كلما زاد عمر الطبيب زاد احتمال موت مرضاه
دراسة تربط بين أعمار الأطباء ومخاطر وفيات مرضاهم

17:39 18 مايو 2017 الكاتب :  

 أظهرت نتائج دراسة أجراها باحثون في كلية الطب بجامعة هارفارد   أن المرضى الذين يعالجون من قبل أطباء داخليين أقدم في المستشفيات أكثر عرضة للموت في غضون شهر من دخولهم المشفي  من أولئك الذين يعالجهم الأطباء الأصغر سنا. 

وكشفت النتائج، التي نشرت في 16 مايو في بمج، أكبر فجوة في وفيات المرضى - 1.3 نقطة مئوية - بين المستشفيات من قبل أطباء في سن ال40 وأصغر  والأطباء في سن 60 فما فوق.

ويشير الباحثون إلى أن الفرق في معدلات الوفيات كان متواضعا بعد أن كان ذا مغزى اكلينيكي - 10.8 % بين المرضى الذين عالجهم الأطباء الصغار في سن ال 40 وأصغر، مقارنة مع 12.1 % بين أولئك الذين عالجهم الأطباء الذين في سن ال60 فما فوق. وهذا الفرق يترجم إلى وفاة مريض واحد إضافي لكل 77 مريضا يعالجهم الأطباءفوق سن  60ال  مقارنة مع أولئك الذين يعالجهم الأطباء  الصغار في سن ال40 أو أصغر.

"هذا الاختلاف ليس فقط ذو دلالة إحصائية، ولكنه مهم اكلينيكيا - فهو مشابه للفرق في معدلات الوفيات الملحوظة بين المرضى المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب الذين يعالجون بأدوية القلب المناسبة والذين لا يحصلون على أي شيء" يقول الأستاذ المساعد روث ل. نيوهاوس متحدثا عن سياسة الرعاية الصحية في كلية هارفارد الطبية وطبيب في الطب الباطني في مستشفى ماساتشوستس العام.

الأهم من ذلك، لاحظ الباحثون أن عمر الطبيب لم يحدث فرقا في نتائج الوفيات للأطباء الذين أداروا أعدادا كبيرة من المرضى. وقال فريق البحث إن هذه النتيجة تشير إلى أن علاج المزيد من المرضى قد يكون له تأثير وقائي على الحفاظ على المهارات الاكلينيكية.

وقد ارتفعت معدلات وفيات المرضى بوتيرة منتظمة مع تقدم الأطباء في السن. واستمر الاختلاف في خطر الوفاة حتى عندما كان المحققون يمثلون عمر المرضى وشدة ظروفهم. لم تتأثر معدلات إعادة قبول المرضى من عمر الطبيب، ولكن تكلفة الرعاية كانت أعلى قليلا بين كبار السن من الأطباء.

يحذر الباحثون من أن دراستهم جاءت عبر مراقبة صارمة، تظهر فقط الصلة، بدلا من السبب والنتيجة، بين عمر الطبيب ونتائج المرضى. وبالإضافة إلى ذلك، ركز التحليل على تخصص فرعي واحد - مستشفيات - وقد لا تنطبق النتائج على أخصائيين آخرين.

"ومع ذلك"أضاف الفريق "والنتائج تستدعي تحليلا أكثر تعمقا لنقف بدقة علي العوامل التي يمكن أن تسهم في ارتفاع معدل الوفيات بين المرضى الذين يعالجون من قبل كبار السن من الأطباء."

يقول جينا: "إن الأطباء الأكبر سنا يتمتعون بثراء لا يقدر بثمن من المعرفة وعمق الخبرة، إلا أن مهاراتهم السريرية قد تكون قد بدأت  بالتخلف على مر الزمن". " ونتائج دراستنا تشير إلى الأهمية الحاسمة لمواصلة التعليم الطبي طالما كان الطبيب يمارس عمله، بغض النظر عن العمر والخبرة".

وهناك صلة بين الأداء السريري وعمر الطبيب منذ فترة طويلة، والباحثين في مجال السياسة الصحية وعلماء الاجتماع على حد سواء. وعلى الرغم من أن عمق الأطباء كبار السن يمكن أن يعزز الأداء السريري، إلا أن  هناك قلق مستمر من أن الأدلة العلمية المتغيرة بسرعة، والتكنولوجيات الجديدة والمبادئ التوجيهية السريرية المتغيرة قد يكون من الصعب علي الطبيب كبير السن مواكبتها ودمجها في الممارسة العملية.

وقال الباحثون إن نتائج الدراسة تشير إلى أهمية أن يشارك الأطباء في دورات التعليم الطبي المستمر طوال كامل حياتهم المهنية. كما يشيرون إلى أن القياس المباشر لنتائج المرضى - بدلا من الاعتماد على تدابير بديلة مثل درجات الاختبار - قد يكون مقياسا أكثر وضوحا لكيفية تطور مهارات الأطباء بمرور الوقت.

ولتحقيق التفاعل بين عمر الطبيب وخطر وفيات المرضى، قام الباحثون بتحليل أكثر من 730 ألف سجل دخول المستشفى لمرضى ميديكار، الذين تتراوح أعمارهم بين 65 سنة وما فوق، وتم علاجهم بين عامي 2011 و 2014 من قبل أكثر من 18800 مستشفى.

ولزيادة تحديد خصائص الطبيب وبيئة المستشفى التي يعملون فيها، ربط الباحثون سجلات دخول المريض إلى البيانات التي تم الحصول عليها، وهي شبكة مهنية عبر الإنترنت للأطباء الممارسين، فضلا عن بيانات من المسح السنوي لجمعية المستشفيات الأمريكية، الذي يجمع ويحلل  البنية التحتية للمستشفيات، والموظفين، والديموجرافيا، والهيكل التنظيمي وخطوط الخدمات، من بين عوامل أخرى.

  • عنوان تمهيدي: كلما زاد عمر الطبيب زاد احتمال موت مرضاه
عدد المشاهدات 235

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top