سامح ابو الحسن

سامح ابو الحسن

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أطلقت جمعية الرحمة العالمية مشروع الكسوة والعيدية؛ وذلك بهدف إدخال الفرحة والسرور على مكفوليها من الأيتام بمناسبة عيد الفطر المبارك، من خلال توفير الملابس والأحذية الجديدة لأولئك الأيتام من مكفولي الرحمة العالمية.

هذا؛ وقد أكَّد الأمين المساعد لشؤون القطاعات في الرحمة العالمية، فهد الشامري، أنَّ مشروع العيدية وكسوة العيد لتوفير الكسوة والعيدية للأطفال الأيتام بقيمة 10 دنانير، مشيراً إلى أنَّ الرحمة العالمية تستقبل الصدقات والزكوات والتبرعات والمساهمات الخاصة بتنفيذ هذا المشروع، لإدخال الفرحة والبهجة على الأيتام من خلال منحهم الكسوة والعيدية، فاليتيم ذلك الطفل البريء الذي يترقب العيد بكل لهفة وشوق، يحلم كبقية الأطفال بكسوة جديدة، وعيدية في يده، ثم لا يلبث أن يصحو من حلمه الجميل على واقع أسرته التي لا تملك ما تشتري به ملابس وهدايا العيد، مبيناً أن الرحمة العالمية درجت على إعطاء الأيتام أهمية خاصة ضمن مشاريعها، من خلال توفير كل سبل الرعاية لهم، نظراً للأجر الكبير الذي خص به ديننا الحنيف كافلي الأيتام.

ودعا الشامري أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء وذوي القلوب الرحيمة إلى دعم المشروع بما تجود به أنفسهم لأجل إدخال السعادة على نفوس هؤلاء الأطفال الأيتام، ورسم البسمة على وجوههم، ونيل الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى، مشيراً إلى أنَّ مشروع كسوة العيد يعد امتداداً لأكف الخير والإحسان بخلع لباس البؤس والحرمان من أجساد الأيتام الفقراء، وإلباسهم لباس البهجة والسرور، ليكون للطفولة رونقها وبهاؤها ويصبح للعيد معناه.

واختتم الشامري قائلاً: لإدخال السرور على الأيتام يمكن التبرع من خلال منافذ الرحمة العالمية والتي تغطي مناطق الكويت، كما يمكن للمتبرع الاتصال على الخط الساخن 1888808 بجانب الموقع الإلكتروني www.khaironline.net فيسهل كثيراً من عملية التبرع على الإخوة والأخوات المحسنين.

آلاف المتهجدين يتلمسون ليلة القدر في عموم مراكز العاصمة الرمضانية الثلاثة في مسجد الراشد بالعديلية، وسعد بن أبي وقاص بكيفان، ومسجد الغملاس بالقادسية.

وصرح المهندس عبدالله المسباح، رئيس فريق عمل المراكز الرمضانية مراقب الصيانة بإدارة مساجد محافظة العاصمة، أننا في مساجد العاصمة سخرنا جميع الإمكانيات استعداداً لليلة الـ27 من شهر رمضان المبارك لينعم المصلون في أداء صلاة القيام في خشوع إيماني وخضوع إلى الله عز وجل.

وأضاف أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تهتم اهتماماً بالغاً بمبدأ الشراكة المجتمعية وذلك انطلاقاً من إستراتيجيتها التي وضعتها قبل عدة سنوات.

وقال المسباح: إن الإدارة قامت بإشراك أكثر من جهة في تنظيم هذا الحدث الإيماني الذي تشهده الكويت من توافد آلاف المصلين لإحياء سُنة النبي صلى الله عليه وسلم متحرين ليلة القدر مبتغين الأجر.

وأوضح المسباح أن الجهات الحكومية والأهلية تسابقت في تقديم الخدمات للجموع الغفيرة التي تشهدها هذه التظاهرة والليالي المباركة انطلاقاً من حرصها على دعم مثل هذه التجمعات الإيمانية التي تظهر الوجه الحضاري للكويت والصحوة المتوقدة في قلوب أهل الكويت.

وأعرب المسباح عن شكره لوزارة الداخلية بكافة رجالها والعيون الساهرة لخدمة المصلين ووزارة الصحة والإدارة العامة للإطفاء وكل المؤسسات التي تدعم هذه الليالي المباركة.

ولفت إلى التعاون الطيب الذي وجده من الجمهور ومدى حرصهم على تأدية الصلاة في جو إيماني يسوده الخشوع والنفحات الإيمانية.

وأعرب عن أمله في أن تكلّل هذه الجهود بالنجاح والتوفيق، وأن يتقبل من الجميع صالح الأعمال.

وختم بالشكر لجميع اللجان العاملة في المراكز الذين كانوا على أهبة الاستعداد لاستقبال جموع المصلين المتوافدين إلى مراكزنا الذين يتفانون في خدمة المصلين وتوفير كل الخدمات اللازمة من المياه والمشروبات الساخنة والباردة والعصائر وفرش السجاد في ساحات مركز الراشد.

من جهة أخرى، صرح رئيس قسم البرامج الثقافية رئيس اللجنة الإعلامية والثقافية سعد المويزري، أن المراقبة الثقافية قدمت مجموعة من المحاضرات عقب صلاة العصر في عدد من مساجد محافظة العاصمة والخواطر الإيمانية في جلسات الاستراحة من صلاة القيام ومجالس الإفتاء عقب صلاة الجمعة.

وأضاف أن الذي تقدم لإمامة المصلين في مركز الراشد في الركعات الأربع الأولى القارئ خالد الجهيم، وأما في الركعات الأربع الأخيرة وصلاة الوتر فقد تقدم القارئ فهد الكندري، تخللها خاطرة إيمانية للدكتور عادل المطيرات.

وأما في مركز سعد بن أبي وقاص، فقد تقدم القارئ محمد الهندي، وسليمان السعيد.

وفي مركز الغملاس فقد تقدم لإمامة المصلين الشيخ قيس الرفاعي.

وأشار المويزري أن المراقبة الثقافية أقامت مجلس إفتاء بعد صلاة الجمعة للشيخ زهير حموي.

أكد وزير الخارجية، مولود تشاووش أوغلو، أن تركيا لن تسمح بإعادة كتابة التاريخ من جديد في فلسطين، ولا مقايضة العدالة بمصالح اقتصادية، ولا بغض الطرف عن الكرامة والشرعية.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الوزير التركي، باسم بلاده، أمام قمة منظمة التعاون الإسلامي، في دورتھا الـ14 العادیة، التي انطلقت في مدينة مكة المكرمة منتصف ليل الجمعة السبت، تحت عنوان "يداً بيد نحو المستقبل"، وسط شكر إسلامي وعربي وأفريقي لتركيا على جهودها المقدرة خلال الرئاسة السابقة للقمة (2016-2019).

وقال تشاووش أوغلو: إن العالم الإسلامي بحاجة إلى وحدة لا تهتز عندما يتعلق الأمر بقضايا تمثل قلقًا وهاجسًا بالنسبة لنا جميعًا، وتأتي في مقدمتها فلسطين، محذراً من أن الفرقة بين المسلمين تخدم في الأساس من يهدفون لمواصلة احتلال فلسطين.

وتابع قائلاً: أي طريق لحل أزمة فلسطين يجب أن يعتمد في الأساس على قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، والمعايير المتعارف عليها.

قال أستاذ العلوم السياسية عبدالله النفيسي: إن جرائم النظام السوري في إدلب تعدت كل وصف.

وأضاف النفيسي في حسابه عبر موقع التدوين "تويتر": جرائم النظام في إدلب وبتغطية جوية من المقاتلات الروسية المجرمة تعدّت كل وصف، ثلاثمائة ألف نازح من إدلب خلال الأسابيع الماضية، وثلاثة عشر ألف قتيل، لا حول ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم، وَإنَّا لله وإنا إليه راجعون".

هذا وقد قتل نحو 950 شخصاً ثلثهم من المدنيين خلال شهر من التصعيد العسكري المستمر في محافظة إدلب ومحيطها في شمال غرب سورية، وفق حصيلة أعلنها المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة.

ويستهدف سلاحا الجو السوري والروسي منذ نهاية أبريل، ريف إدلب الجنوبي ومناطق مجاورة له؛ ما يسفر بشكل شبه يومي عن سقوط قتلى، ويترافق ذلك مع اشتباكات محدودة على الأرض بين قوات النظام من جهة والمجموعات المتشددة والمعارضة من جهة أخرى.

ووثق المرصد السوري منذ 30 أبريل مقتل 948 شخصاً من مدنيين ومقاتلين.

وبين القتلى 288 مدنياً ضمنهم 67 طفلاً قتلوا في الغارات الجوية السورية والروسية فضلاً عن القصف البري لمناطق سيطرة الفصائل في جنوب إدلب والمناطق المجاورة.

ووثق المرصد أيضاً مقتل 369 مقاتلاً متشدداً ومعارضاً على الأقل بينهم 204 من هيئة تحرير الشام ومجموعات أخرى جراء القصف الجوي والاشتباكات، وقتل في المقابل 269 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

وقال المرصد: إن القوات النظامية والروسية نفذت نحو 22500 ضربة جوية وبرية تسببت بمجازر وكوارث إنسانية وأجبرت أكثر من 300 ألف مدني على النزوح.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت أن التصعيد أدى خلال شهر إلى نوزح 270 ألف شخص إلى مناطق أكثر أمنا غالبيتها بالقرب من الحدود التركية، مشيرة إلى أن 23 منشأة طبية تعرضت للقصف.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top