دراسات غربية تحذر من تأثير الأخبار المزيفة علي الرأي العام
دراسة بريطانية: آر تي وسبوتنك الروسيتان باللغة الفرنسية تبثان أخبار مزيفة

12:40 21 أبريل 2017 الكاتب :  

 حذرت دراسة بريطانية من مخاوف من التدخل الروسي لنشر الاخبار المزيفة التي تلعب دورا هائلا فى اشاعة التوتر في الفترة التي تسبق الانتخابات الفرنسية والالمانية.

وقالت دراسة، قام بها معهد أكسفورد للإنترنت، وهو تابع لجامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، اليوم الجمعة (21 أبريل)، أن واحدة من كل أربع أخبار سياسية تم تداولها من قبل مستخدمي تويتر في فرنسا قبل الانتخابات الرئاسية كانت أخبار مزيفة أو "غير مرغوب فيها" تعبر عن وجهات النظر "الإيديولوجية المتطرفة أو المفرطة في الحزبية أو النظرة التآمرية".

واضافت الدراسة انه أثناء الانتخابات الرئاسية الالمانية في  فبراير "وجدت الالمان يتشاركون في اربع قصص اخبارية مزيفة ".

وأشارت إلى أن المشكلة كانت أقل حدة مما كانت عليه في الانتخابات الأمريكية، حيث كانت الأخبار غير المرغوب فيها، على سبيل المثال في ولاية ميتشيغان، تمثل في بعض الأحيان واحدة من كل اثنين من الروابط المشارك فيها.

كما ذكر ان الجزء الاكبر من الأخبار غير المرغوب فيها فى فرنسا استهدف ايمانويل ماكرون مرشح الوسط المؤيد للاتحاد الاوروبى وهو منتقد كبير لروسيا، بيد ان "حسابات أوتوماتيكية للغاية" وزعت ايضا كميات كبيرة من الأخبار المزيفة حول فرانسوا فيلون، من يمين الوسط ومنافس كبير لأصدقاء روسيا.

وتأتي دراسة أكسفورد الساخنة في أعقاب دراسة  مماثلة من قبل شركة باكامو، وهي شركة لأبحاث الإنترنت تابعة للقطاع الخاص ومقرها في المملكة المتحدة.

وقالت باكامو يوم الاربعاء الماضي ان 19.2 فى المائة من الروابط المشتركة بين مستخدمي وسائل الاعلام الاجتماعية فى فرنسا فى الشهور الستة الماضية تتعلق بمقالات لا "تلتزم بالمعايير الصحفية" وتعبر عن "اراء متطرفة ... لصياغة تيار تخريبى".

وقالت ان 5 فى المائة اخرى تتعلق "بقصص غالبا ما تكون اسطورية او لاهوتية" او تناقش "نظريات المؤامرة".

وكانت هذه الانباء الوهمية تفضل في الغالب المرشحين المناهضين للاتحاد الاوروبي او المؤيدين لروسيا، ومن بينهم زعيم اليمين المتطرف مارين لوبان والمرشح اليساري الراديكالي جان لوك ميلينشون الذي يدعو لخروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي والمرشح فرنسوا اسيلينو والمرشح التروتسكي فيليب بوتو.

واضافت الصحيفة ان واحدا من كل خمسة من القصص "المدمرة" تأثر من خلال وسائل الاعلام الروسية وان واحدا من كل اثنتين من مقالات "المؤامرة" يحمل بصمات روسية.

واثنان من أكبر وسائل الإعلام المضللة في روسيا هما آرتي وسبوتنيك، ولكلاهما خدمات تقدم باللغة الفرنسية.

وقال بحث أجراه مجلس الأطلنطي، وهو مركز أبحاث مقره الولايات المتحدة، هذا الأسبوع إن "تغطية" آرتي فرنسا "كانت متوازنة بشكل كاف".

"(آرتي فرنسا) تميل إلى إذاعة انتقادات لماكرون، ولكن على الأقل تذكر موقف المرشح نفسه، وإن كان في كثير من الأحيان لفترة وجيزة".

الا انه قال ان سبوتنيك فرنسا اظهرت "تحيزا واضحا" ضد ماكرون ودعم للوبان وفيلون.

فقد ادعت، على سبيل المثال، في خمس مقالات في  فبراير و مارس أن تلفزيون (BFMTV) أعطي وقتا أطول من غيره من المنافسين من البث لماكرون، وكان يطلق عليه لقب "عزيزي" على الرغم من أن منسق الإعلام الفرنسي (CSA) أنكر ذلك.

كما ادعت المجموعة فى سلسلة من المقالات فى مارس الماضى ان استطلاعات الرأى تتوقع فوز(فى فيون) بالرغم من ان معظم استطلاعات الرأى لم تتوقع ذلك.

واستندت التقارير إلى الأرقام التي نشرتها شركة "براند أناليتيكش"، وهي شركة مقرها موسكو، قيل إن منهجيتها تختلف عن دوائر أبحاث الرأي الفرنسية أخرى هي لجنة ديس سونداجيس.

وقال مجلس الأطلنطي في تقرير سابق أن آرتي  ( RT) فرنسا وسبوتنيك فرنسا لهما فقط 102 ألف  من المتابعين لتويتر مقارنة مع وسائل الإعلام الرئيسية، مثل وكالة الأنباء الفرنسية، التي لديها 2.6 مليون.

وأضاف أن مستخدميهما كانوا أكثر نشاطا، إذ بلغ عدد التغريدات التي شاركوا فيها حوالي 5  تغريدات لكل متابع في فترة الانتخابت مقابل 1.5 تغريدة لكل متابع لوسائل الإعلام الأخرى، وكان لديهم "تحيز سياسي قوي" مواليا لروسيا ومعاديا لماكرون على نطاق واسع.

كما ذكر أن مخرجات سبوتنيك فرنسا كانت توزع بواسطة "متابعين" آليين، أو حسابات علي تويتر لا تقدم أي معلومات شخصية عن المستخدم، وهي تكرر التغريد أكثر من 100 مرة في اليوم.

وقال ان واحدا تقريبا من كل ثلاثة (28٪) من سبوتنيك فرنسا هم أتباع مزيفين من هذا النوع.

كما ذكر أن أكثر البرامج بروزا في فرنسا آر تي فرنسا أو سبوتنيك فرنسا كانت تغرد أو تعيد تغريد المحتوى بمعدل 392 إلى 777 مرة كل يوم.

  • عنوان تمهيدي: دراسات غربية تحذر من تأثير الأخبار المزيفة علي الرأي العام
عدد المشاهدات 746

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top