رسائل دعوية

12:53 17 يناير 2019 الكاتب :   حمد المزروعي


من هو الداعية؟

سأتكلم - بعون الله- في هذه الأسطر القليلة عن موضوع في غاية الأهمية لكل مسلم، وخاصة للمسلم الملتزم الذي نصب نفسه للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وللدفاع عن هذا الدين، فإن هذه الزمرة قد امتدحها الله في كتابه العزيز فقال (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ) (سورة آل عمران آية 110)

فالخيرية في هذه الأمة متعلقة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله.
فهؤلاء الدعاة لا تكاد تجلس معهم أو تحادثهم إلا وشعرت بأن قلوبهم متعلقة بالله، دائمة الاتصال به، فهي إن تحدثت ففي الله، وإن تكلمت فعن الله، وإن بكت فلله، وإن تضرعت فإلى الله.
قال سبحانه وتعالى فيهم (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنْ الْمُسْلِمِينَ) (سورة فصلت آية 33)

فانظر أخي الحبيب...
كيف مدح الله حديثهم وزكّاه بأنه أفضل قول يُقال، وألحقه بالعمل الصالح الخالص الموافق لكتاب الله وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فكل قول قُرن بعمل صالح وكانت النية فيه خالصة لله وحده، فمآله إلى القبول و البركة على من قاله ومن سمعه.

وفي الختام:-
أخي الحبيب ها قد عرفت بعض ما يتميز به هؤلاء الدعاة، فهيا بنا أيها الأخ الحبيب لنكون في صفهم ونتّصف بأوصافهم، وضع يدك بأيدينا كي نعمل على النهوض بالأمة الإسلامية، ونلتزم بركب قطار الدعوة الربانية.
والحمد لله رب العالمين.

عدد المشاهدات 3184

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top