

سؤال مشروع حريٌ بالمرء أن يفكر فيه ويقف على أسبابه ومسبباته، كي يخلع ثوب الآنية والموسمية عن نفسه، وليرسم منحناً تصاعدياً يوضح علاقته مع خالقه الذي سواه، وقبل البدء بالحلول المقترحة والوسائل المعينة لابد من الوقوف على بعض الأسباب التي تأخذ المرء في غياهب الكسل والفتور، ومنها:

1- طول الأمل والركون إلى الدنيا: والذي يُنتج بدوره حالة من الكسل والتسويف يعيشها المرء فيزداد رغبة في الدنيا ويقسو قلبه ويلهيه الأمل.

2- الإكثار من المباحات: فالمباحات باب الشهوات، والشهوات جسر الشر، فالإكثار منها يدفع المرء إلى البطالة والكسل والتقصير في العمل.

3- الابتعاد عن الأجواء الإيمانية وترك الصحبة الصالحة: فعلى المرء أن يجد له في الحق أعواناً وأخوة يُذكِّرونه بالله ويستحثونه لفعل الخير، {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ}، هؤلاء هم أصحاب القلوب الحية التي تتجه إلى الله خالصة له تبتغي وجهه وترجو رضاه، الزم غرسهم وتمسك بهم فهم لك خير معين.

4- الاقتصار على عمل واحد من أعمال الطاعة وذلك هو طريق الملل، والملل بداية بوابة الكسل.

5- الغلو والتشدد: من خلال الانهماك بالطاعات وحرمان البدن من الراحة والطيبات، فيؤدي ذلك إلى الانقطاع والترك وينتقل عندها المرء من الإفراط إلى التفريط ومن التشدد إلى التسيب.

هذه جملة من المعيقات التي تحرف مسار المرء مبتعداً عن فعل الخير والسير في طريق الله، ولكن مازال في الحديث متسع فهناك ثمة مجموعة من الوسائل والمسارات التي تعطيك الدافعية للثبات والتخلي عن الآنية بالطاعات والعبادات، تستطيع بها ومن خلالها التغلب على تلك المعيقات لترقى في مدارج السائرين، ومنها:

1- الدعاء: وللدعاء أسرار عجيبة وفوائد جمة، ونحتاجه هنا على شقين، الأول وهو دعاء الثبات والعون من الله سبحانه وتعالى، وأما الثاني فدعاء الاستعاذة من الكسل وضعف الهمة.

2- العزيمة الصادقة، والثبات عليها: يقول الإمام ابن القيم رحمه الله في كتابه الفوائد: "يا مخنث العزم، أقل ما في الرقعة البيذق، فلما نهض تفرزن"، أي أن العزيمة الصادقة والهمة العالية التي يتحلى بها الجندي في لعبة الشطرج والتي تدفعه إلى مواصلة المعركة حتى يصل إلى أرض الخصم ليصبح عندها وزيراً، ونحن أحوج إلى تلك العزيمة والهمة؛ حتى نرقى ونصل إلى رضوان الله والفوز بجنانه.

3- الاقتصاد في العبادة: فالمداومة على القليل خير من الكثير المنقطع، فإن الأخذ باليسير من الطاعات والتنويع فيها، أقرب إلى النفس وأحب، ويجعلها ذلك بعيدة عن مرمى نيران الملل والكسل .

4- الصحبة الصالحة وملازمة أهل الخير: يجد المرء في الصحبة الصالحة وملازمته لأهل الخير عاملا مهما في الثبات على الطاعة والمداومة عليها، فالمؤمن يحب لأخيه ما يحبه لنفسه، فتجده يعينه على نفسه ويشاركه بالطاعات وأعمال الخير المختلفة المتنوعة، وكل ذلك أساس في إيجاد بيئة إيمانية تعين المرء على عقبات الطريق وتثبته على طريق الخير.

5- الاستغفار والمداومة على ذكر الله: فذاك دوام الصلة بالله والتقرب إليه، والمداومة على الاستغفار تشعر بأنك مع الله، ومن كان مع الله كان الله معه، والاستغفار يمنحك شحنة روحانية تهبك رؤيةً صحيحة، وتهبك قراراً سديداً، وتهبك حكمةً فائقة.

وأخيراً.. إن لمواسم الطاعات بركة علينا أن ننهل منها، ولابد لنا من استثمارها وأن نحسن استقبالها ونكثر فيها من الطاعات والعبادات، لذا فإن الإقبال على الله في هذه المواسم علامة حيوية هامة على يقظة القلوب وخوفها وخشيتها لله سبحانه ، وعلينا أن نجعل منها نقطة تحول وثبات على الطاعات دون تراجع ولا تكاسل بعده، فالطاعة تستدعي أختها، لتصبح الاستمرارية مساراً واضحاً في حياتنا، ولنصل إلى الديمومة التي تدفعنا لمزيد من الطاعة والقرب من الله سبحانه وتعالى.

 

المصدر: موقع بصائر تربوية

عدد المشاهدات 1702

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top