طباعة

بأربع سنوات أخرى سيقدم ترمب فرصاً مغرية لبكين لتوسيع نفوذها..
    لماذا تفضل الصين فوز ترمب؟

15:15 15 أغسطس 2020 الكاتب :   ترجمة- جمال خطاب:

مايكل شومان (*) 

مثل أي شخص آخر في جميع أنحاء البلاد وجميع أنحاء العالم، من المرجح أن يشاهد قادة الصين الحملة الرئاسية المثيرة للجدل التي تجري في الولايات المتحدة وهم يتساءلون بفارغ الصبر عما تعنيه لهم، بعد صخبهم الذي دام أربع سنوات مع دونالد ترمب، كان على الصينيين أن يعدوا الأشهر والأسابيع والأيام والدقائق لانتخابات نوفمبر، على أمل أن يتولى ديمقراطي "أكثر مرونة" لأمور البيت الأبيض، أليس كذلك؟

هذا بالتأكيد ما يعتقده ترمب، وقد قال في تغريدة له على "تويتر": "إن الصينيين يائسون من فوز جو بايدن بالسباق الرئاسي حتى يتمكنوا من الاستمرار في سرقة الولايات المتحدة، كما فعلوا منذ عقود، حتى أتيت أنا!".

ولكن هذا ليس صحيحًا بالضرورة، فمن وجهة نظر بكين، مع أن الرئاسة الديمقراطية قد تعيد شكلاً يمكن التنبؤ أكثر به من الدبلوماسية الأمريكية، لكن هذا لا يخدم المصالح الصينية على أفضل وجه، والواقع أن أربع سنوات أخرى من حكم ترمب -على الرغم من أنه من المحتمل أن تكون مليئة بالمضايقات والخلافات- قد تقدم فرصًا للصين لتوسيع نفوذها في جميع أنحاء شرق آسيا والعالم.

بالطبع، لا يمكننا أن نعرف على وجه اليقين ما النتيجة التي يفضلها كبار المسؤولين في الصين، أو ما إذا كانوا يتفقون فيما بينهم، لا ينبغي أن يتوقع أي مرشح تأييداً صريحاً من صحف صينية مثل "People’s Daily"، ولكن لا تزال هناك أدلة على ما نقول، ففي تعليق غير مألوف للغاية، ورد أن المفاوض التجاري الصيني السابق لونج يونج تو قال في مؤتمر شنت شن، أواخر العام الماضي: "نريد إعادة انتخاب ترمب، وسنكون سعداء لحدوث ذلك"، ويضيف لونج: إن تغريدات الرئيس تجعله "سهل القراءة"، وبالتالي فهو "الخيار الأفضل من أي خصم للمفاوضات"، وفي مايو الماضي، غرد هو زيانج، المحرر بصحيفة "Global Times" التي يديرها الحزب الشيوعي: على ترمب أن يعلم بأن الصينيين "يرغبون في إعادة انتخابك لأنك تستطيع أن تجعل أمريكا غريبة الأطوار تكره العالم، وأنت تساعد في تعزيز وحدة الصين"، وأضاف هو أن "مستخدمي الإنترنت الصينيين ينادونك بـ"جيانجو"، وتعني: "المساعد في بناء الصين"، لا شك أن لونج، وهو، لا يتحدثان نيابة عن قيادة بكين، لكن لا يوجد مسؤول صيني أو شخصية إعلامية حكومية ستخاطر بإصدار مثل هذه التصريحات علنًا.

ماذا يعني ذلك؟ يعتقد العديد من الأمريكيين "خطأ" أن ترمب هو أول رئيس يقف في وجه الصين، فقد فرضت إدارته تعريفات جمركية على صادرات الصين، وفرضت عقوبات على بعض أهم شركاتها ومسؤوليها، وضغطت على بكين لممارسة دور عادل في التجارة، والصينيون يريدون المزيد؟ بالتأكيد كانت بكين تفضل تجنب أي خلاف تجاري مكلف مع أكبر زبائنها، لكن ترمب لا يبث الرعب في قلوب كبار الكوادر في بكين كما قد نتوقع.

أخبرني مينيكسن باي، المتخصص في السياسة الصينية في كلية كليرمونت ماكينا، والمحمل ببعض المشاعر الغريزية التي لا تحبها الصين: "إنه لا يرى الصين كخصم أيديولوجي، ويمكن إقناع ترمب بذلك إذا كان السعر مناسبًا".

بالنسبة للصين، هذا هو المفتاح، على الرغم من أن ترمب قد اتخذ إجراءات أحيانًا بشأن القضايا السياسية والمتعلقة بحقوق الإنسان التي تعتبرها بكين حساسة للغاية -ومؤخراً، قام بتوقيع تشريع لفرض عقوبات على الصين بسبب معاملة الحكومة الصينية التعسفية لأقلية الأويجور– مع أنه قد بدا شخصياً في كثير من الأحيان غير مهتم، بل رافض لاتخاذ أي إجراء، ففي كتاب جديد، زعم مستشار الأمن القومي السابق لترمب، جون بولتون، أن ترمب أخبر الرئيس الصيني شي جين بينج على العشاء في أوساكا أن معسكرات الاعتقال التي تبنيها بكين للسيطرة على مجتمع الأويجور هي الشيء الصحيح الذي ينبغي فعله، كما اعترف ترمب مؤخرًا بأنه أخّر العقوبات المفروضة على المسؤولين المتورطين في المعسكرات لتسهيل المفاوضات بشأن صفقة تجارية مرغوبة مع الصين.

لقد أظهر ترمب ازدواجية مماثلة تجاه حملة بكين المكثفة على المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في هونج كونج، ووعد الرئيس بفرض عقوبات صارمة لمواجهة الخطوة الأخيرة لبكين -وفرض قانون الأمن القومي على هونج كونج بهدف القضاء على المقاومة المتبقية- كما أدلى وزير خارجيته، مايك بومبيو، بتصريحات وتهديدات عدوانية بشأن هذه الخطوة، لكن التزام ترمب بقضية هونج كونج بدا فاترًا في كثير من الأحيان، ففي العام الماضي، بينما كان الملايين يتظاهرون في المدينة، تجنب دعمهم، حتى إنه في مرحلة ما تماهي مع خط الحزب الشيوعي من خلال وصف الاحتجاجات بأنها "أعمال شغب"، وأنها مسألة صينية بحتة، وقال، في أغسطس الماضي: "هذا بين هونج كونج والصين، لأن هونج كونج جزء من الصين".  

حتى في مجال التجارة -فإن الموضوع الذي ظهر في أغلب الأحيان في تغريداته- أثبت ترمب أنه ضعيف، فقد أقنعه المفاوضون الصينيون ببراعة بإرجاء مناقشة القضايا الأكثر أهمية بالنسبة للأعمال التجارية الأمريكية –مثل برامج الدولة التي تدعم بشدة المنافسين الصينيين- إلى "المرحلة الثانية" من المحادثات التي لم تبدأ بعد، وبدلاً من ذلك، وافق ترمب على صفقة "المرحلة الأولى" الأضيق، التي تم توقيعها في يناير، التي تركزت بشكل أساسي على المشتريات الصينية الكبيرة من المنتجات الزراعية الأمريكية، لكنها لم تتضمن سوى القليل لتغيير ممارسات بكين التمييزية.

لقد فعل ترمب أقل من ذلك لاحتواء نفوذ الصين المتزايد على المسرح العالمي، فقد أدى ازدراء إدارته للمؤسسات الدولية إلى التنازل عن النفوذ داخلها لصالح الصين، وعلى الأخص، مع إعلانه مؤخرًا عن انسحاب الولايات المتحدة من منظمة الصحة العالمية، وبينما انتقد بومبيو مرارًا وتكرارًا برنامج شي الدبلوماسي المفضل، مبادرة الحزام والطريق لبناء البنية التحتية، باعتباره فخًا خطيرًا لإيقاع الدول الفقيرة المطمئنة، فإن الإدارة لم تكلف نفسها عناء تقديم بديل، ورغم أن ترمب طعن بقوة أكبر في ادعاء بكين المثير للجدل بشأن بحر الصين الجنوبي بأكمله تقريبًا من خلال زيادة وتيرة المهام البحرية المرسلة عبر المياه المتنازع عليها لدعم حرية الملاحة، فإنه لم يتابع ذلك بأي دبلوماسية ثابتة في جنوب شرقي آسيا، وهو نفسه قد تجاهل المشكلة بشكل عام.

قال لي جريجوري بولينج، مدير مبادرة الشفافية البحرية الآسيوية في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية في واشنطن: "قيادة الصين واثقة تمامًا، على الرغم من أنها لم تفز في بحر الصين الجنوبي، فإنها بالتأكيد ستفوز"، وقال بولينج: إن منع ذلك سيتطلب جهدًا دوليًا جماعيًا بقيادة الولايات المتحدة، ولكن "يمكنك أن تكون متأكدًا تمامًا من أن ذلك لن يحدث في ظل إدارة ترمب".

وهنا يكمن السبب الرئيس الذي قد يجعل بكين لا تمانع في فترة أخرى لترمب؛ أسلوبه في السياسة الخارجية -الأحادي والشخصي والمركّز على مسائل الدولارات والسنتات- أضعف بشدة نظام التحالفات الأمريكي التقليدي، بينما حاول الرئيس باراك أوباما "التحول" إلى آسيا، لم يكن ترمب مهتمًا إلا من حين لآخر بالمنطقة، لا سيما فيما يتجاوز التجارة ومداعباته العابرة مع كيم جونج أون في كوريا الشمالية، ومن المؤكد أن بكين لاحظت أن ترمب قد تسبب في توتر العلاقات مع أقرب حليفين لأمريكا في المنطقة -كوريا الجنوبية واليابان- بسبب مشاحناته المستمرة والصغيرة حول التجارة وتكاليف القواعد العسكرية الأمريكية في تلك البلدان.

هذا هو ما يناسب بكين، فبينما تتراجع واشنطن، تحاول الصين التحرك إلى الأمام، وقد أصبحت بكين أكثر حزماً خلال فترة رئاسة ترمب، وتستفيد آلة الدعاية الصينية من استجابة ترمب المؤسفة لوباء الفيروس التاجي للسخرية من الرئيس ومن الديمقراطية الأمريكية، وإثارة الشكوك حول قيادة للولايات المتحدة للعالم، وتقديم الصين كقوة عالمية أكثر مسؤولية، ويقضي هو جين تاو من "جلوبال تايمز" يومًا في كفاح ترمب، حيث يبث وابلًا شبه يومي من السخرية، وقد غرد عن ترمب في يونيو: "ليس لديك فكرة عن كيفية السيطرة على الوباء"، "إذا كانت أمريكا الغاضبة هي شخص ما في هذه الحياة، فما مدى سوء هذا الشخص؟!"، وفي رسالة أخرى، أعلن ببساطة أن "واشنطن غبية إلى حد ما"، وقال ليو شياو مينج، سفير الصين في المملكة المتحدة، مؤخرًا: إن حكومة الصين، بمهاراتها الفائقة في مكافحة الفيروسات، "عززت الثقة الدولية في التغلب على الفيروس" (على الرغم من أنه ليس من الواضح ما إذا كانت هذه التعليقات لها تأثير ملموس على الرأي العام العالمي، فإن العديد من الدبلوماسيين والمسؤولين الصينيين يرونها بالتأكيد فعالة).

ومن وجهة نظر الصين، ترمب لا يتميز بالصرامة، فقد حاول الرؤساء السابقون الضغط على الصين ضمن قواعد النظام العالمي الحالي، ولكن ترمب يفضل التصرف خارج هذا النظام، فقد لجأ أسلافه إلى منظمة التجارة العالمية لتحدي ممارسات الصين التجارية غير العادلة، حيث قدموا 21 شكوى بين عامي 2004 وأوائل عام 2017 (مع سجل حافل بالنجاح)، وقدمت إدارة ترمب، التي استخفت علنًا بمنظمة التجارة العالمية، شكويين فقط، كانت إحداهما ردًا على انتقام الصين من تعريفات ترمب الخاصة، في حين سعى الرؤساء السابقون إلى كسب القوى الأخرى، لا سيما في أوروبا وشرق آسيا، مع مصالح مماثلة في إجبار الصين على اللعب وفقًا للقواعد، وقد أدى هذا لنفور الكثير من دول الاتحاد الأوروبي من البيت الأبيض بسبب التهديد بفرض رسوم جمركية ضخمة، وبسبب انتقاد الناتو، وأيضاً بسبب شنه لهجمات شخصية على بعض أكثر قادة الغرب نفوذاً، وفي آسيا، في غضون ذلك، انسحب من الشراكة عبر المحيط الهادئ، وهي اتفاقية تهدف إلى ترسيخ العلاقات الأمريكية مع حلفائها.

وبهذا المعنى، فإن الرئيس الذي يتمتع بسياسة خارجية أمريكية أكثر "طبيعية" -حيث تعمل واشنطن عن كثب مع أصدقائها وتقف وراء الأعراف والمؤسسات الدولية- ليس جيدًا للصين، وتعهد المرشح الديمقراطي، جو بادين، بالفعل بتشكيل تحالف من الدول لعزل الصين ومواجهتها، وقال بايدن: "عندما ننضم إلى الديمقراطيات الزميلة، تتضاعف قوتنا"، لا يمكن للصين أن تتجاهل أكثر من نصف الاقتصاد العالمي، ولهذا، ليس ترمب، هو مادة الكوابيس الصينية.

وبغض النظر عمن سيفوز في نوفمبر القادم، من غير المرجح أن تتراجع السياسة تجاه الصين، لقد تشكل إجماع شبه كامل في واشنطن، عبر الممر السياسي، على أن الصين تشكل تهديداً إستراتيجياً للولايات المتحدة، وقد لا تكون هناك طريقة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء إلى الأيام الأكثر صرامة من المشاركة الأمريكية الصبورة، يقول بولينج من مبادرة الشفافية البحرية في آسيا: "هناك عدد أقل بكثير من الحمائم المتبقية في أمريكا، حتى لو جاء اليسار الديمقراطي الآن لن يكون ديمقراطيًا مثل أوباما عندما يتعلق الأمر بالصين، لم يعد ذلك ممكناً سياسياً".

وقد تكهن باي من كليرمونت ماكينا أن البعض في بكين ربما لا يزالون يفضلون فوز بايدن، إذا كانوا يأملون فقط في توقف التوترات حيث يركز الديمقراطيون، على الأقل في البداية، على أولوياتهم المحلية، لكنه قال: إن الصينيين قد يندمون على ذلك أيضًا، فيقول باي: "يعتقد شعب ترمب أن الولايات المتحدة وحدها يمكنها توجيه ضربة قاضية للصين"، ولكن من المرجح أن يتواصل الديمقراطيون مع الحلفاء لتشكيل جبهة موحدة أكبر ضد الصين، فإذا نجح الديمقراطيون، فستكون الصين في وضع أكثر صعوبة على المدى الطويل".

 

___________________________

(*) المصدر: "The Atlantic".

  • عنوان تمهيدي: بأربع سنوات أخرى سيقدم ترمب فرصاً مغرية لبكين لتوسيع نفوذها..
عدد المشاهدات 5748
وسم :

موضوعات ذات صلة