كيف نتاجر مع الله في العشر الأواخر من رمضان؟

14:48 23 مايو 2019 الكاتب :   عبده دسوقي


ها قد مضى من الشهر العظيم أوله، ولحق به وسطه، وها نحن على مشارف آخره، وآخره هو خيرُهُ، ومكنونة فيه الليلة التي هي خير من ألف شهر.
لقد قارب الضيف الكريم أن يغادرنا، بعد أن جعل أرواح المؤمنين تخفق إيمانا وخشية وتوبة وخشوعا ، وأكسبها شفافية ورقة وذلة وخضوعا ، لرب كريم رحيم غفور تعاظمت فيه مننه وعطاياه ، وتكاثرت في أيامه منحه وهداياه ، فالموفق من نال من خيراتها النصيب الوافر.
فلا يظن أحد أن الشهر قد ضاع منه فلا زالت الفرص قائمة والأبواب مشرعة ، ليستدرك المتخلف ويلتحق المحروم ويستيقظ الغافل، فالعشر الأواخر – رغم قلة أيامها – إلا أنها من اهم الأيام في حياة المسلم، ومن عظيم النفحات التي يعطيها الله لعبد مؤمن، حيث السعة في الرزق، والسعة في الأجر والحسنات، والبركة في الصحة والأهل والولد، ومغفرة للذنوب.
فبعد أن عاش المسلم أيام وليالي كرام في بداية الشهر الكريم آن له أن ينظر على ما زرع فيرعاه وينميه في هذه العشر الكرام حتى يستلم الجائزة مع بزوغ فجر العيد، يقول ابن القيم الجوزي:[ ليس الصوم صوم جماعة الطعام عن الطعام ، وإنما الصوم صوم الجوارح عن الآثام ، وصمت اللسان عن فضول الكلام ، وغض العين عن النظر إلى الحرام ، وكفّ الكفّ عن أخذ الحطام ، ومنع الأقدام عن قبيح الإقدام].
ترجع أهمية هذه الليالي أن الله طلبك للجلوس في رحابه، وأن تتفرغ بعض الوقت لتقضيها على اعتابه، فلا تبرح بيته، ولا تمل الحديث معه، فيفيض عليك بالراحة النفسية والبدنية، وينزل عليك ملائكته في محرابه لتتشفع لك ولأهل بيتك، لتكون لك زاد ربانيا طيلة العام، فيجب أن نتزود منها حتى تعم المكاسب فيه ومنها:
1- راحة للقلوب من الأسقام: فمع الاجتهاد في الطاعات في الشهر الكريم عامة والعشر الأواخر – التي كثيرا ما يغفل عنها الناس – خاصة علاج لأسقام القلوب، وطهارة للنفوس، وزاد على الطريق، ونورا يجلى ظلمات المعاصي.
2- فيها ليلة خير من ألف شهر: أي مكسب قد يضيعه عبدا مؤمنا حينما يتاجر مع الله في ليلة واحدة – إذا صادفها أو تحرى عبادتها أو اجتهد فيها- قد تساوي العمر كله، وعي التي تغفر ذنوب العمر كله، يقول الله تعالى:{وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ}، حيث تتنزل فيها الملائكة بصحبة الأمين جبريل إلى الأرض يؤمنون على دعاء الناس إلى وقت طلوع الفجر، من قامها إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن حرم خيرها فقد حرم.
3- البركة في العمر والرزق: لعل الله سبحانه كان من جميل فضله أن يهب لهذه الأمة ليلة هي خير من عمر الانسان لعلمه سبحانه بقصر عمر هذه الأمة، فأعطاها هذه الليلة دون غيرها من الأمم ليبارك في عمر كل مسلم بالأعمال الصالحة، كما يقال أنها ليلة يحدد فيها مصير مستقبلك لعام قادم ففيها تنسخ الآجال، بل يوزع الله من جوده على عباده من الرزق في هذه الأيام أكثر من غيرها في أيام العام.

4- التنافس المحمود: إن من كريم الأعمال الدنيوية بين الناس هى التنافس المحمود في إعمار الأرض وجلب الرزق، فما بالك إذا كان التنافس في الوصول لنيل رضى الله في هذه الأيام العشر، التي ربما لا تعود على الكثيرين أعواما اخرى، يقول تعالى: {وَفِي ذَٰلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ}، وعزز الخطاب بقوله{وسابقوا}و{سارعوا} وكلها كلمات قصدت بها الأخر وهي غير الأوامر للتنافس في الدنيا حينما قال:{فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ}.
5- إدراك معنى قيام الليل: ربما يغفل كثير من المسلمون عن قيام الليل لكون الكثيرين لا يدرك قيمتها وفضلها، أو لتعب حل بجسده بعد طول عمل في النهار، لكن العشر الأواخر تفرغك من كينونة الدنيا لتحثك على المحافظة على الصلوات ثم القيام، ثم تعزز الأمر بالتهجد في جوف الليل، قبل أن يؤذن لصلاة الفجر، صلاة تلو صلاة في الليل، وهو لربما ما يجعلك بعد ذلك تحرص على ركعات بسيطة في جوف الليل بعد رمضان، أو يدفعك على الحرص على صلاة الفجر دائما بعد رمضان، وهي من المكاسب التي يعزز بها المسلم حياته.
منع القرآن بوعده ووعيده مقل العيون بليلها لا تهجع
فهموا عن الملك العظيم كلامه فهماً تذل له الرقاب وتخضع
6- أيام تدفع فيها العيون: قال مالك بن دينار: (أربع من علم الشقاوة: قسوة القلب، وجمود العين، وطول الأمل، والحرص على الدنيا)، فتأتي هذه الأيام – والتي تجعل الانسان يلازم المسجد في الاعتكاف – ينشغل بذكر الله وتلاوة القرآن وسماع الكلمات والمواعظ والمشاركة في اعداد الطعام وتنظيف المكان والمسجد مما ترقق قلبه، ويزرف عينه بالدمعات، وينسى هموم الدنيا وما تكالب عليه من أحزان، فيعود إلى بيته بأنس وراحة بال، وذلك بعد أن خلا بالله فرق قلبه، وغسل نفسه، وتخفف من متاع الدنيا، وترك اللذات من أجل طاعة الله عز وجل، ومثل المعتكف؛ كمثل عبد ألقى نفسه بين يدي ربه، ثم قال: رب لا أبرح حتى تغفر لي، رب لا أبرح حتى ترحمني.
7- وفي الاعتكاف فضل: يتعود العبد في الاعتكاف على العبادة الطويلة، والمكث في المسجد، والتقلل من الدنيا، والبعد عن الترف، والإقلاع عن العادات الضارة، ويحفظ صيامه، فكم تخرق الصيام في ما مضى، فإذا اعتكف صار خرق الصيام أقل. وفي الاعتكاف هجر للفرش الوثيرة؛ بالإقبال على الله، فما الذي سينام عليه في المسجد؟.
8- ليس فيها حرمان: الدنيا وتكالبها اليوم أصبحت تمثل لكثير من المسلمين العنت والتعب من ملاحقات أو اضطهاد أو سعى على الرزق، فيظن أنه سيحرم الاعتكاف ولن يتمكن منه، لكن الله سبحانه خفف فيجزي وقت يسر من الاعتكاف ليتحقق فضل الاعتكاف، مع الحرص على الأوقات الطيبة، وساعات الاجابة حتى لا يعرض نفسه للتهلكة، يقول الشيخ محمد صالح المنجد:[ وليس له حد لأقله عند أكثر العلماء، فكل ما يمكن أن يطلق عليه اعتكاف معتبر؛ ولذلك لو مكث صلاتين أو ثلاثاً في المسجد فهو اعتكاف عند أكثر العلماء، ولو مكث مثلاً من صلاة العشاء إلى أن ينتهي من قيام الليل ثم انصرف للسحور فهو اعتكاف، وإن مكث ليلة من المغرب إلى الفجر ، وإن اعتكف يوماً كاملاً النهار مع الليل فهو أفضل، وأطيب، فإذا اعتكف يومين، وثلاثاً، والعشر فهذا ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم باعتكاف العشر].
9- انقطاع عن الدنيا: من المكاسب التي يحصل عليها المسلم من هذه الأيام هي الانقطاع عن الدنيا بالواصل لرب العالمين فلا يجب أن ينشغل المسلم في اعتكافه بهاتفه الذكي ومتابعة المواقع والصفحات، كما يحرص على عدم الإكثار من الزيارات، والمجالسات بغير حاجة شرعية والتي تشغله عن مقصود الاعتكاف الأساسي.
10- زكاة وطهرة للصيام: شرع الله سبحانه فريضة الزكاة فقط في رمضان ولابد ان تخرج قبل صلاة العيد وإلا صارت صدقة، ومع كونها يجوز اخراجها في أى يوم من رمضان إلا أن معظم العلماء رأوا خروجها في العشر الأواخر ليسعد بها الفقير قبل العيد فيتسنى له شراء الملابس لأولاده ومستلزمات العيد فيبتهج بها، لكن لا تصرفنا عن مقصود العبادة في هذه الأيام، فالزكاة تجبر نقص الصيام، ورفق بالفقراء، وإغناء لهم ليفرحوا بالعيد ولا ينشغلوا بالسؤال، وتطهير للصائم من اللغو والرفث وهي من المكاسب التي ينالها المسلم في هذه الأيام.
هذه الايام تتسارع وهى جزء من عمرك كلما نقصت نقص جزء من عمرك فليحرص كل مسلم على إحياء قلبه فيها بالأعمال الصالحات وحسن التجارة مع الكريم المنان، والاستفادة منها قدر المستطاع فلا ندرى كل تعود علينا ونحن احياء أم تأتي وقد وارت أجسادنا التراب.

عدد المشاهدات 2839

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top