أعراض كورونا لا تظهر على نسبة 25 إلى 50% من المصابين.. لكنهم ينقلون العدوى

00:57 14 أبريل 2020 الكاتب :  

- أصاب أكثر من 1.7 مليون شخص حول العالم في غضون أشهر قليلة ويتسابق العلماء لاكتشاف كيفية انتشاره بهذه السرعة

- قد يكون ما بين 25 و50% من الأشخاص حاملين للفيروس وينقلون العدوى ولكنهم ليسوا مرضى جسدياً

- يُعتقد أن شركات النقل تؤدي دورًا مهمًا في انتشار الفيروس

- يخضع أكثر من ثلث العالم لنوع من الإغلاق بسبب كورونا حيث تحث الحكومات الناس على التباعد الاجتماعي لعرقلة انتشار الفيروس

 

يقول ستيفين مورس، عالم الأوبئة في جامعة كولومبيا، لـ"بيزنس إنسايدر": هناك انتقال كبير لفيروس كورونا من قبل أشخاص لا تظهر عليهم أعراض.

ووفقًا لأنتوني فوشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، فإن ما بين 25 و50% من الأشخاص المصابين بفيروس كورونا الجديد قد لا تظهر عليهم أعراض أو يصابون بالمرض، ولكن يظل بإمكانهم نقل المرض إلى الآخرين.

وخلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، حذر فوشي من أن هذا مجرد تقدير، وقال: إن هناك اختلافًا حتى بين زملائه حول عدد الأشخاص الذين لا يعانون من الأعراض، وأضاف أن اختبارات الأجسام المضادة التي يمكن أن تؤكد ما إذا كان الشخص أصيب بالفعل بـ"كوفيد-19" مطلوبة للإجابة عن هذا السؤال بطريقة علمية سليمة.

وقد أعطى روبرت ريدفيلد، مدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (NPR)، تقديرًا مشابهًا، قائلاً: إن ما يصل إلى 25% من الأشخاص المصابين بفيروس كورونا الجديد قد لا تظهر عليهم أعراضه أبدًا.

وأضاف ريدفيلد أن هؤلاء الذين لا تظهر عليها أعراض "كوفيد-19" يساهمون على الأرجح في الانتشار السريع للفيروس المسبب لـ"كوفيد-19" في جميع أنحاء العالم، وعدد الحالات المؤكدة الذي اقترب من المليونين؛ مما يجعل من الصعب على الخبراء تقييم المدى الحقيقي للوباء.

إن انتشار انتقال العدوى دون أعراض لا يبشر بالخير لجهود الاحتواء العالمية، كما كتب بيل جيتس مؤخرًا في مقال نشر في مجلة "New England Journal of Medicine"، قائلاً: هذا يعني أن احتواء "كوفيد-19" سيكون أصعب بكثير من احتواء "متلازمة الشرق الأوسط التنفسية"، أو "المتلازمة التنفسية الحادة القوية" (سارس) التي انتشرت بكفاءة أقل.

ما نعرفه عن انتقال المرض بدون أعراض

جاء التأكيد الأول على أن فيروس كورونا الجديد يمكن أن ينتقل من قبل أشخاص لا تظهر عليهم الأعراض في فبراير الماضي، عندما وصفت دراسة حالة امرأة تبلغ من العمر 20 عامًا من ووهان بالصين، نقلت الفيروس اللعين إلى خمسة من أفراد الأسرة ولكنها لم تمرض جسديًا أبدًا.

وقد وجد تقرير لمنظمة الصحة العالمية حول تفشي فيروس كورونا في الصين، نُشر أيضًا في فبراير الماضي، أن بعض الحالات التي لم يظهر أي أعراض، وبدلاً من ذلك، عانى معظم الأشخاص الذين لم تظهر عليهم الأعراض عند تشخيصهم (مجموعة صغيرة نسبيًا) من ظهور الأعراض لاحقًا.

وأكدت أبحاث أخرى هذه النتائج، فقد وجدت دراسة لــ"CDC" على مرضى فيروس كورونا في دار رعاية في مقاطعة كينج بواشنطن، أنه من بين 23 شخصًا ثبتت إصابتهم، ظهرت على 10 فقط أعراض في يوم تشخيصهم، وظهرت أعراض المرض على 10 أشخاص في المجموعة الأخرى بعد ذلك بأسبوع.

وكتب المؤلفون: لهذه النتائج آثار مهمة على مكافحة العدوى، مضيفين أن العديد من مناهج الصحة العامة تعتمد على وجود علامات وأعراض لتحديد وعزل السكان أو المرضى الذين قد يكون لديهم "كوفيد-19".

كما قام مركز السيطرة على الأمراض بتقييم مرضى فيروس كورونا على متن السفينة "Diamond Princess" السياحية، التي تم عزلها في اليابان، في فبراير الماضي، ومن بين 3711 شخصًا كانوا على متنها، كان اختبار 712 اختبارًا إيجابيًا، لكن نصفهم تقريبًا لم يكن لديهم أي أعراض في ذلك الوقت.

أمثلة أخرى لانتقال العدوى بدون أعراض

قال ريدفيلد: يساعد هذا على تفسير مدى سرعة انتشار هذا الفيروس في جميع أنحاء البلاد، لأن لدينا أجهزة إرسال بدون أعراض، ولدينا أفراد يقومون بالإرسال قبل 48 ساعة من ظهور الأعراض عليهم.

وتشير عدة دراسات وتقارير أخيرة إلى أن انتقال الأعراض بدون أعراض ليس بالأمر غير المعتاد.

وجدت دراسة صغيرة بين اليابانيين السابقين الذين تم إجلاؤهم من ووهان في فبراير أن 31% من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالإيجابية لم تظهر عليهم أي أعراض.

توصلت الأبحاث التي فحصت حالات فيروس كورونا في سنغافورة إلى أن 157 حالة اكتُسبت محليًا، و10 حالات شملت انتقال الأعراض، وخلص العلماء إلى أن معظم حالات التعرض لانتقال العدوى تحدث قبل يوم إلى ثلاثة أيام من ظهور الأعراض.

توصل بحث من الصين في فبراير إلى أن 13% من 468 حالة مؤكدة تمت دراستها تنطوي على انتقال الأعراض.

ذكرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز"، مؤخرًا، أن ثلاثة أرباع مجموعة من المطربين الذين حضروا تدريب فرقة من 60 شخصًا أصيبوا بفيروس "كوفيد-19"، على الرغم من عدم ظهور أي أعراض عليهم.

في الشهر الماضي، كان 14 لاعبًا ومدربًا وموظفًا في الدوري الأمريكي للمحترفين إيجابيين لفيروس كورونا، لم يكن لدى نصفهم أعراض عندما تم تشخيصهم، وفقًا لصحيفة "وول ستريت جورنال".

قال باحثون لشبكة "CNN": إن شركة التكنولوجيا الحيوية في أيسلندا، التي اختبرت أكثر من 9 آلاف شخص، وجدت أن حوالي نصف أولئك الذين ثبتت إصابتهم، قالوا: إنهم ليس لديهم أعراض.

الذين يعانون من الأعراض يتخلصون من أكبر قدر من الفيروس

أحد الجوانب المقلقة للغاية لانتقال العدوى هو أنه يبدو أن الناس ينشرون فيروس كورونا في المراحل المبكرة من العدوى، لكن متوسط ​​ظهور الأعراض يستغرق خمسة أيام.

وجدت الأبحاث التي فحصت 23 مريضًا بفيروس كورونا في مستشفيين في هونج كونج أن حاملي الفيروس يصل نشرهم للفيروس ذروته خلال الأسبوع الأول من ظهور الأعراض ثم ينخفض تدريجيًا، وعلى النقيض من ذلك؛ فإن مريض السارس يلقي بأكبر عدد من الفيروسات بعد 7 إلى 10 أيام من المرض الواضح.

الأطفال يمكن أن يحملوا وينقلوا الفيروس بدون أعراض

حتى الآن، يعد الأطفال من بين الأقل مرضًا بسبب فيروس كورونا الجديد، ولكن قد يصاب البعض منهم بعدوى خفيفة جدًا ثم ينشرون الفيروس بعد ذلك.

في بحث نشر، في 25 مارس الماضي، بمجلة "The Lancet"، درس حالات 36 طفلاً ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا من 17 يناير إلى 1 مارس في ثلاثة مستشفيات صينية، وكتب المؤلفون أن نصف هؤلاء الأطفال كانوا مصابين "بمرض خفيف لا تظهر عليه أعراض".

وبحثت دراسة أخرى لأكثر من 2500 حالة إصابة بفيروس كورونا لأطفال تقل أعمارهم عن 18 عامًا في الولايات المتحدة بين 12 فبراير و2 أبريل 2020، ووجد المؤلفون أن 73% من المرضى في هذه الفئة العمرية يعانون من الحمى أو السعال أو قصور في التنفس، مقارنة بـ 93% من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و64 عامًا.

وخلص الباحثون إلى أن الأطفال لا يعانون دائمًا من الحمى أو السعال كعلامات وأعراض تم الإبلاغ عنها لــ"كوفيد-19".

ووجدت دراسة حديثة أخرى، لم تتم مراجعتها بعد، أن 56% من 700 طفل مصاب بــ"كوفيد-19" في الصين كانت لديهم فقط أعراض خفيفة، إن وجدت.

وقال جون ويليامز، خبير الأمراض المعدية لدى الأطفال في المركز الطبي بجامعة بيتسبرغ، لـ"ABC": إن العدوى عديمة الأعراض شائعة عند الأطفال، تحدث في 10 - 30% من الحالات.

ارتداء الأقنعة يمكن أن يساعد على الحد من انتقال الأعراض

أوصت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) الناس في الولايات المتحدة بارتداء أقنعة القماش عندما يخرجون في الأماكن العامة، حتى لو كانوا يشعرون بصحة جيدة.

وهذه السياسة تختلف عن توصيات الوكالة خلال الأيام الأولى لتفشي فيروس كورونا، عندما قال خبراء مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها: إنهم لا يوصون باستخدام أقنعة الوجه لعامة الناس، وحث الجراح الأمريكي الأمريكيين على التوقف عن شراء الأقنعة.

وقال الجراح العام جيروم آدامز في البيت الأبيض: لقد أوصينا دائمًا بأن يرتدي الأشخاص المصابون بالأعراض قناعًا؛ لأنه إذا كنت تسعل، وإذا كنت مصابًا بالحمى، وإذا كنت مصابًا بأعراض كورونا، فيمكنك نقل المرض إلى أشخاص آخرين، وأضاف: نعرف الآن من الدراسات الحديثة أن جزءًا كبيرًا من الأفراد المصابين بالفيروس التاجي يفتقرون إلى الأعراض، ​​وهذا يعني أن الفيروس يمكن أن ينتشر بين الأشخاص الذين يتفاعلون عن قرب، عن طريق السعال أو التحدث أو العطس، حتى لو كان هؤلاء الأشخاص لا تظهر عليهم أعراض المرض.

أقنعة حماية الوجه لا تفيد مرتديها غالباً؛ وبدلاً من ذلك، تحمي الأقنعة الآخرين بشكل أساسي من جراثيم مرتديها.

 

 

__________________________________

المصدر: "Business Insider".

عدد المشاهدات 3421

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

translate

Top