رمضان

رمضان

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للمثل الكوميدي والناقد التلفزيوني الأمريكي تريفور نواه، انتقد فيه الأفكار المسبقة السائدة في الدول الغربية تجاه المسلمين.

وقال نواه في هذا الفيديو الذي ترجمه موقع "عربي21": إن رجال الأمن في المطارات يتأثرون في عملهم بالمشاعر السائدة لدى الرأي العام، حيث إنهم عند وقوع عملية إرهابية يبدؤون بالتثبت من كل المسلمين، ويستوقفونهم عند بوابات المطارات، ويغضون النظر عن بقية المسافرين غير المسلمين، ثم عند انتشار وباء الإيبولا يتوجه اهتمامهم فجأة للمسافرين الأفارقة.

ويرى الممثل الأمريكي أن القول: إن جميع الإرهابيين مسلمون خطاب كراهية، مؤكداً أن الإرهاب ليس عرقاً معيناً، بل هو فعل يتصف من يقوم به بصفة الإرهابي أياً كان جنسه أو دينه.

وسخر نواه من الذين يقدمون حججاً وتبريرات لعنصريتهم وأحكامهم المسبقة ضد المسلمين، وقال لهم: إن عدد المسلمين في العالم يبلغ أكثر من مليار، وإنهم لو كانوا إرهابيين بالفعل؛ لقتلوا بقية سكان العالم بالفلافل والكباب، دون الحاجة لأسلحة وعمليات إرهابية.

قررت الحكومة "الإسرائيلية" تخصيص ساحة صلاة مختلطة للرجال والنساء اليهود من التيارات غير المتشددة جنوب غربي المسجد الأقصى، بين الزاوية الجنوبية للحائط الغربي للمسجد وطريق باب المغاربة.

ويعد الموقع جزءاً من منطقة البراق وحي باب المغاربة ومنطقة القصور الأموية التاريخية، وسينفذ المشروع بتمويل مباشر من مكتب رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو بتكلفة تبلغ نحو 45 مليون شيكل (10 ملايين دولار).

وفي تعقيبه على القرار الجديد، قال المحامي المختص في قضايا القدس خالد زبارقة: إن ساحة البراق هي وقف إسلامي صحيح ومسجلة رسمياً في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، وبما أن الوقف غير محدد بزمن تبقى هذه الوقفية إسلامية للأبد، وأي اعتداء عليها يعد اعتداء على الملكية ومحاولة لتغيير معالم أساسية تعتبر في القانون إسلامية وليست يهودية.

وأضاف زبارقة لـ"الجزيرة نت" أن هذا القرار يأتي في سياق تهويد ساحة البراق، مؤكداً أن المنطقة التي كانت بالأساس تلة يوجد أسفلها أحد المصليات التابعة للمسجد الأقصى، لكن سلطات الاحتلال أصرت في الماضي على هدمه وهدم التلة التي كانت تحمل الكثير من الآثار الإسلامية والعثمانية.

وتابع أن الاحتلال بقراره الأخير لا يعتدي على الملكيات فقط، وإنما على الإرث الإنساني الذي يحمل الكثير من المعلومات عن الحضارة الإنسانية القديمة في هذا المكان ويسعى لإزالتها عن الوجود.

وقال: إنه لا ينصح بالتوجه للمحاكم "الإسرائيلية"، لأن الجهاز القضائي يمثل سلطة احتلال ولا شرعية له على المكان، ولأن تاريخ القضاء "الإسرائيلي" فيما يخص الحقوق الوطنية الفلسطينية والعربية في القدس ليس مشجعاً لنتوجه له، فهو دائماً يتبنى الرواية "الإسرائيلية".

خطاب متطرف

من جانبه، قال مدير الأملاك الوقفية في القدس والمسجد الأقصى ناجح بكيرات: إن الاحتلال يستغل موضوع التحريض الديني لجلب أكبر عدد ممكن من الجمهور اليهودي لمحيط المسجد الأقصى، مؤكداً أن الخطاب الديني المتطرف ساهم في ازدياد اقتحامات الأقصى، وخلق مشهداً من الكنس المحيطة بالمسجد بالإضافة للمدارس المتطرفة حوله.

وأشار بكيرات إلى أن الاحتلال لا يكترث للثوابت الدينية التي وردت بالتوراة، ولا تجيز صلوات الرجال والنساء مختلطين، فهو يضحي بالثوابت التوراتية التي يستند إليها لخلق "نواد مختلطة" بحجة الصلاة، بهدف زيادة العدد.

وعن اعتداء الاحتلال على الأراضي الوقفية المستمر، قال بكيرات: إن الأرض ضاقت بسلطات الاحتلال عندما صادرت مقبرة مأمن الله فلم تجد حينها إلا عظام الجثث لتبني متحفاً للتسامح فوقها، والآن تضيق بها الأرض مرة أخرى كي تقيم لليهود العلمانيين مكاناً للصلاة على حساب وقفية أبي مدين الغوث.

وتابع أن الاحتلال يهدف لخلق عاصمة ذات رموز يهودية لتقديمها لمشروع الدولة اليهودية، وفي الوقت نفسه يخنق الأقصى ومحيطه ويتقدم بتسارع في مشروع الهيكل المزعوم.

ودعا لضرورة التحرك لمواجهة المشاريع التهويدية الضخمة في محيط المسجد الأقصى المبارك على جميع الأصعدة، بدءاً بوزارة الأوقاف الأردنية، مروراً بمؤسسات حقوق الإنسان لمحاكمة "إسرائيل"، وصولاً لتعبئة الفلسطينيين للاحتجاج على سياسة التهويد والاستيطان والحفريات حول الأقصى.

انتشرت صورة رسالة وجهتها الأمانة العامة لمجلس النواب المصري لدعوة الأعضاء لجلسة اليوم الثلاثاء 12/ 1/ 2016م، بها أكثر من 10 أخطاء لغوية مثيرة للعجب.

فرغم أن عدد كلمات الرسالة لا يتجاوز 30 كلمة، حوت أخطاء كتابية وإملائية خطيرة، مثل كلمة "الظهر" كتبها "الظر"، "أيضا" كتبها "أيضن"، ولإعلان" كتبها "لئعلان" وغيرها من الأخطاء التي تعد كارثية، خاصة إذا كانت صادرة عن مجلس نواب بلد ينص دستورها على أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية للبلاد!!

ذكر الفنان السوري المعارض جمال سليمان؛ أن بشار الأسد أخبره أن "إسرائيل" لن تسعى لإسقاط نظام، مؤكداً أن المقاومة لن ترضخ للضغوط الدولية عليها.

فقد كشف الفنان السوري الشهير عن لقاء جمعه برئيس النظام السوري بشار الأسد خلال العام 2011م، مؤكداً أن الأسد قال له بالحرف الواحد: "إسرائيل" لا تريد إسقاط النظام، وإن أي تدخل عسكري على شاكلة التدخل الليبي لن يحصل في سورية؛ لذلك نحن سنحارب كل من يقف ضدنا.

وأكد سليمان أن المعارضة السورية ستسعى لمقاومة الضغوط الدولية عليها، وستبقى مصرة على التمسك بمقررات جنيف في تعاطيها مع الحل السياسي بسورية خلال المفاوضات المرتقبة، نهاية يناير الجاري.

وقال: إن المعارضة ستذهب إلى المفاوضات مع النظام في نهاية الشهر الجاري وهي متمسكة بجنيف واحد؛ كأساس لحل سياسي يفضي إلى عملية انتقالية، مهما مورست عليها ضغوط دولية أو إقليمية.

وأوضح سليمان أن المفاوضات تبنى على أرضية وطنية، مؤكداً: نحن نفاوض النظام لاسترجاع وطن مسروق وليس سلطة كما يفعل النظام، مطلب الشعب السوري هو الوطن القابل للحياة لكل السوريين تحت سيادة القانون.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top