مسؤولون في السي آي أيه: الانسحاب الأمريكي سيسمح لطالبان باستعادة السيطرة على أفغانستان

19:07 14 سبتمبر 2020 الكاتب :  

حذر اثنان من كبار المسؤولين في السي آي أيه شاركوا في التخطيط لغارة مايو 2011 التي قتل فيها أسامة بن لادن من أن انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان سيؤدي إلى سيطرة طالبان مرة أخري على السلطة في أقل من عام.

فبعد تأجيل دام ستة أشهر، بدأت محادثات السلام بين طالبان والحكومة الأفغانية السبت الماضي في قطر، بعد نقل كابول يوم الخميس لستة سجناء من طالبان إلى قطر. وقد تطلبت مفاوضات السلام الثلاثية المعقدة بين الولايات المتحدة وطالبان وحكومة الرئيس الأفغاني أشرف غني من طالبان الإفراج عما يصل إلى 1000 من أفراد قوات الأمن الأفغانية التي كانت قد أسرتهم، في مقابل إفراج حكومة غني عن 5000 سجين من طالبان.

ومن ناحية أخرى، قال قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط وأفغانستان، الجنرال في مشاة البحرية فرانك ماكنزي، الأربعاء الماضي، إن الولايات المتحدة ستخفض وجودها العسكري في أفغانستان من 8600 إلى 4500 بحلول أواخر أكتوبر أو نوفمبر. ويُلزم اتفاق السلام الموقع في فبراير الماضي بين الولايات المتحدة وطالبان الولايات المتحدة بالانسحاب العسكري الكامل من أفغانستان بمجرد تنفيذ طالبان لالتزاماتها بعدم التعاون مع أي جماعات إرهابية تهدد الولايات المتحدة أو حلفائها.

لكن الأدميرال المتقاعد ويليام ماكرافين، الذي كان قائدًا لقيادة العمليات الخاصة المشتركة والذي أشرف على تخطيط وتنفيذ الغارة علي بن لادن، مازال متشككًا في أن تفي طالبان بالتزاماتها.

وقد قال ماكرافين للجمهور عبر الإنترنت خلال مناقشة استضافها مركز مايكل في هايدن للاستخبارات والسياسة والأمن الدولي: "لست مقتنعًا شخصيًا بأن أي صفقة مع طالبان تستحق الورقة التي كُتبت عليها". "إذا أردنا سحب القوات الأمريكية بالكامل من أفغانستان، فلن يستغرق الأمر من طالبان أكثر من ستة أشهر إلى عام للعودة لعودة الأوضاع إلى حيث كانت قبل 11 سبتمبر."

وقال مايكل موريل، الذي كان نائبا لمدير وكالة المخابرات المركزية وقت الغارة، وعمل فيما بعد مديرًا بالإنابة مرتين، إنه يشارك ماكرافين مخاوفه بشأن اتفاق السلام. وأضاف إذا انسحبت القوات الأمريكية وقوات التحالف من أفغانستان، ثم أنهت الولايات المتحدة الدعم المالي للحكومة الأفغانية، فإن "تقديري هو أن طالبان ستستولي على البلاد مرة أخرى في غضون أشهر". على الرغم من شروط اتفاقية السلام التي تحظر ذلك صراحة، "وتقديري أنهم سيوفرون ملاذًا آمنًا للقاعدة".

وقال المسؤولان السابقان إن أفضل نهج للولايات المتحدة هو ترك قوة عسكرية صغيرة في أفغانستان لمنع طالبان من استعادة السلطة وكذلك القيام بمهام مكافحة الإرهاب ضد المنظمات الجهادية مثل القاعدة أو الفرع المحلي للدولة الإسلامية.

واعترف ماكرافين بأنه رغم مرور 19 عامًا من الحرب، لازال الاحتفاظ حتى ببضعة آلاف من القوات في أفغانستان يكلف "ثمنا باهظا يجب دفعه". "لكن ما تعلمناه في الجيش هو كيفية القيام بذلك بطريقة نأمل ألا تؤدي لفقد الكثير من الجنود."

وأضاف أن الولايات المتحدة "ربما تحتاج إلى البقاء في أفغانستان لفترة طويلة جدًا".

لكن موريل قال إن أي استراتيجية للإبقاء على القوات الأمريكية في أفغانستان ستعتمد على دعم الرأي العام الأمريكي، الذي أصبح أكثر تشاؤما بشأن الصراع في السنوات الأخيرة، وفقا لبعض استطلاعات الرأي. وقال إنه بدون دعم شعبي، ستضطر الولايات المتحدة إلى الانسحاب، وفي هذه الحالة "سنضطر إلى إيجاد طريقة للقيام بأمرين".

  • أولاً، يقول موريل، سيتعين على الولايات المتحدة معرفة كيفية جمع المعلومات الاستخباراتية حول ما يحدث في أفغانستان، مع التركيز بشكل خاص على ما إذا كانت القاعدة قد أعادت تأسيس نفسها هناك وتستعد لأية هجمات على الولايات المتحدة.
  • فإذا كان الأمر كذلك، فإن الشيء الثاني الذي يتعين على الولايات المتحدة فعله هو "إيجاد طريقة عسكرية للوصول إلى هناك والتعامل مع هذه المشكلة"، على حد قوله.

لكن في المؤتمر الصحفي ليوم الخميس الماضي، لم يبدو أن الرئيس ترامب يفكر بهذه الشروط حيث قال: "إننا نتفق بشكل جيد للغاية مع طالبان وكذلك مع (حكومة) أفغانستان وممثليها". "وسنرى كيف ستسير الامور. إنها مفاوضات ".

لم ينتقد ماكرافين، الذي غالبًا ما ينتقد ترامب، بسبب رغبته في إنهاء حرب الولايات المتحدة في أفغانستان.

قال: "لا يمكنك أن تلقي كل هذا على عاتق إدارة ترامب". وأعتقد أن إدارة ترامب تحاول معرفة أي استراتيجية يمكن أن تكون رشيقة للخروج من أفغانستان. وأنا لا أعرف إذا كانت هناك ثمة استراتيجية رشيقة للخروج."

-------------------

المصدر: "AP"

عدد المشاهدات 1384

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

translate

Top