دراسة جديدة تقدّم أملاً أكثر فعاليّة للعلاج من سرطان الدم

19:32 16 أبريل 2017 الكاتب :  

 تم اكتشاف بروتين يساعد في التنبؤ  بسرطان الدم، وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى علاجات جديدة من سرطان الدم (اللوكيميا) الذي يصيب الأطفال بشكل رئيس، وفقاً لدراسة جديدة تبين أن المنافسة بين بعض البروتينات يسبب اختلالاً يؤدي إلى سرطان الدم.

والدراسة الجديدة تكشف أن تفعيل البروتين المعروف باسم STAT5 يسبب المنافسة بين البروتينات الأخرى التي تؤدي إلى سرطان الدم الليمفاوي الحاد (ALL). فإذا كان يمكن تطوير دواء لمنع التنشيط الأولي من STAT5 واستعادة التوازن الطبيعي للبروتينات، يصبح من المحتمل أن تعمل بشكل أكثر فعالية.

ويمثل سرطان الدم ما يقرب من 10 في المئة من جميع حالات السرطان التي تم تشخيصها حديثاً في الولايات المتحدة. سرطان الدم الليمفاوي الحاد في مرحلة الطفولة - وهو نوع من السرطان الذي ينتج فيه نخاع العظم الكثير من الخلايا الليمفاوية غير الناضجة (وهي نوع من خلايا الدم البيضاء) - ويمثل ثلاثة من كل أربع حالات من سرطان الدم وهو الأكثر شيوعاً لدى الأطفال دون سن الخامسة من العمر.

وتبين البحوث السابقة أن بعض الطفرات الوراثية الشائعة في اللوكيميا لها دور في دفع المرض. وقد وجد مؤلفو المقال أنه تفعيل STAT5 في الفئران  تنتج دائماً مرض اللوكيميا.

ويقول سيث فريتز، الأستاذ المساعد في المختبرات الطبية وعلوم الإشعاع: "إن النتيجة الرئيسة لهذه القصة هي أن التوقع قد ظهر من خلال النظر إلى مستوى البروتينات المنشورة مقارنة بالبروتينات الأخرى التي تنبئ بشكل كبير بكيفية استجابة المريض للعلاج. وقد وصلت جامعة فيرمونت لنفس  النتيجة التي تفيد بأن نسبة تفعيل STAT5 إلى إكاروس في المرضى هو الذي يؤدي لنتائج أسوأ.  

وقد قاد الدكتور مايكل فارار من قسم طب المختبرات وعلم الأمراض في جامعة مينيسوتا فريقا من 10 باحثين استخدموا منهجية مبتكرة تجمع بين نماذج الفأر الفريدة وعينات المرضى بالاقتران مع تسلسل الحمض النووي عالية الإنتاجية والتحليل الجيني والبروتيني. وكانت النتيجة أن المرضى الذين يعانون من نسبة عالية من البروتينات غير المتوازنة كانوا أسوأ بكثير مما تكهن به البحث.

 

عدد المشاهدات 699

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top