"إسرائيل" تطلب من أمريكا الاعتراف بسيادتها على الجولان ثمناً لصفقة إيران

18:46 21 يوليو 2015 الكاتب :   ترجمة:جمال خطاب

قال وزراء "إسرائيليون" وآخرون: إنه يجب إضفاء الشرعية على سيطرة "إسرائيل" على هضبة الجولان السورية المحتلة كجزء من التعويض عن صفقة إيران.

يجب على الولايات المتحدة الاعتراف بالسيادة "الإسرائيلية" على هضبة الجولان كجزء من التعويض الذي يتم عرضه للاتفاق النووي بين القوى العالمية وإيران، وفقاً لوزير الأمن العام جلعاد أردان، وهو عضو في الدبلوماسية والدفاع ومجلس الوزراء وأحد المقربين من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقال أردان وهو يتحدث إلى i24news: إن مباحثات وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر في تل أبيب مع نظيره "الإسرائيلي" موشيه يعالون يجب ألا تقتصر على الطائرات وطائرات الهليكوبتر، ولكن ينبغي أن تتطرق للقضايا السياسية الإستراتيجية أيضاً، مثل السيادة "الإسرائيلية" على مرتفعات الجولان.

وفي أعقاب الاتفاق النووي في فيينا بين إيران والقوى العالمية ومسؤولي الولايات المتحدة - والرئيس باراك أوباما نفسه – أبدت "إسرائيل" استعدادها لتزويدهم بحزمة من التعويضات الأمنية غير مسبوقة، تهدف إلى تهدئة مخاوف "إسرائيل" والحفاظ على تفوقها العسكري النوعي في المنطقة.

وقال كارتر للصحفيين لدى وصوله إلى "إسرائيل": إنه سيستخدم لقاءاته مع القادة "الإسرائيليين" لبحث سبل تعميق العلاقات العسكرية، ومع ذلك، يرفض رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو في هذه المرحلة مناقشة أي تعويض، ويزعم أن هذا من شأنه أن يضعف الحملة ضد الصفقة، التي كان يخطط لشنها في الكونجرس، وقال متحدثاً لشبكات التلفزيون الأمريكية الأحد: إنه لا يمكن لأي قدر من التعويض أن يكون كافياً لمواجهة إيران المسلحة نووياً.

وأكد أردان موقف نتنياهو، مشيراً إلى أن "إسرائيل" لا ينبغي مناقشة التعويضات أو الهدايا مع الأمريكيين، لأنه لا يمكن أن تعوض عن إعطاء الطريق آمن لسلاح نووي، وقال أردان: ينبغي أن يكون هدف "إسرائيل" هو تجاوز الاتفاق في المؤتمر، إذا تمت الموافقة على الصفقة، علينا مناقشة الحد من المخاطر التي تواجهها "إسرائيل"، وأنه لا ينبغي أن تكون فقط هناك مناقشة تكتيكية محدودة، ولكن مناقشة إستراتيجية حول السياسة، هذه بالإضافة للدعم الدولي لوجودنا وسيادتنا على الجولان - لأن البديل هو الفوضى هناك – بشار يقاتل هو و"حزب الله"، أو هو وجبهة النصرة.

وأردان بذلك ينضم لشخصيات بارزة أخرى تسعى إلى إحياء الحملة "الإسرائيلية" لشرعنة دولية لضم الجولان، التي استولت عليها من سورية في الحرب العربية "الإسرائيلية" عام 1967م، وكان الرئيس اليميني اليهودي لحزب الوطن، نفتالي بينيت، قد قدم طلباً مماثلاً في كلمة ألقاها الشهر الماضي؛ "أريد أن أعطي للمجتمع الدولي فرصة لإظهار أخلاقهم، الاعتراف بالسيادة "الإسرائيلية" على هضبة الجولان، وهذا هو البديل لحفظ مرتفعات الجولان بدلاً من أن ينتهي بها الأمر في يد تنظيم الدولة ISIS.

سكرتير نتنياهو السابق لمجلس الوزراء، تسفي هاوزر، أيضاً، من دعاة هذا الرأي، وقال لـ i24news: إنه في أعقاب الاتفاق النووي الإيراني، "إسرائيل" لديها فرصة حقيقية لمناقشة حدودها، كجزء من الاهتمام العالمي في تحقيق الاستقرار في المنطقة.

وأضاف هاوزر أن الاتفاق مع إيران "هو صفقة سيئة"، ولكن يجب أن تستخدم "إسرائيل" العرض بتعويضات لـ"إعادة صياغة المصالح الجيو إستراتيجية، وليس فقط التركيز على الاحتياجات التكتيكية للأسلحة المتطورة".

عدد المشاهدات 1607

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top