محطات إيمانية في طريق التربية (15)
رمضان شهر التزكية

13:26 21 مايو 2018 الكاتب :   إيمان مغازي الشرقاوي

 

 

 

التزكية عملية تطهير للنفس من كل ما يشوبها من أعمال وأقوال واعتقادات تخالف ما يريده الله لنا

 الصيام أصل من أصول تزكية النفس وتقوية إرادتها وتحملها مقتضيات طاعة الله تعالى

إحساس الصائم بالجوع يشعره بالضعف والانكسار بين يدي ربه فيزداد إيماناً به ويقيناً برحمته

 

 إنها رحلة التزكية السنوية التي ينتظرها المسلمون في كل مكان، ويدعون الله تعالى أن يبلغهم إياها، إنهم يعدون أنفسهم لاستقبالها، فهم معها على موعد كل عام حيث يضعون على أعتابها أوزاراً أرهقتهم، وذنوباً أثقلتهم، وأعمالاً تحتاج إلى تنقيح وتنقية، وما إن يصلوا إليها أو تصل إليهم حتى يبدأ عملهم الدؤوب فيها لتزكية الأنفس والارتقاء بها لتصبح نفوساً زكية مطمئنة، ولِمَ لا وهي محطة رمضان للتطهير والتزكية الجماعية والفردية، فيا لسعادة من يصل إليها فيزكو قلبه، وتتزكي نفسه! فاللهم بلغنا رمضان.

والتزكية مطلب مهم وضروري لكل من آمن بالله تعالى، وقد طلبها نبينا إبراهيم عليه السلام في دعائه لذريته فقال: (رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ {129}) (البقرة: 129)، قال القرطبي: «الزكاة هي التطهير»، وقال طنطاوي: «ويزكيهم: أي يطهرهم من أرجاس الشرك ومن كل ما لا يليق التلبس به ظاهراً أو باطناً»،  وذكر السعدي أن هذه التزكية من الله تعالى لهم تكون بالتربية على الأعمال الصالحة والتبري من الأعمال الردية التي لا تزكي النفوس معها.

والتزكية منَّة من الله تعالى ينعم بها على عباده ويهديهم إلى أسباب حصولها، فقد أرسل رسوله صلى الله عليه وسلم من أجل تحقيقها في نفوس الناس عامة، والمؤمنين خاصة، قال تعالى: (لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ {164}) (آل عمران: 164)، فهي عملية تطهير للنفس من كل ما يشوبها من أعمال أو أقوال أو اعتقادات تخالف ما يريده الله لنا، أو تؤخرنا عن طريقه المستقيم.

رمضان.. وتزكية النفس:

ومن أهم أسباب التزكية حلول شهر رمضان، حيث تتهيأ الأجواء من أول ليلة فيه بحصول السكينة التي تمهد للصائم أن يخوض في بحار الطاعات التي تطهر نفسه، قال صلى الله عليه وسلم: «إذا كانَ أوَّلُ ليلةٍ من رمضانَ صُفِّدَتِ الشَّياطينُ مردَةُ الجنِّ، وغُلِّقَتْ أبوابُ النَّارِ فلم يُفتَحْ منها بابٌ، وفتِحَت أبوابُ الجنَّةِ فلَم يُغلَقْ منها بابٌ وَنادى مُنادٍ يا باغيَ الخيرِ أقبل ويا باغيَ الشَّرِّ أقصِر» (أخرجه البخاري)؛ فيبدأ المسلم في التشمير عن ساعد الجد لخير العمل، وما أكثر أعمال رمضان المزكية للبدن والروح معاً، وعلى رأسها صيام نهار رمضان، فإن أثره عظيم ودروس التزكية فيه كثيرة، ونسبة النجاح فيها عالية ومميزة، يخرج الصائم منها في نهاية رمضان وقد غفر له، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضانَ إيماناً واحتساباً، غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه» (أخرجه البخاري).

فالصيام أصل من أصول تزكية النفس وتقوية إرادتها وتحملها مقتضيات طاعة الله تعالى، وهو كما قال ابن القيم: «هو لرب العالمين من بين سائر الأعمال، فإن الصائم لا يفعل شيئاً، وإنما يترك شهوته وطعامه وشرابه من أجل معبوده، فهو ترك محبوبات النفس وتلذذاتها إيثاراً لمحبة الله ومرضاته، وهو سر بين العبد وربه لا يطلع عليه سواه، والعباد قد يطلعون منه على ترك المفطرات الظاهرة، وأما كونه ترك طعامه وشرابه وشهوته من أجل معبوده، فهو أمر لا يطلع عليه بشر، وذلك حقيقة الصوم» (زاد المعاد).

الصوم مدرسة التزكية الروحية والأخلاقية والاجتماعية:

إنها مدرسة التقوى التي ذكرها الله في كتابه فقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ {183}) (البقرة)، وإن العلم الصحيح بأحكام الصيام وفضيلة رمضان، وأجر العاملين، وجزاء الصائمين، يدفع بالصائم لطريق التزكية الصحيح والسلوك فيه بهمَّة؛ كقوله صلى الله عليه وسلم: «يقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ: كلُّ عمَلِ ابنِ آدمَ له إلا الصيامَ فهو لِي وأنا أجزِي بِهِ إنَّمَا يتْرُكُ طعامَهَ وشَرَابَهُ مِن أجْلِي فصيامُهُ لَه وأنا أجزِي بِه كلُّ حسنةٍ بعشرِ أمثالِهَا إلى سبعمائِةِ ضعفٍ إلا الصيامَ فهو لِي وأنا أجزِي بِهِ» (رواه أحمد)، وقوله: «إنَّ في الجنَّةِ بابًا يُقالُ له: الرَّيَّانُ، يَدخُلُ مِنه الصَّائمونَ يومَ القيامَةِ، لا يَدخُلُ مِنه أَحدٌ غيرُهُم، يُقالُ: أينَ الصَّائمونَ؟ فيَقومونَ لا يَدخُلُ مِنه أَحدٌ غيرُهُم، فإذا دَخَلوا أُغلِقَ، فلن يَدخُلَ مِنه أَحدٌ» (أخرجه البخاري).

وإن إحساس الصائم بالجوع ويقينه بحاجته للطعام والشراب ليشعره بالضعف والذل والانكسار بين يدي ربه الذي يطعمه ويسقيه، فيزداد إيماناً به ويقيناً برحمته وحباً له، وإذا تأدب الصائم بآداب الصيام فقد دخل في حصن حصين، فزكت نفسه وسمت روحه وحلق في آفاق رحبة من السكينة والقرب، وقد بيَّن ذلك النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: «الصيامُ جُنَّةٌ، وهو حِصْنٌ مِنْ حصونِ المؤمِنِ» (صحيح الجامع).

وحذر من أن يكون صيامنا صياماً شكلياً خالياً من معانيه وأغراضه، فقال صلى الله عليه وسلم: «من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه» (رواه البخاري)، وقال: «ورُبَّ صائِمٍ حَظُّهُ مِنَ الصِّيامِ الجوعُ والعَطَشُ» (صحيح الترغيب).

بل حث على أن يكون لأخلاقنا نصيب من الترقي في شهر رمضان فقال صلى الله عليه وسلم: «إذا أصبَحَ أحدُكُم يوماً صائماً، فلا يرفُثْ ولا يجهَلْ، فإنِ امرؤٌ شاتمَهُ أو قاتلَهُ، فليقُلْ: إنِّي صائمٌ، إنِّي صائمٌ» (رواه مسلم)، وقد فهم الصحابة ذلك فيقول جابر بن عبدالله رضي الله عنه: «إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم، ودع أذى الخادم، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صيامك، ولا تجعل يوم فطرك وصومك سواء» (فضائل الأوقات للبيهقي).

إن صيام جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها في نهار رمضان، وتلاصق الأكتاف بالأكتاف من جموع المصلين في قيام رمضان؛ لهو تربية على روح الوحدة والأخوّة والاجتماع على طاعة الله عز وجل، وإن إحساس الصائم بالجوع ليزيد من اللحمة الأخوية بينه وبين الجائعين في شتى بقاع الأرض، وإن التفاف الأسرة حول مائدة الإفطار في رمضان يجدد أواصر الألفة بين أفرادها ويزيد من تآلفها، بل إن إهداء الجار طبقاً من طعام الفطور لجاره أو تفطير بعض الصائمين لَيقوي من العلاقات بين أفراد المجتمع بما يعود عليه بالقوة والترابط، أفلا تزكو النفس وتشف بمثل هذه العبادات في رمضان؟!

من وسائل التزكية في رمضان:

- اتباع سُنة النبي صلى الله عليه وسلم وهديه في الصيام: فقد حث على السحور لنتقوى على العبادة، وقال: «تسحَّروا، فإن في السَّحورِ بركة» (رواه البخاري)، ودعانا لتعجيل الفطر فقال: «لا يزالُ الناسُ بخيرٍ ما عجَّلوا الفطرَ» (رواه البخاري)، ودلنا على ما ينفعنا فقال: «إذا أفطَرَ أحَدُكم، فليُفطِرْ علَى تَمرٍ فإنَّهُ بَرَكَةٌ، فإنْ لم يَجِد تَمراً، فالماءُ فإنَّهُ طَهورٌ» (رواه الترمذي)، وكان يكثر في رمضان من أنواع العبادات كالصدقة والإحسان وتلاوة القرآن والصلاة والذكر والاعتكاف، وكل ذلك له أكبر الأثر في تزكية نفوسنا لو اتبعناه.

- قيام ليالي رمضان واغتنام العشر الأواخر: فإن إحياء هذه الليالي بالصلاة والقرآن والدعاء والاعتكاف إنما هو إحياء للقلوب، حيث يهجر القائم نومه ويقف في جموع المصلين داعياً راجياً، خائفاً وجلاً، أليس هذا من عوامل التزكية الماحية للذنوب الساترة للعيوب، الموجبة للمغفرة بفضل الله عز وجل؟ ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم: «من قامَ رمضانَ إيماناً واحتساباً غُفر لهُ ما تقدَّم من ذنبهِ» (صحيح النسائي)، أما العشر ففيها ليلة العمر التي قال الله عنها: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ {3}) (القدر)، وقال عنها النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ حُرِمَها فَقَدْ حُرِمَ الخيرَ كُلَّهُ، ولَا يُحْرَمُ خيرَها إلَّا محرومٌ» (صحيح الجامع).

- تلاوة القرآن الكريم: فرمضان شهر القرآن، وبتلاوته تطمئن القلوب، وبتدبره وفهم معانيه يزيد الإيمان ويتحقق اليقين، وبصحبته والعمل به تزكو النفوس، وصحبة القرآن آكد وأشد في رمضان حيث تنزل فيه على الرسول صلى الله عليه وسلم، قال تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ) (البقرة: 185)، «وكان جبريلُ يلقاه في كلِّ ليلةٍ منه فيدارِسُه القرآنَ» كما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما.

فهذه الصلة القوية والدائمة بكتاب الله تزكي النفس في الدنيا وتسعدها في الآخرة، كما في الحديث: «الصِّيامُ والقرآنُ يشفَعانِ للعبدِ يومَ القيامةِ، يقولُ الصِّيامُ: أي ربِّ منعتُهُ الطَّعامَ والشَّهواتِ بالنَّهارِ فشفِّعني فيهِ، ويقولُ القرآنُ: منعتُهُ النَّومَ باللَّيلِ فشفِّعني فيهِ قالَ فَيشفَّعانِ» (رواه أحمد).

  • عنوان تمهيدي: محطات إيمانية في طريق التربية (15)
عدد المشاهدات 1150

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top