افتتاحية الواشنطون بوست: لا ديمقراطية تلوح في أفق مصر

22:38 02 أغسطس 2015 الكاتب :   ترجمة:جمال خطاب

      قبل عامين، ادعى وزير الخارجية جون كيري ان القوات المسلحة المصرية أطاحت بحكومة محمد مرسي المنتخبة ديمقراطيا وقامت بإطلاق حملة واسعة النطاق ضد أتباعه من أجل "استعادة الديمقراطية"، ولكن أثبتت الأحداث اللاحقة، أنه كان مخطأ. وتطور  الانقلاب بقيادة عبد الفتاح السيسي، ليشن حملة قمع هي الأعنف والأكثر وحشية في تاريخ مصر الحديث، ليس فقط ضد الجهاديين وأتباع   الإخوان ومرسي المسالمين ولكن أيضا ضد الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان والنشطاء من أجل الديمقراطية العلمانيين الذين شاركوا في ثورة  مصر 2011 .

    والآن لا ديمقراطية  تلوح في الأفق في مصر: على الرغم من أن السيسي خلع زيه (العسكري) وأجري انتخابات رئاسته الخاصة، ووعد بانتخابات تشريعية في شهر مارس الماضي ثم تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى. وحتى لو أقيمت انتخابات ، فإنها يستحيل أن تكون انتخابات نزيهة.  ومع ذلك، كما يحدث الآن، كيري يعود إلى القاهرة في نهاية هذا الاسبوع لمواصلة "الحوار الاستراتيجي" مع حكومة السيسي. فهل هذه فرصة لتصحيح أخطاءه العامة والإجمالية تجاه نظام السيسي  والضغط بشدة من أجل التغيير الذي يعتبر حاجة ماسة بالطبع.

    فبعد محاولة ضعيفة لمعاقبة نظام السيسي  بخطوات مثل حجب تسليم طائرات الهليكوبتر العسكرية، قامت إدارة أوباما باستخدام سلطتها في التنازل عن قيود الكونجرس على أكثر     مليار دولار هي المساعدات الأمريكية السنوية لمصر. ويقول مسئولون في إدارة أوباما أن هذا يهدف الى مساعدة مصر علي هزيمة الإرهابيين، بما فيهم التابعين للدولة الإسلامية، في شبه جزيرة سيناء. ولكن في ظل نظام السيسي، نما العنف والإرهاب وازداد سوءا بشكل مطرد، بهجمات  تمتد من سيناء إلى القاهرة والمواقع السياحية المصرية مثل الأقصر.

    وهناك سبب واحد كبير لهذا من السهل أن نفهمه. كما كتب مجموعة من الحزبين من خبراء السياسة في رسالة إلى كيري الأسبوع الماضي، " أنه بإغلاق جميع سبل التعبير السلمي التي تستخدمها المعارضة من خلال السياسة والمجتمع المدني، أو وسائل الإعلام، يقوم السيسي بتأجيج النيران التي يقول أنه يحاول أن يطفئها." واضاف الفريق العامل المعني بمصر:" أن عنف الدولة أدي إلي – قتل عدة آلاف خلال مظاهرات في الشوارع، وعشرات الآلاف من السجناء السياسيين ومئات الحالات الموثقة من التعذيب أو الاختفاء القسري، والاعتداء الجنسي على المعتقلين أو أفراد أسرهم، والعقاب الجماعي في سيناء بالأسلحة المقدمة من خلال المساعدات العسكرية الأمريكية – وهذا يخلق المزيد من الحوافز للمصريين للانضمام إلى الجماعات المسلحة ".

    رسالة أخرى إلى كيري، من مجموعة من الحزبين من سبعة من أعضاء مجلس الشيوخ، عن مخاوف مماثلة. "هناك ثمة عنصر أساسي في السياسة الخارجية للولايات المتحدة يجب أن يبقي دائما وهو دعم حقوق الإنسان والإصلاح السياسي، والمجتمع المدني"، وكتبت مجموعة تضم الديمقراطيون بن كاردين من ولاية ماريلاند وفرجينيا تيم كاين والجمهوريين جون ماكين من ولاية اريزونا و ماركو روبيو من فلوريدا. "نحن قلقون بشأن العلاقة بين الولايات المتحدة ومصر لكون هذه المبادئ الأساسية لم تعد أولوية في هذه العلاقة".

   والفريق العامل، برئاسة ميشيل دن من مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي وروبرت كاجان من معهد بروكينجز، عرض علي كيري بعض النصائح الممتازة. يجب عليه، كما قالوا،  دفع النظام سيسي لإنهاء المحاكمات السياسية وإلغاء عقوبة الإعدام، والتوقف عن قمع الصحفيين والمجتمع المدني، وإعادة النظر في استراتيجيتة في سيناء و "البدء في إجراءات المصالحة الوطنية". وعلاوة على ذلك، اقترحوا، أنه ينبغي علي كيري " مقاومة الرغبة في إعطاء أي الثناء عام للحكومة المصرية يتجاوز ما تستحق  بالضبط ". وبعبارة أخرى، لا ينبغي أن يدعي أن مصر" تستعيد الديمقراطية ".

    

عدد المشاهدات 1517

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top