الغموض الذي يحيط بكيم جونج أون يفضح محدودية قدرات المخابرات الأمريكية في كوريا الشمالية

07:58 30 أبريل 2020 الكاتب :   ترجمة: جمال خطاب

جينا ماكلولين(*)

 

في الوقت الذي تدور فيه شائعات حول وفاة أو عجز كيم جونج أون، الثالث في سلسلة من الدكتاتوريين المنعزلين في كوريا الشمالية، يقول الخبراء الذين بحثوا في المعلومات المحدودة المتاحة: إنه من المحتمل ألا أحد خارج البلاد يعرف على وجه اليقين ما هي حالته الحالية.

فقد أشار كين جوز، كبير محللي القيادات الأجنبية في "شبكة أخبار آسيا" (CNA)، وهي مؤسسة بحثية غير ربحية تعمل بشكل متكرر مع المنظمات الحكومية: إنها دولة صعبة الفهم في الأوقات العادية، وقال لـ"ياهو نيوز": إذا أرادوا إغلاقاً تاماً للمعلومات القادمة من الداخل، فسوف يفعلون ذلك.

أنكر المسؤولون الكوريون الجنوبيون وفاته، لكن كيم لم يظهر علنًا منذ أسبوعين، على الرغم من العديد من التصريحات الأخيرة التي تم إرسالها باسمه، وزعم الرئيس ترمب، ليلة الإثنين الماضي، أنه يعرف الكثير عن صحة كيم لكنه لن يوضح.

جاءت علامة الإنذار الأولية في 15 أبريل عندما فشل كيم، لأول مرة منذ توليه السلطة، في الظهور بقصر الشمس في كومسوسان باحتفالات عيد ميلاد جده كيم إيل سونج، وهي واحدة من أهم الأعياد في الدولة الكورية المعزولة، وازدادت الشكوك بعد غياب كيم والإبلاغ عن أنه خضع لعملية جراحية في القلب، وفقًا لموقع "Daily NK" الكوري الجنوبي، المعروف بصلاته بشبكات المنشقين الكوريين الشماليين، وتصاعدت التكهنات بسرعة عن وفاة كيم الدماغية بعد تقرير من "CNN" عن مسؤولين أمريكيين يتتبعون أخبار الحالة الصحية الخطيرة لكيم وتغريدة محذوفة من مراسل "إن بي سي".

نطاق السيناريوهات المحتملة داخل كوريا الشمالية واسع جداً، فيمكن أن يكون كيم في إجازة أو في فترة نقاهة حتى يتعافى من إجراء طبي، أو يكون هو الذي عزل نفسه تفادياً لعدوى فيروس كورونا الذي اجتاح معظم أنحاء العالم.

وقال هاري كازيانيس، مدير الدراسات الكورية في مركز المصلحة الوطنية، في مقابلة عبر الهاتف، يرعبنا على الطرف الآخر من الطيف، هذا "الكابوس الرهيب"، هذا الكابوس هو سيناريو تنهار فيه الدولة المسلحة نووياً، وتتدفق أعداد كبيرة من اللاجئين، الذين ربما يصابون بفيروس كورونا، إلى الصين وكوريا الجنوبية.

ومع ظهور مثل هذه المعلومات القليلة من الجيب الكوري الشمالي، لا يسع معظم الخبراء إلا الانتظار والمشاهدة.

وكتب السفير جوزيف ديتراني، المبعوث الأمريكي الخاص السابق للمحادثات السداسية مع كوريا الشمالية، في حديث له: "الخلاصة.. أننا لن نعرف وضع كيم يونج أون حتى تخبرنا كوريا الشمالية".

ولطالما كان استخراج المعلومات الاستخبارية من كوريا الشمالية، وهي مكان منعزل عن بقية العالم، صعبًا للغاية، قال بروس كلينجنر، الضابط السابق بوكالة المخابرات المركزية وكبير زملاء البحث في شمال شرق آسيا في مؤسسة هيريتيج: عندما كنت في الاستخبارات، وصفنا كوريا الشمالية بأنها أصعب الأهداف على الإطلاق.

ونظرًا لقلة المعلومات، غالبًا ما يلجأ الخبراء إلى صور الأقمار الصناعية في محاولة لفهم الوضع على الأرض، ووفقًا للصور التي نشرها متجر التحليل الكوري (38 North)، تم إيقاف قطار كيم جونج أون الشخصي في منطقة وانسون، وهي منطقة شاطئية ساحلية راقية.

يمكن أن تكون هناك تفسيرات أخرى، كما أشار جوز، من المحتمل أنه يحاول تجنب الفيروس، أو ربما وصل إلى موقف يندرج ضمن توطيد سلطته لتصل لدرجة احترام الشعب لوالده وجده من أجل الحفاظ على الشرعية.

جون نيكسون، المحلل القيادي السابق في وكالة المخابرات المركزية، وافق على أن غياب كيم شيء غريب، لكنه قال: إنه يعكس السلوك الذي أظهره قادة دكتاتوريون آخرون يخشون من أن فيروس كورونا الذي قد يهدد قبضتهم على السلطة، وكتب نيكسون في رسالة بريد إلكتروني: لقد تعرضت موسكو بشدة لفيروس كورونا واختفى (الرئيس فلاديمير) بوتين، ويبدو أن كيم جونج أون يمارس نفس التمويه الاجتماعي المتطرف لولا الشائعات المتعددة حول اعتلال صحته.

إذا كانت الشائعات صحيحة، أو حتى لو كان كيم خارج نطاق العمل مؤقتًا، فقد يجعل الوباء من الصعب فهم ما يحدث وكيفية إرسال المساعدة، وأشار كلينجنر إلى أن التهريب بين كوريا الشمالية والصين قد توقف؛ مما أدى إلى إزالة أحد الأساليب التي يستخدمها النظام للطفو وسط العقوبات المعوقة.

وقال: لقد أغلقت كوريا الشمالية والصين حدودهما بالفعل.

كتب ديتراني أن احتمال نزوح أعداد كبيرة من اللاجئين الكوريين الشماليين سيكون مصدر قلق حقيقي للصين، بالنظر إلى طول حدودها التي تبلغ 900 ميل مع كوريا الشمالية، وتابع: هذا هو المكان الذي يتعين على المجتمع الدولي أن يساعده، بافتراض بالطبع أن كيم جونج أون أو أي خليفة سيسمح للمجتمع الدولي والمنظمات غير الحكومية بالمساعدة.

سيكون لموت كيم تداعيات على الولايات المتحدة، التي لديها حوالي 28 ألف جندي متمركزين في كوريا الجنوبية، ومن غير الواضح كيف يتعين على هذه القوات الرد على الفوضى داخل كوريا الشمالية أو الدفاع عن كوريا الجنوبية.

في السنوات الأخيرة، خفضت القوات الأمريكية والكورية الجنوبية بالفعل بعض المناورات العسكرية بسبب المفاوضات الدبلوماسية الراكدة الآن بين ترمب، وكيم، ومع هذا الوباء؛ فإن تلك القوات العسكرية شبه مجمدة، على الرغم من أن حالة التأهب الخاصة بها لم تتغير على ما يبدو رداً على شائعات حول وفاة كيم، بالإضافة إلى ذلك؛ انخرطت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في مفاوضات مكثفة حول مدفوعات الدفاع لتعويض البنتاجون، مما أدى إلى توتر العلاقة إلى حد ما، والقوات الأمريكية في كوريا تعمل حاليًا في ظل حالة الطوارئ، مع قيود على الحركة، وبالرغم من أن كوريا الشمالية لديها قوات مدفعية مكدسة على الحدود تشير إلى سيول، من غير الواضح كيف سيبدو الصراع وسط هذه الجائحة.

وقال جوز: سأنتبه لما يفعله الصينيون وما تفعله الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، إذا لم يرفعوا حالة تأهبهم أو يستعدوا للذهاب إلى كوريا الشمالية، فعلى الأكثر، قد يكون هناك انتقال للسلطة ولكن لا توجد أزمة.

إذا كان كيم قد مات أو يموت، يعتقد الخبراء أن خلفه المحتمل هو أخته، كيم يو جونج، التي تم رفع موقعها في مجتمع النخبة وتصنيفاتها السياسية خلال السنوات الأخيرة، قد يكون وضعها من كيم أكثر أهمية من جنسها.

وقد كتب ديفيد ماكسويل، وهو زميل بارز في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات ومخضرم في الجيش الأمريكي الذي تمركز سابقًا في كوريا الذي يدير بريدًا إلكترونيًا هو "Listserv" حول القضايا الكورية: أعتقد أن شخصًا مرتبطًا بسلالة Peaktu ضروري للشرعية، سيكون من الصعب على الأقارب من غير السلالة أن يأخذوا السلطة حيث يجب تعديل رواية الدعاية بأكملها.

ولكن إذا لم يكن هناك خليفة واضح وكان مصير كيم قاتمًا كما ترسمه الشائعات، فقد تتصاعد الأمور بسرعة.

وأضاف جوز: في كثير من الأحيان نخطط، ثم تخرج جميع هذه الخطط من النافذة بمجرد أن يحدث شيء ما، من المحتمل ألا تتعامل الولايات المتحدة مع تمرد داخل كوريا الشمالية فحسب، بل من المحتمل أيضًا أن تندلع حرب أهلية بين القوات الأمريكية في كوريا والقوات الصينية، وهذا شيء لم يسبق له مثيل.

وقال نيكسون، المحلل السابق في قيادة وكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه): إن أحد الجوانب المحتملة للأزمة الحالية المحتملة هو أنه إذا كانت كوريا الشمالية تعاني ببساطة من تأثير الوباء، فإنها يمكن أن تتيح لمجتمع المخابرات فرصة نادرة.

وكتب: وفقًا لراديو "آسيا الحرة"، يحاول النظام تثقيف الكوريين الشماليين حول مخاطر الفيروس، مشيرًا إلى أنه يبدو أنه يتعارض مع موقف الحكومة في أوائل مارس، عندما ادعى أنه لم تكن هناك حالات كورونا في البلد.

وكتب: إن هذا يوفر فرصًا لجمع المعلومات الاستخباراتية، أو لإبقاء المساعدة الطبية فوق رؤوسهم مقابل إيقاف اختبارات الأسلحة أو شيء من هذا القبيل.

 

 

_________________________________

المصدر: "Yahoo News".

(*) مراسلة الأمن القومي في "Yahoo News"، ومتخصصة في الاستخبارات والسياسة الخارجية وقضايا أخرى.

عدد المشاهدات 4527

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

translate

Top