ثمن العبودية
هل تعوّض أمريكا أحفاد العبيد؟

15:14 02 نوفمبر 2020 الكاتب :   ترجمة- جمال خطاب:

أندريه كادومتسيف (*)

 

قامت ولاية كاليفورنيا بسن قانون "ينص على إنشاء مجموعة مركزة للنظر في إمكانية دفع تعويضات لأحفاد العبيد"، وفقًا لصحيفة "USA Today"، وحسب تقديرات الصحيفة، ستصبح كاليفورنيا أول ولاية أمريكية تدرس القضية على المستوى الرسمي، وستعمل المجموعة المكونة من 9 أعضاء، التي ستتألف من نواب محليين، على "وضع توصيات بشأن كيفية سداد المدفوعات وحجمها ومن سيكون مؤهلًا لتلقيها".

وكما كتبت "USA Today"، على الرغم من اعتماد القانون في ذروة الاحتجاجات التي اجتاحت الولايات المتحدة ضد العنصرية وضد عنف الشرطة، فإن العمل التحضيري للوثيقة بدأ "قبل ذلك بكثير"، وفي تلك الأثناء، كانت الاحتجاجات التي اندلعت بعد وفاة الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد هي التي لفتت انتباه المجتمع الأمريكي مرة أخرى إلى التمييز العنصري والتدابير الواجب اتخاذها للتغلب على عواقب ذلك التمييز، ومن بينها تعويض أحفاد العبيد.

وبعد وفاة فلويد، دعا قادة عدد من الولايات والمدن في جميع أنحاء أمريكا إلى الحاجة إلى معالجة العواقب طويلة المدى لملكية العبيد التي لا تزال تؤثر على المجتمع الأمريكي، ووعدت بعض المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة "بأشكال مختلفة من التعويضات" للأمريكيين من أصل أفريقي، مثل زيادة التمويل لتنمية الأحياء الأمريكية الأفريقية الفقيرة، وكذلك "تنظر" المجالس التشريعية في تكساس ونيويورك وفيرمونت في دفع تعويضات.

وكانت واشنطن قد أثارت لأول مرة مسألة دفع مثل هذه التعويضات في عام 1989، كما تقول "USA Today"، وفي ذلك الوقت اقترحوا تمرير مشروع قانون من شأنه أن يشرع في عملية "النظر في القضية"، ولكن مشروع القانون هذا لم ير النور أبداً، وعقدت أولى جلسات الاستماع لهذه الغاية في مبنى الكابيتول هيل في عام 2019، بعد اعتماد مشروع قانون جديد يتوخى تشكيل لجنة لتحليل ووضع مقترحات بشأن تعويضات الأمريكيين من أصل أفريقي، قدمتها النائبة الديمقراطية شيلا جاكسون لي، عضوة مجلس النواب من ولاية تكساس، ويعرف مشروع القانون أيضًا اختصارا بــ H.R.40: وقد استشهدت بوعود قديمة بتزويد كل عبد محرّر بمساحة 40 فدانًا من الأرض، والتي قدمها الجنرال في الجيش الشمالي ويليام شيرمان في عام 1865 وألغاها الرئيس أندرو جونسون في نفس العام، ومع ذلك، فإن الموارد البشرية ليست لديها خارطة طريق جاهزة، ولكن ذلك كان مجرد اقتراح "للنظر في القضية" فيما إذا كان لدى الحكومة الفيدرالية الأمريكية أي التزامات فيما يتعلق بأحفاد العبيد.

وتقول "USA Today": على الرغم من أن الكونجرس قد قدم اعتذاراته الرسمية لأول مرة عن العبودية في عام 2008، لا يزال هناك عدد كبير من المعارضين يرفضون ذلك، ورفض زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل الفكرة، وكان أسلافه يمتلكون عبيداً في ألاباما، وخلال جلسات الاستماع في عام 2019، قال السناتور: إنه لا يرى أنها "فكرة جيدة"، أن تدفع تعويضات "عن شيء حدث قبل 150 عامًا" و"هو ما لا يتحمل مسؤوليته أحد من أولئك الذين يعيشون الآن".

ويلاحظ أن بعض الأمريكيين من أصل أفريقي الذين شاركوا في جلسات الاستماع كانوا أيضاً ضد التعويضات، وأشار الكاتب كولمان هيوز إلى أن المدفوعات لأحفاد العبيد ستكون على حساب جميع الأمريكيين ويمكن أن تتحول إلى "عدالة للموتى على حساب العدالة للأحياء".

13 تريليون دولار تعويضات كحد أدنى

وبالنسبة إلى عدد المستفيدين المحتملين للتعويض وحجمه المحتمل، تشير "USA Today" إلى تقديرات باحثين من جامعة ديوك في عملهما المشترك، أثبتت المؤرخة كريستين مولن والخبير الاقتصادي وليم دارتي أن الحد الأعلى لمبلغ التعويض الإجمالي عن سنوات العبودية والفصل العنصري قد يصل إلى 13 تريليون دولار بشرط أن يكون الحق في الحصول على تعويض لجميع أحفاد الأفراد الذين تم استخدامهم كعبيد في أراضي الولايات المتحدة، وقد يصل العدد الإجمالي للمستفيدين المحتملين من التعويضات لحوالي 40 مليون شخص، (إجمالي عدد الأمريكيين من أصل أفريقي 45 مليوناً)، ويقدر مبلغ التعويض لكل مستفيد بـ 300-350 ألف دولار.

وقد تم حساب هذا المبلغ لسد الفجوة المالية لمدة 10 سنوات بين الأسر البيضاء والسود في الولايات المتحدة، ووفقًا لمراجعة الوضع المالي للمستهلكين الأمريكيين الذي يحتفظ به مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي كل ثلاث سنوات، في عام 2019، على الرغم من الزيادة الكبيرة في العقود الماضية، كان متوسط ​​ثروة الأسرة الأفرو أمريكية أقل بنسبة 85%، في مقابل الأسرة البيضاء، يقول مؤلفو التقرير: إن فجوة الدخل تُعزى إلى انخفاض مستوى الثروة التي يتم تسليمها من جيل إلى جيل، وملكية أو عدم ملكية الممتلكات، وقد تضرر دخل الأمريكيين من أصل أفريقي بشكل خاص من أزمة عام 2008، ولا يزال الكثيرون يجدون من المستحيل مواجهتها بحلول نهاية عام 2019.

هل يمكن وضع مسألة دفع تعويضات لأحفاد العبيد موضع التنفيذ؟

للولايات المتحدة سابقتان رئيستان دفعت فيهما الحكومة تعويضات لممثلي الجماعات العرقية التي عانت نتيجة أنشطة الحكومة الفيدرالية، وقد أثيرت قضية التعويضات لأول مرة في نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1946، عندما أنشأ الكونجرس لجنة المطالبات الهندية (الحمراء)، والتي ركزت على إمكانية منح تعويضات لممثلي السكان الهنود (الحمر) الذين عانوا نتيجة للانتهاكات العديدة للمعاهدات السابقة بين واشنطن وزعماء القبائل الهندية (الحمراء).

وقد ذكرت صحيفة "US Today"، نقلاً عن المؤرخين مايكل ليدر وجيك بيج، أن اللجنة نظرت في الشكاوى الواردة من 176 قبيلة ومجموعة عرقية وسط السكان الأصليين لأمريكا، وبلغت مبالغ "التعويضات" عن خسارة الأراضي ومناطق الصيد 2500 إلى 35 مليون دولار، إلا أن متوسط ​​قيمة التعويض للفرد لم يتجاوز 1000 دولار، وقد حدث تحسن كبير في الوضع المالي للسكان الأصليين لأمريكا بعد أن حصلوا على إذن لفتح صالات الترفيه في مناطق معيشتهم المدمجة، ففي عام 1994 وحده، بلغت عائدات الكازينوهات في مناطق الحجز 4 مليارات دولار بزيادة ضعفين ونصف عن مجموع جميع المكافآت التي حصل عليها الهنود في سنوات عمل اللجنة، في عام 1971، منحت نفس الآلية تعويضات بقيمة مليار دولار وأعادت حوالي 162 ألف كيلومتر مربع من الأراضي إلى السكان الأصليين في ألاسكا، وفي عام 1978 تم حل اللجنة.

السابقة الثانية للمدفوعات الجماعية وقعت في الثمانينيات، ففي عام 1981 وقع الرئيس ريجان قانون الحريات المدنية، الذي بموجبه حصل الأمريكيون من أصل ياباني على الحق في التعويض عن إقامتهم الجبرية في معسكرات الاعتقال في سنوات الحرب العالمية الثانية، وحصل قانون الحريات المدنية على موافقة الكونجرس فقط في عام 1988، رغم أن الجمهوريين صوتوا ضده، وقد تأهل الأفراد الذين تم احتجازهم في المخيمات دون إرادتهم الحرة وحدهم للحصول على تعويض قدره 20 ألف دولار، وفي المجموع، تلقى 82219 شخصًا على تعويضات مالية، ووفقًا لمسؤولين أمريكيين متقاعدين رفيعي المستوى، فقد تم تصميم القانون في الأصل لاستبعاد مطالبات التعويض من "الأحفاد والورثة".

وفي منشوراتها الأخرى تروي "US Today" سوابق دفع التعويضات عن "جرائم الماضي" من قبل الحكومات في جميع أنحاء العالم.

فعلى سبيل المثال، دفعت السلطات البريطانية في عام 2013 مبلغ 31 مليون دولار إلى 5228 متقدمًا من كينيا بسبب المعاملة السيئة، التي تضمنت الوضع في معسكرات الاعتقال والقتل والاغتصاب، التي تم استخدامها ضد المقاتلين من أجل الاستقلال الذين شاركوا في تمرد ماو ماو في عام 1952-1963.

وقد دفع العراق تعويضاً قدره 50 مليار دولار للكويت عن تدمير حقول النفط أثناء غزوه البلاد واحتلالها في عام 1990، وتلقى الكويتيون تعويضاً عن خسائر في الممتلكات وعن تعرضهم للعنف.

وفي عام 2011، أقرت كولومبيا قانون الضحايا، الذي بموجبه يحق لـ11 مليون شخص التعويض عن معاناتهم وخسائر الممتلكات التي تكبدوها أثناء الحرب بين القوات الحكومية والمتمردين.

وتجربة ألمانيا مثيرة للجدل إلى حد ما، فحتى وقت قريب، عندما واجهت مطالبات التعويض من ناميبيا عن عمليات القتل الجماعي للناميبيين في سنوات الحكم الاستعماري الألماني، أعلنت برلين استعدادها لتحمل "المسؤولية الأخلاقية" فقط، ومع ذلك، تظهر ألمانيا نهجًا مختلفًا تمامًا عند مناقشة تعويض ضحايا النازيين، فقد تم دفع أكثر من 80 مليار دولار لضحايا المحرقة وحدهم منذ عام 1952، وبلغ متوسط ​​مبلغ التعويض 100 ألف دولار، وتم دفع أكثر من 6 مليارات دولار لسجناء المعسكرات السابقين، ومن بينهم أولئك الذين استخدموا في السخرة، وفي كثير من الحالات، تُمنح التعويضات لأحفاد ضحايا النازيين.

ولكن حتى الآن وبشكل عام، لم تدفع أي دولة تعويضات لأحفاد الأشخاص الذين عانوا نتيجة تجارة الرقيق التي تعرض لها الأفارقة.

ومن وجهة النظر السياسية، ما زالت مسألة دفع تعويضات لأحفاد العبيد مثيرة للجدل إلى حد ما، وتتطلب مثل هذه المشكلة الواسعة النطاق، إجماعًا وطنيًا واسع النطاق، من الناحيتين الاجتماعية والمالية، لكن بدلاً من ذلك، تنقسم أمريكا الحالية كما لم تنقسم من قبل، منذ زمن الحرب بين الشمال والجنوب، وكلا الحزبين الرئيسين يتنافس بشدة من أجل كل ناخب تقريبًا.

وهذا العام، قد تُحدث الحالة المزاجية والإقبال بين الناخبين ذوي البشرة الداكنة كل الفارق في الانتخابات الرئاسية الحالية، فوفقًا لمجلة "الإيكونوميست"، تشير استطلاعات الرأي في نهاية سبتمبر إلى أن الإقبال بين الناخبين ذوي البشرة السمراء قد يتجاوز النسبة التي شاركوا بها عام 2016 بنسبة 9%، فعلى الرغم من تفشي وباء فيروس كورونا، فالغالبية العظمى من الأمريكيين من أصل أفريقي الذين يخططون للمشاركة في الانتخابات ينوون التصويت، إن لم يكن لبايدن، فلن يصوتوا قطعاً لترامب، وهكذا، قد يصبح الناخبون ذوو البشرة الداكنة عاملاً حاسمًا في حالة تعرض الرئيس الحالي للهزيمة.

وإذا أضفنا إلى كل هذه السلبيات لنتائج الجمهوريين في انتخابات الكونجرس، فإن الحزب الجمهوري يخاطر بمواجهة "أزمة وجودية"، ففي غضون ذلك، وجدت «آراء ترمب العنصرية والمناهضة للهجرة» استجابة ليس فقط بين قطاعات واسعة من الناخبين الجمهوريين، ولكن، كما أصبح واضحًا، بين عدد كبير من نشطاء الحزب، ومن غير المرجح أن تتراجع هذه الاتجاهات إلى الصفر في سياسات الحزب الجمهوري، حتى في حالة الهزيمة الساحقة للرئيس الحالي، لذلك، من غير المرجح أن يقوم الجمهوريون بتحرك جذري تجاه الناخبين الأمريكيين من أصل أفريقي خلال السنوات القليلة المقبلة.

بدوره، على الحزب الديمقراطي، في حال فوزه في الانتخابات المقبلة، أن يعمل بجد إذا لم يرغب في خيبة أمل لأمريكا "السوداء" كما حدث مرات عديدة من قبل، ومع ذلك، فإن فوز مرشح ديمقراطي من المرجح أن يكون ذا قيمة بالنسبة لمؤيدي الديمقراطيين، فنتيجة لذلك، قد تثبت رئاسة بايدن أنها "ضعيفة وعديمة الهدف"، وقد تغرق في مجموعة من التحديات المحلية والأجنبية التي تواجهها أمريكا.

في المستقبل، من المفترض أن يندلع صراع أكثر شراسة بين الجمهوريين والديمقراطيين من أجل القسم المتردد من الناخبين، ومعظمهم من البيض حتى الآن، وقد "يفوز" الديموقراطيون بالجزء الأكثر اعتدالاً والأثرياء من الأغلبية البيضاء، وهذا يعني أن البيض الذين لم يكونوا أبدًا مالكي عبيد، سيتعين عليهم تحمل العبء الأكبر من النفقات، إذا نفذت فكرة "التعويضات"، ولهذا السبب، وبغض النظر عن مدى خلو قضية "التعويضات" من الخسائر التي قد يتكبدها أحفاد العبيد، فإن تنفيذها العملي قد يكون في أفضل الأحوال أكثر رمزية بكثير مما يتوقعه ناشطو "حياة السود مهمة"، في حين أن من سيقطف "القيمة" الحقيقية لن يكون حياة الأمريكيين السود ولكن، كما حدث من قبل، أصواتهم في الانتخابات.

 

 

_____________________________________

(*) أستاذ في العلوم السياسية، ومستشار السياسة الخارجية لأمانة مظالم حقوق الإنسان في الاتحاد الروسي

 

المصدر: "International Affairs".

  • عنوان تمهيدي: ثمن العبودية
عدد المشاهدات 4417

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

translate

Top