العالم يصم آذانه عن مآسي المسلمين في ميانمار
محنة عائلة من الروهينجيا انقسمت وهي تبحث عن مستقبل أفضل

20:32 19 أبريل 2017 الكاتب :  

  انقسمت الاسرة منذ ان قام جمال حسين برحلة يائسة منذ ثلاث سنوات من المخيم الذي كان يقيم فيه فى ولاية راخين شمال غربى ميانمار الى ماليزيا، وترك وراءه زوجته نور جهان وأطفالهما الاربعة.

وجمال وأسرته من اثنية الروهينجا، وهي أقلية عرقية مسلمة في ميانمار تواجه التمييز والاضطهاد من قبل السلطات التي لا تعترف بهم كمواطنين وتعتبرهم المهاجرين البنجلاديشيين غير القانونيين.

وقد أجبر جمال ونور على الخروج من قريتهما، التي كانت تسمى نازي واقعة على مشارف مدينة سيخوي عاصمة ولاية راخين، عندما أحرقت مع العديد من المنازل والقرى الأخرى في راخين في يونيو 2012 بعد اندلاع العنف الطائفي بين الأغلبية البوذية والمسلمين ، مما أسفر عن مقتل 160 شخصا على الأقل، معظمهم من المسلمين الروهينجا.

وقد نقلت السلطات الزوجين وأطفالهما الخمسة، مع الآلاف من القرويين الروهينجا الآخرين، إلى مأوى مؤقت في أحد الحقول، على بعد 8.5 كيلومترا من نازي.

وقالت نور: "حملت طفلي البالغ من العمر ستة أشهر وسرت مع عائلتي وجميع القرويين الآخرين، ولم نتمكن حتى من جلب أي ممتلكات، ومعنا بعض المال والملابس التي كنا نرتديها في ذلك الوقت".

في الملجأ كان هناك نقص في الغذاء والمرافق الصحية الأساسية، وبعد خمسة أشهر، توفي طفل لي بسبب سوء التغذية.

وبمساعدة من المنظمات غير الحكومية، قامت السلطات في وقت لاحق ببناء معسكر ثيت كيل للمشردين في ذلك الحقل الذي يضم حاليا ما يقرب من 000 6 من الروهينجا في 125 مأوى.

ويعيش نحو مليون شخص من الروهينجا في ولاية راخين، من بينهم نحو 120 ألفا يعيشون حياة شديدة القيود  في 67 مخيما منذ اندلاع العنف في عام 2012.

ولم يسمح لقرويين قرية نازي  بالعودة إلى ديارهم، ومنعتهم قوات الأمن، واحتجزوا في مخيمات اللاجئين والأحياء الإسلامية الأخرى في سيتوي.

في منتصف عام 2014، محاولا للعثور على مستقبل لعائلته، هرب جمال على متن قارب إلى ماليزيا، ووافق على دفع 13 مليون كيات وهي عملة ميانمار  للمهربين (تبلغ قيمتها حوالي 13400  دولار في ذلك الوقت) لدى وصوله.

وبعد وصوله الى تايلند احتجز واضطر لدفع 6 الاف كيات اخرى قبل السماح له بمواصلة رحلته الى ماليزيا فى نهاية الامر بعد رحلة استمرت خمسة اشهر.

وقد تقدم بطلب للجوء منذ ذلك الحين، للحصول على الجنسية لنفسه وأسرته، في حين أن زوجته لا تزال في المخيم مع أطفالهم محمد شوكو، 16، رقية باكش، 14، نبيل هيسوب، 10، نور رومكي،7 سنوات.

في المخيم، تعتبر نور والأطفال أكثر حظا من غيرها، لأنها لا تزال على اتصال مع جمال وتعرف انه على قيد الحياة. وقد تمكن من إرسال حوالي 1.5 مليون كيات (حوالي 100 1 دولار)، مما يساعد على شراء الغذاء والأدوية لمعالجة نو من مرض القلب.  

تنتظر الزوجات والأطفال الآخرون علي أمل لشهور وسنوات دون أن يعرفوا شيئا عن مصير أزواجهم وآباءهم الذين ذهبوا ليبحثوا لهم عن حياة أفضل.

وتقول منظمات حقوق الإنسان إن الروهينجا من بين أكثر الأقليات تعرضا للاضطهاد وسحب الجنسية في العالم.

وقد تفاقمت الحالة في الأشهر الأخيرة عندما شن الجيش حملة عسكرية انتقاما من هجوم مسلح على ثلاث من مراكز شرطة الحدود يزعم أن مسلحي الروهينجا المسلمين قاموا به في أكتوبر 2016،

وقد لقى حوالى الف شخص مصرعهم وشرد 94 الف شخص من بينهم 74 الفا فروا الى بنجلاديش حيث يقيمون فى مخيمات اللاجئين بينما تقول جماعات حقوق الانسان ان الجيش ارتكب انتهاكات عديدة ضد الروهينجا بما فى ذلك القتل والاغتصاب وحرق المنازل.

في مخيم ثيت كيل بين، يحلم جمال وابنه الأكبر في الحصول على عمل ومساعدة والده على دعم الأسرة، ولكنه يقتصر على أعمال البناء في بعض الأحيان خارج سيتوي الذي يكسب 3000 كيات فقط كل يوم، حيث لا يسمح بالعمل داخل المخيم.

"أريد أن أرى زوجي وولدي معا ونلم شمل الأسرة، وأود أن يتبعه مع جميع أفراد الأسرة، ولكن لا يبدو أن أيا من هذا ممكن، ولا يسعني إلا أن أتمنى أن يتمكن ابني الأكبر من الذهاب إلى ماليزيا والحصول على حياة أفضل هناك، ".

وفي الوقت نفسه يواصل جمال السعي للحصول على وضع اللاجئ، لكنه يفتقد أسرته بشدة.

ودون وثائق قانونية في ماليزيا يظل مستقبل جمال  ووضعه غير آمن، وإذا عاد إلى راخين فإنه سيعود إلى كونه عديم الجنسية وسيواجه الاعتقال لكسر قوانين الهجرة، مما يجعله عاجزا عن خلق مستقبل أفضل لأسرته.

ولكنه في ماليزيا، على الأقل، لديه شعور بالحرية الدينية.

"هنا في ماليزيا يمكنني ممارسة حياتي كمسلم حقيقي في سلام، ويمكن أن أمارس  أي شعائر، لا استطيع ممارستها في بلدي ميانمار"، كما يقول.

لهذا، على الأقل، يقول جمال حسين ،أحمد الله رب العالمين.

  • عنوان تمهيدي: العالم يصم آذانه عن مآسي المسلمين في ميانمار
عدد المشاهدات 717

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top