رمضان في ألبانيا يحيي ذكريات الكبت الشيوعي

08:07 26 أبريل 2020 الكاتب :  

عالقا في شقته في العاصمة الألبانية تيرانا بسبب فيروس كورونا، احتفل عثمان خوجا البالغ من العمر 81 عامًا وعائلته بهدوء ببداية شهر رمضان، متذكرا الحقبة الشيوعية عندما كانت ممارسة الدين تعني الموت.

فمثل العديد من أجزاء العالم، أصبحت المساجد في ألبانيا ذات الأغلبية المسلمة فارغة بشكل مخيف، وطاولات الافطار تحتوي على كراسي أقل من المعتاد حيث تحتمي العائلات بمنازلها للحد من انتشار الفيروس.

بالنسبة للأجيال الأكبر سنا، تذكرهم تلك الإعدادات الحميمة بذكريات عن الكيفية التي أجبروا بها على الإبقاء على إيمانهم سرا في ظل الحكم الطويل والوحشي للدكتاتور الشيوعي الراحل أنور خوجا، الذي حظر الدين بالكلية.

يقول عثمان، البالغ من العمر 80 عاما، وهو يرتدي قبعة سوداء وسترة رمادية في اليوم الأول من الصيام في منزله في تيرانا: "كان علينا أن نصلي خلف أسوار منازلنا خوفاً من أن ينتهي بنا المطاف في السجن أو الحكم علينا بالإعدام".

بعد عقود، تواجه البلاد نوعًا مختلفًا من الأعداء.

تقول السيدة مينير، 74 سنة، زوجة عثمان: "خلال الشيوعية كان علينا أن نصوم بتكتم لشديد. كانت رؤية شخص ما لنا يمكن أن تكلفنا حياتنا، والآن نخاطر بالموت بسبب فيروس كورونا الذي يمكن أن يقتلنا".

كان أنور خوجا ماركسيا، يتبني الشعار الماركسي بأن الدين "أفيون الشعب" وقد أعلن ألبانيا أول دولة ملحدة في العالم  في عام 1967.

وتحت حكمه الذي دام 40 عامًا، تم تدمير أو تحويل مئات المساجد لأغراض أخري، وحُكم على عشرات من  علماء الدين المسلمين بالأشغال الشاقة، وتوفي الكثيرون في السجن أو قتلوا بالرصاص.

وفي المجموع ، تم إعدام حوالي 6000 شخص من قبل النظام الشيوعي المصاب بجنون العظمة بسبب جرائم مزعومة تتراوح بين الخيانة والسفر إلى الخارج أو ممارسة العقيدة.

وتم إرسال عشرات الآلاف غيرهم إلى السجون أو المخيمات للعمل القسري أو الاعتقال.

وكان من بينهم عثمان.

عندما كان عثمان شابًا في الستينيات، أُجبر على العمل في محجر بعد أن فر شقيقه من البلاد، مما أثار الشكوك حول بقية أقاربه.  

لكن أسرته رعت دينها، ومارست الإسلام سراً حتى أعيد فتح دور العبادة في عام 1990، قبل انهيار الشيوعية مباشرة.

وشهدت البلاد منذ ذلك الحين نهضة دينية. فأكثر من نصف سكانها البالغ عددهم 2.8 مليون نسمة   مسلمون، وحوالي 30 في المائة من المسيحيين الكاثوليك والأرثوذكس.

التكنولوجيا تخفف من وطأة الحظر

في العقود الأخيرة، كانت عائلة عثمان تستمتع بوجبات إفطار رمضاني مع حوالي 20 شخصًا.

  ولكنهم في هذا العام، تقلصوا إلى سبعة ، أجداد وآباء وأبناء وأحفاد عثمان وزوجته وابنه وزوجة ابنه وأطفاله.

وقالت مينير وهي تحضر العشاء مع زوجة ابنها "كنت أتمنى أن تكون هذه الطاولة الكبيرة عليها كل الأصدقاء والأقارب".

وأضافت بابتسامة وهي تنظر إلى كمية مغرية من الأرز واللحوم المشوية والسلطات والخضروات والتمر "الصيام أصعب عندما تكون محبوسا في المنزل لأن كل ما تفكر فيه هو الأكل".

بعد الإفطار ، قاد عثمان ابنه وحفيديه ، البالغ من العمر 11 و 13 سنة ، في الصلاة في غرفة المعيشة.

لقد أصبحت ألبانيا الآن دولة ديمقراطية، وقد تابعت معظم دول العالم في تقييد الحريات الفردية بشدة ل من أجل مكافحة الفيروس، الذي أودى بحياة ما يقرب من 30 شخصًا.

لكن التقنيات الجديدة الآن تخفف من الشعور بالوحدة.

فقبل تناول الإفطار، سحبت عائلة عثمان الهواتف المحمولة للتحدث مع أقاربهم  الآخرين  وأصدقائهم عبر دردشات الفيديو.

يقول أغرون بن عثمان: "بفضل التكنولوجيا والشبكات الاجتماعية، أصبحنا أقرب إلى أصدقائنا من أي وقت مضى".

وتضيف والدته: "المهم أن تكون في صحة جيدة، لأنه لا يزال بإمكاننا احترام جميع الشعائر والممارسات الدينية في الأسرة".

-------------------

المصدر: France Press

عدد المشاهدات 4011

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top