ماذا يمكن أن يحدث لو رفض ترمب مغادرة البيت الأبيض؟

12:56 21 نوفمبر 2020 الكاتب :  

مر أسبوعان على الانتخابات الأمريكية، ولا يزال دونالد ترمب يرفض الاعتراف بخسارة معركة البقاء في البيت الأبيض، ولا يُتوقع أن تؤدي عمليات إعادة الفرز الجارية إلى تغيير النتيجة، وقد حصل الديمقراطي جو بايدن على عدد كافٍ من الأصوات الانتخابية ليصبح الرئيس القادم للولايات المتحدة ابتداء من ظهر يوم 20 يناير القادم.

لكن ماذا لو رفض دونالد ترمب مغادرة البيت الأبيض وواصل القتال؟

رغم أن هذا يبدو غير واقعي، فقد غرد ترمب، صباح الإثنين الماضي، قائلاً: "لقد فزت في الانتخابات"!

وغرد بعد ذلك بقليل: "يحاول الديمقراطيون اليساريون الراديكاليون، مع شركائهم، من وسائل الإعلام الإخبارية الوهمية، سرقة هذه الانتخابات، ونحن لن ندعهم يسرقوها"!

هكذا، أمكن الآن طرح السؤال الذي كان لا يمكن تصوره طرحة في يوم من الأيام.

وقد طرح موقع "PIX11" السؤال على خمسة من علماء قانون الانتخابات البارزين: ماذا سيحدث إذا رفض الرئيس ترمب المغادرة، على افتراض أن الأصوات الانتخابية التي تم الإدلاء بها في يوم الهيئة الانتخابية (14 ديسمبر) ستذهب كما هو متوقع لبايدن، وسيحصل جو بايدن على أكثر من نصف العدد المتاح البالغ 538؟

  • فقال مايكل ديمينو، من كلية الحقوق بجامعة الكومنولث بجامعة ويدنر في هاريسبرج، بنسلفانيا: المهم ليس ما إذا كان ترمب سيظل موجوداً في البيت الأبيض، المهم هو من سيسمح له بممارسة صلاحيات الرئاسة، ويحدد الدستور إجراءات البت في هذه المسألة، فبعد ظهر 20 يناير لن تكون لديه أي سلطة.
  • وأخبرنا البروفيسور جوستين ليفيت، من كلية لويولا للحقوق في لوس أنجلوس: ستصدق الولايات على نتائجها، وقد أدلى الناخبون بأصواتهم، وسيحسب الكونجرس تلك الأصوات، وبعد ذلك سيكون لدينا رئيس جديد ظهر يوم 20 يناير، والطريقة الوحيدة التي سيسمح بها لوجود دونالد ترمب في البيت الأبيض هي أن يكون مدعواً إليه.
  • وقال ريتشارد بريفولت، المسؤول عن قانون الانتخابات في كلية كولومبيا للقانون: أفترض أيضًا أنه ظل في البيت الأبيض بعد ظهر يوم 20 يناير، عندها يصبح متعديًا وربما يمثل خطرًا أمنيًا، ولكن خطراً سيمكن إزالته.
  • من المفترض أن يتم إبعاده قسراً من قبل نفس الوكالة التي تحمي الرئيس ترمب ذاته خلال فترة رئاسته، وهي خدمة سرية، هكذا تصفت ريبيكا جرين، المديرة المشاركة لبرنامج قانون الانتخابات في كلية ويليام وماري للقانون، ما يمكن أن يفعله الرئيس الجديد لحل أي مشكلة، مضيفة: طالما تم انتخاب جو بايدن رئيسًا على النحو الواجب، فسيأمر بايدن بطرد ترمب من البيت الأبيض إذا رفض ترمب مغادرته.
  • ووافق خبير آخر، لم نسمه؛ لأنه متعاقد كمحلل انتخابي مع وسيلة إعلامية أخرى، على أنه إذا بقي دونالد ترمب في البيت الأبيض، فسيكون متسللًا، وسيتم اصطحابه إلى الخارج إذا أصر على ذلك.
  • واختصر البروفيسور ديمينو الموضوع بقوله: لا يمكن لأحد أن يحتفظ بسلطات الرئاسة برفضه مغادرة بيت الحكم، وأكد أن أمريكا أمة قانون.
  • وقال ديمينو: إن أصوات الناخبين -كما يحسبها الكونجرس- هي التي تحدد من يمكنه ممارسة سلطات الرئاسة.

لذا، سيتعين على دونالد ترمب، بطريقة أو بأخرى، إخلاء المبنى.

 

_______________________

المصدر: "PIX11".

عدد المشاهدات 2737

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

translate

Top