ماذا لو خسر ترمب ورفض ترك منصبه؟

13:26 28 يوليو 2020 الكاتب :   ترجمة- جمال خطاب:

لورانس دوجلاس(*)

 

أثناء العمل على تأليف كتاب حول الانتقال السلمي للسلطة، أدركت أن نظام الانتخابات الرئاسية به عيب خطير يشبه عيب تشيرنوبل.. عيب يضعه في ظل ظروف إجهاد حقيقي، تجعل النظام عرضة لانهيار كارثي، وعادة ما يكون خطر مثل هذا الانهيار الانتخابي صغيرًا إلى حد ما، لكن تجربة نوفمبر التي شوهدت آخر مرة عام 1876 تشير لمجموعة من الضغوطات التي يمكن أن تؤدي إلى فشل ملحمي.

تبدأ المشكلة -لكنها لا تنتهي- مع دونالد ترمب، الذي ذكّر مرات عديدة في حديثه مع كريس والاس بأن الخسارة ليست خيارًا، وهذا يعني أنه سيرفض أي انتخابات تؤدي إلى خسارته، مدعياً تزويرها، ولأن هذا قد يكون مقلقًا، لا يستطيع ترمب وحده تحطيم النظام، ولكن هناك مجموعة من المتغيرات:

- فنحن بحاجة إلى الاعتماد بشكل كبير على بطاقات الاقتراع بالبريد بسبب جائحة "كوفيد-19".

- وهناك الانقسامات السياسية في الولايات المتأرجحة الرئيسة في ميتشيجان وويسكونسن وبنسلفانيا.

- والكونجرس يعاني من استقطاب شديد، ويعمل الجميع معًا لتحويل تحدي ترمب إلى أزمة ذات أبعاد تاريخية.

فإذا خسر ترمب بشكل حاسم -ليس فقط في التصويت الشعبي، ولكن في المجمع الانتخابي أيضًا- ستكون قدرته على الاتجاه لحافة الهاوية الدستورية محدودة.

خذ بعين الاعتبار السيناريو التالي:

في 3 نوفمبر 2020، يوم الانتخابات، وبحلول منتصف الليل، من الواضح أن نائب الرئيس السابق بايدن يتمتع بفارق كبير في التصويت الشعبي الوطني، لكن فارق تصويت المجمع الانتخابي لا يزال ضيقًا، ومع سباقات في 47 ولاية ودائرة في مقاطعة كولومبيا، يتفوق بايدن على ترمب في تصويت المجمع الانتخابي بـ252 إلى 240، لكن أياً من المرشحين لم يحصل على 270 صوتًا ضرورية للفوز.

وكل الأنظار لا تزال مسلطة على ميتشيجان، ويسكونسن، وبنسلفانيا، والأصوات الـ46 في المجمع الانتخابي.

وفي كل من هذه الولايات الثلاث، يتفوق ترمب بفارق ضئيل، لكن عوائد يوم الانتخابات لا تشمل عددًا كبيرًا من بطاقات الاقتراع بالبريد، وكانت بعض الولايات؛ مثل كولورادو، تحسب أصواتها بالبريد منذ يوم وصولها، ولكن ليس بينها ميتشيجان وويسكونسن وبنسلفانيا، ولا تسمح هذه الولايات لمسؤولي الانتخابات ببدء مهمة عدّ الرسائل البريدية حتى يوم الانتخابات نفسه، وسيستغرق الأمر أيامًا، بل وربما أسابيع، حتى تنهي الولايات المتأرجحة الرئيسة عدّها، وستظل الانتخابات معلقة.

الأمر لا يقتصر على ترمب..

بناءً على أدلة 3 نوفمبر، أعلن ترمب بالفعل عن إعادة انتخابه، وبدأت أبواقه العملاقة الموثوق بها في وسائل الإعلام اليمينية تكرر وتضخم إعلانه، وتحث بايدن على التنازل، وبايدن يقول: إنه لن يفعل، وهو يعرف أن الجزء الأكبر من بطاقات الاقتراع بالبريد تم الإدلاء بها في مناطق حضرية مكتظة بالسكان، حيث إن الناخبين غير راغبين في تعريض أنفسهم للمخاطر الصحية للتصويت الشخصي، ويدرك تمام الإدراك أن أغلبية الناخبين في المدن يصوتون للديمقراطيين، وبالفعل؛ فإن هذه الظاهرة يمكن أن تُحدث تحولاً سيحطم فيها البريد العادي وبطاقات الاقتراع المؤقتة النموذج الديمقراطي، ولذلك أطلق عليها خبراء القانون الانتخابي "التحول الأزرق".

سيعاني عدد بطاقات الاقتراع بالبريد في ولايات التأرجح الثلاث من التأخير، وسيكافح المسؤولون الانتخابيون الذين يعانون من فرط العمل بسبب الحاجة إلى الحفاظ على المسافة الاجتماعية، لمعالجة الكم الهائل من الأصوات، وسيقدّم محامو ترمب، بمساعدة وزارة العدل، دعاوى متعددة تصر على أنه يجب سحب عشرات الآلاف من الأصوات بسبب فشلها في الوصول بحلول الموعد المحدد في القانون، مع كل ذلك؛ بينما يتسلل العد إلى الأمام سيتقلص تقدم ترمب، ثم يختفي تمامًا، وفي الوقت الذي تكمل فيه الولايات الثلاث مجموعة أصواتها بعد حوالي شهر من الانتخابات، ستواجه الأمة نتيجة مذهلة، بايدن يتقدم الآن في الثلاث ولايات ويبدو أنه انتخب رئيسنا المقبل.

ترمب فقط هو الذي سيغرد للقتل الدموي..

هنا ستظهر جميع توقعاته الأكثر روعة، بطاقات الاقتراع بالبريد مصابة بالاحتيال، الديمقراطيون الراديكاليون يحاولون سرقة انتصاره، وسيقول: إن الانتخابات زُوِّرت.

الآن ستأخذ الأمور منعطفاً مشؤوماً، ستشترك كل من ميتشيجان وويسكونسن وبنسلفانيا في نفس الملف السياسي؛ فالولايات الثلاث ستخضع لسيطرة الهيئات التشريعية الجمهورية المخلصة لترمب، وهكذا سيخوض المشرعون الجمهوريون في لانسينج وماديسون وهاريسبرج المعركة لإعلان ترمب منتصراً في ولايتهم، ونقلاً عن المخالفات والتأخيرات غير المعقولة في فرز بطاقات الاقتراع بالبريد، سيمنح الجمهوريون في الولاية ترمب أصوات أعضاء الهيئة الانتخابية في ولاياتهم.

ولأن جميع الولايات المتأرجحة الحاسمة الثلاث لديها حكام ديمقراطيون، وغضبًا من تصرفات المشرعين الجمهوريين، سيعلن الحكام الديمقراطيون في ميتشيجان وويسكونسن وبنسلفانيا بأن بايدن قد فاز ويرسلون الشهادة التي يلقيها ناخبوه إلى الكونجرس.

وفي 6 يناير 2021، وهو اليوم الذي تفتح فيه الجلسة المشتركة للكونغرس وتقدم الشهادات الانتخابية للولايات ويحسب الأصوات رسميًا، وعادة ما تكون هذه وظيفة احتفالية، ولكن فجأة يواجه الكونغرس الواقع المذهل الذي تقدمه كل من ميتشيجان وويسكونسن وبنسلفانيا -شهادات انتخابية متضاربة- واحدة تمنح أصوات الهيئة الانتخابية لترمب والأخرى لبايدن.

الانتخابات على المحك.. ليس احتمالاً بعيداً..

واجهت البلاد أزمة مماثلة تقريبًا في انتخابات هايز- تيلدن سيئة السمعة لعام 1876، عندما قدمت ثلاث ولايات منفصلة شهادات انتخابية متضاربة، ومع عدم تمتع هايز ولا تيلدن بأغلبية المجمع الانتخابي، خاض الكونغرس المنقسم -مجلس ديمقراطي ومجلس شيوخ جمهوري- معركة مريرة حول الشهادات التي يجب الاعتراف بها، وحاول الكونغرس حل الأمور من خلال تسليم المشكلة إلى لجنة انتخابية خاصة لمرة واحدة، ولكنها كانت هي أيضاً مبتلاه بالحقد الحزبي، اقترب يوم التنصيب ولم يكن للأمة رئيس منتخب، أو بالأحرى كان لديها منافسان يدعيان النصر، وقد فكر الرئيس أولسيس جرانت في إعلان الأحكام العرفية.

وتم تجنب الكارثة فقط من خلال تسوية كارثية بين الطرفين؛ وافق الجمهوريون على إزالة القوات الفيدرالية من الجنوب، مما يمهد الطريق لجيم كرو، وفي المقابل، وافق صموئيل تيلدن، مرشح الديمقراطيين، على التنازل، وبعد أن مرت هذه التجربة، أصدر الكونجرس قانونًا -قانون الفرز الانتخابي لعام 1887 (ECA)- لتوجيه الكونغرس في حالة قيام ولاية ما مرة أخرى بتقديم أكثر من شهادة انتخابية واحدة، ومنذ إقراره، تم تفعيل أحكام قانون الفرز الاجتماعي مرة واحدة فقط في عام 1969، في قضية تافهة، لم يكن لها تأثير على فوز نيكسون.

ومع ذلك، ففي يناير 2021، عندما تجد الأمة نفسها في أزمة انتخابية حقيقية سرعان ما سيدرك المشرعون أن قانون 1887 معيب بشكل صارخ، وفاشل في توقع الحالات الأكثر زعزعة للاستقرار.

وهكذا يمكن أن ينزلق الكونغرس إلى جدال حاد، يتهم كل طرف الآخر بمحاولة سرقة الانتخابات، مجلس الشيوخ، الذي لا يزال بعد تصويت 2020 تحت سيطرة الجمهوريين، سيرفض شهادة المحافظين ويقبل الهيئات التشريعية؛ مجلس النواب الذي المسيطر عليه ديموقراطياً سيصوت بالطريقة المعاكسة.

جمود.. فتور.. توقف..

كلا الطرفين سيستأنف أمام المحكمة العليا الأمريكية، لكن المحكمة –واقعة في تناقض حاد منذ تدخلها في عام 2000 لصالح بوش ضد جور– وقد أثبتت عدم قدرتها على حل الأزمة، ويصر الخبراء على أن المحكمة لا يكون لها دور تؤديه في حل نزاع انتخابي بمجرد وصوله إلى الكونغرس، وهو رأي يجد الدعم في قانون الفرز الانتخابي نفسه، ومع إعلان المجلسين التشريعيين بتمسك كل منهما برأيه، تختار المحكمة عدم التدخل.

سيصل الكونغرس لطريق مسدود، مع عدم استعداد أي من الطرفين للتنازل، ومع اشتعال البلاد بالاحتجاجات، سيتذرع ترمب بمقاومة التمرد والعصيان، وسينشر الجيش لحماية "انتصاره"، وستجد الأمة نفسها في أزمة انتقال للسلطة لا يوجد منها مخرج سلمي واضح.

هل يمكن تجنب "هرمجدون" انتخابية؟

إذا خسر ترمب بشكل حاسم -ليس فقط في التصويت الشعبي، ولكن في المجمع الانتخابي أيضًا- ستكون قدرته على الاتجاه لحافة الهاوية الدستورية محدودة، وهذا لا يعني أنه لن يدعي أنه قد تم التلاعب بالانتخابات، ولكن هذا الادعاء ربما لن يؤدي إلى أزمة دستورية أكبر، ولكن إذا نتجت هزيمة ترمب عن تحول بطاقات الاقتراع بالبريد في الولايات المتأرجحة لبايدن، فاستعد للفوضى، وحينذاك يمكن لأمتنا أن تشهد أوقاتاً مظلمة.

 

 

____________________________

المصدر: "الجارديان".

(*) أستاذ القانون والفقه والفكر الاجتماعي بجيمس جيه جروسفيلد في كلية أمهيرست بولاية ماساتشوستس، ومؤلف كتاب "هل سيرحل؟ ترمب وانهيار الانتخابات الوشيك عام 2020".

عدد المشاهدات 2739

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

translate

Top