صحيفة فرنسيّة: إيران دولة أكثر هشاشة من العراق وسورية وستكتوي بالطائفية التي تغذّيها

17:49 06 يونيو 2016 الكاتب :   وكالات

قالت صحيفة "سلات" الفرنسية: إن إيران دولة أكثر هشاشة من العراق وسورية، مرجّحة سقوطها في مستنقع الاقتتال الطائفي على غرار ما يحدث في البلدين الذين يخضعان لتدخلها الآن.

ووفقاً للعديد من المتخصصين في الشؤون الإيرانية، فإن النظام الفارسي يعرّض نفسه للكثير من المخاطر في المستقبل بسوء معاملته للأقليات الطائفية والدينية، حيث إن هذه الأقليات ستكون أكثر تعداداً قريباً في إيران، بل أكثر من سكانها الأصليين من الفرس.

وذكرت الصحيفة في عددها الصادر اليوم، بحسب ترجمة موقع "الإسلام اليوم"، أن أحد أهم الأسباب لتوضيح الحروب الطائفية والدينية لتدمير العراق وسورية هو الطابع الصناعي لهذه الدول، فحدود تلك الدول قد تم ترسيمها دون الأخذ في الاعتبار بعض الطوائف، كما أنها كانت ثمرة حسابات جيوسياسية بحتة بفعل اتفاقية سايكس بيكو.

وأضافت الصحيفة أن إيران دولة تتسم بتنوعها الطائفي بصورة كبيرة، حيث يوجد على أراضيها أقليات هامة، ويشكل الفرس أقل من 60% من السكان مع وجود طوائف أخرى مثل الأذريين والأكراد والعرب والتركمان والبلوش.

وقالت: "إذا كانت إيران دولة ذات أغلبية شيعية، فإن أغلبية الأكراد والبلوتش والتركمان من السنة ويمثلون على الأقل 10 من الشعب الإيراني".

وأشارت الصحيفة إلى أن الأقلية العربية التي تعيش في جنوب غرب البلاد في منطقة خوزستان، حيث توجد أهم موارد الدولة الإيرانية من النفط والغاز. ولكن هذا لم يمنع من اندلاع التوتر. فالمنطقة كانت تسمى من قبل "عربستان" ثم تغيير اسمها بعد غزو الفرس لها في عام 1925.

وأكدت الصحيفة أن عرب إيران ليس لديهم الحق في استخدام اللغة العربية ولا الإنخراط في الأنشطة السياسية والثقافية، الأمر الذي جعلهم يشعرون باغتصاب حقوقهم في الثروات الطبيعية والنفطية وأيضاً في المياه بعد أن تم بناء سدين على نهرين رئيسيين في المنطقة لتوصيل المياه إلي مناطق أخرى. فالزراعة في منطقة خوزستان قد عانت كثيراً وبات العديد من الفلاحين العرب الذين حُرموا من الزراعة والدخل يعيشون في بيوت من الصفائح في المدن الكبيرة.

وشددت الصحيفة على أن العديد من المظاهرات، التي اندلعت من قبل عرب هذه المنطقة تطالب بتقسيم أكثر عدلاً للثروات، وقد تم قمعها بصورة وحشية من قبل النظام الإيراني خلال السنوات الماضية بجانب تنفيذ أحكام الإعدام على المعارضين العرب في جميع الأوقات وترك جثامين المعارضين بعد إعدامهم في الشوارع لبث الرعب في قلوب المواطنين.

عدد المشاهدات 3069

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top