تحولت القبلة.. فهل تتوحد الأمة؟

14:45 13 أبريل 2019 الكاتب :   عبده دسوقي

كان الله سبحانه ينظر إلى نبيه صلى الله عليه وسلم وهو يقلب وجهه في السماء حيث اختلجت بين جوانحه رغبة أن يتوحد المسلمون تحت قبلة خاصة بهم، تجمع شتاتهم، وتلم شعثهم، ولا يكون لأحد عليهم فيها سلطان، فاستجاب الله لأمنية نبيه صلى الله عليه وسلم وأنزل شرائعه برسم قبلة خاصة للمسلمين توحدهم وتجمعهم تحت لوائها، قال تعالى: (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ) (البقرة: 144)، فكانت إيذاناً باستقلالية الأمة الإسلامية مع التأكيد على الحفاظ على القبلة الأولى التي كانت لها انطلاقة رحلة الإسراء، التي كانت إليه تتجه قلوب وأنظار المسلمين في صلواتهم، قبل أن تتحول إلى نقطة بداية رحلة الإسراء وهو المسجد الحرام والذي جعله الله قبلة موحدة للمسلمين، توحد عقيديتهم، وشعائرهم، وشرائعهم، وقلوبهم، وكلمتهم، وصوتهم، قبل أن تغتاله سهام الفرقة لعلة السياسة.

لقد جمعت القبلتين وحدة واحدة في البناء –على أرجح الأقوال– وهو نبي الله إبراهيم عليه السلام الذي ولد في العراق بعد الطوفان العظيم، وبعثه الله إليهم إلا أنهم كذبوه فأمره الله بالهجرة إلى أرض كنعان في فلسطين، قبل أن يأمره بترك زوجته هاجر وابنه إسماعيل في أرض فلاة جعلها الله مباركة بعد ذلك، ثم أمره بوضع حجر البيت الحرام ورفع بنيانه بمشاركة ابنه إسماعيل قبل أن يعود إلى فلسطين حيث وهبه الله ابنه إسحاق الذي يقال: إنه رفع قواعد المسجد الأقصى بعد الحرام بأربعين سنة مع أبيه إبراهيم، فجمع الله سبحانه وحدة المسلمين على هاتين المسجدين، حيث جعلهما قبلتي المسلمين، وسبيل وحدتهم.

إن لحادثة تحويل القبلة أبعادًا كثيرة؛ منها: السياسي، والعسكري، والديني، والتاريخي؛ حيث جعلت من الجزيرة العربية محور الأحداث، وتمثل البعد التاريخي بأنها ربطت هذا العالم بالإرث النبوي لإبراهيم عليه السلام، الذي تحقق بعد آلاف السنين بفتح مكة، وإنهاء الوضع الوثني في المسجد الحرام؛ وتحوله لمركز التوحيد بعد أن كان مركزًا لعبادة الأصنام، عبر ربط القلب بالحنيفية، وميزت الأمة الإسلامية عن غيرها من الأديان السابقة.

إن الصفات التي جمعت الجيل الأول الذي عايش تحويل القبلة التي اختلفت عن الجيل الذي حمل جينات النفاق لهذا الحدث، هي نفس الصفات التي تعيشها الأمة اليوم مع أبنائها.

فقد ميز تحويل القبلة بين المؤمنين الصادقين والمنافقين الذي تعاملوا مع الحدث بريبه، حيث استجاب المؤمنون للنداء فوراً حتى وهم في صلاتهم، فما أن سمعوا المنادي أن الله أمر نبيه صلى الله عليه وسلم بتحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام حتى اتجهوا بقلوبهم قبل أجسادهم مباشرة إلى القبلة الجديدة دون انتظار الاستعلام من النبي أو لماذا حدث ما حدث، لكنه صدق الإيمان الذي تملك القلوب في المبلغ والمبلغ له، وهو بخلاف من كذب هذه الحدث وتملكه الغضب من التحويل مثلما يحدث اليوم مع أقوام يلهثون خلف التطبيع من الكيان المغتصب على حساب أولى القبلتين وثالث الحرمين، ويتاجرون بأرواح المرابطين حول الأقصى.

لقد كان المسجد الأقصى أول قبلة للمسلمين، وهذا فيه العديد من الدلالات والمعاني الجليلة، والبعد العقدي والارتباط الإيماني، فالقبلة رابط لتوحيد الأمة، إذ لو تُرك كل إنسان يتجه حسبما يريد، لافترق الناس واختلفت وجهاتهم، ففي معنى القبلة الترابط والتآخي والنصرة والوحدة ورمز الوجود والقوة.

لقد كانت قبلة المسجد الأقصى فيها عبرة تخليص الجيل الأول الذي أمن بالرسول صلى الله عليه وسلم من النعرة القبلية ورواسب الجاهلية التي كانت تحيط بالمسجد الحرام، حتى إذا خلصت القلوب وتجردت لله الواحد القهار جاء الإذن بالعودة إلى القبلة الأم وهي المسجد الحرام الذي كان أول بيت وضع للناس في الأرض.

لقد بدأت الرحلة بفرض الصلاة من معراج بالمسجد الأقصى وانتهت بتحويل لقبلة الصلاة إلى المسجد الحرام.

يعتبر تحويل القبلة حدثاً غاية في الأهمية، عكس ما يعتقد الكثيرون، وما كان القرآن الكريم ليهتم به وبذلك الشكل شرحاً وتوضيحاً في تسع آيات بينات من سورة البقرة: (سَيَقُولُ السُّفَهَاء مِنَ النَّاسِ مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُواْ عَلَيْهَا)، إلى قوله سبحانه: (وَلأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ {150}) (البقرة)؛ حيث أبرز الحق سبحانه دواعي التحويل تضاف إلى دلالات ترتبط بسياق الحدث وأخرى بسلوك المسلمين أفراداً وجماعة، إلى قيام الساعة.

لقد كان تحويل القبلة درساً عملياً وحدثاً كاشفاً فاضحاً للجميع حيث تجلى فيه كما يذكر المصطفى السنكي:

1- ترضية ومواساة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

2- التأكيد على مرحلة جديدة للمشروع الإسلامي تحريراً للكعبة من الأصنام وقلب ميزان القوة لصالح المسلمين الذي جاءت غزوة بدر بعد تحويل القبلة بأقل من شهر لتأكيده.

3- تمحيص الصف الإسلامي وقياس مدى قدرته على التدافع وقابليته للبذل والتضحية بعد سنوات التربية وبناء العامل الذاتي، قال تعالى: (وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى) (البقرة: 143).

4- التمايز العقدي دفعاً لأي التباس قد يقع فيه عوام المسلمين.

5- استقبال القبلة رمز لتوحيد الوجهة حساً ومعنى، وانجماع القلوب على غاية واحدة، حماية للأمة من انفـراط الأمر واختلاف الرأي وانتشـار الفرقة بين المسلمين.

سيظل المسجد الأقصى الذي أسرى الله بنبيه إليه ليصلي برسله وأنبيائه ثم يعرج من على صخوره إلى سدرة المنتهى لتفترض عليه الصلاة التي جعلها الله وحدة للمسلمين حيث يصدعون بها خمس مرات في اليوم والليلة لتنتهي رحلة الإسراء إلى بداية الرحلة بالمسجد الحرام التي جعلها الله قبلة خالصة للمسلمين توحد كلمتهم وصفوفهم، مع التأكيد على الرابط الوثيق الذي يجمع بين القبلتين فلا تفريط في أحدهما.

عدد المشاهدات 2969

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top