العالم يتذكر جريمة قتل أمريكا لمئات الألاف في هيروشيما وناجازاكي
الذكرى 72 للقتل الجماعي غير المبرر لمئات الألاف في هيروشيما وناجازاكي

17:53 07 أغسطس 2017 الكاتب :  

في ذكري ضرب هيروشيما وناجازاكي أصرت أمريكا علي الاستمرار في قتل مئات الألاف رغم قبول اليابان للاستسلام بدون شروط

ستيفن ليندمان*

كسبت أمريكا الحرب في المحيط الهادئ قبل أشهر من وفاة فرانكلين روزفلت في 12 أبريل 1945.

ورفض هاري ترومان عندما أصبح رئيسا قبول العرض اليابانى بالاستسلام

واستمرت الحرب لعدة أشهر اضافية بدون داع، وأصيب عدد لا يحصى من الضحايا، وخصوصا من المدنيين اليابانيين - ولا سيما من القصف بالقنابل التي تعرضت لها توكيو في آذار / مارس 1945، ومات حوالي   100 ألف في القصف، وأصيب كثيرون آخرون، وتشرد أكثر من مليون شخص وأصبحوا بلا مأوى.

وفي نفس الوقت تقريبا، قصفت خمس مدن يابانية أخرى. وكانت معظم المنازل في البلد خشبية تحترق بسهولة.

ولم تحقق الهجمات التي ترقى إلى جرائم الحرب أي ميزة استراتيجية. وفي أوائل عام 1945، عرضت اليابان الاستسلام. في شباط / فبراير، وأرسل دوجلاس مكارثر روزفلت ملخصا من 40 صفحة لشروطه.

وتقريبا بلا شروط. قبل اليابانيون الاحتلال، ووافقوا علي وقف الأعمال العدائية، وتسليم أسلحتهم، وإزالة كل مظاهر التسلح وكل القوات من الأراضي المحتلة، ووافقوا علي المثول أمام محاكمات الحرب الجنائية، وسمحوا بمراقبة وتنظيم صناعاتهم. وفي المقابل، طلبوا فقط الاحتفاظ بالإمبراطور بصفته الشرفية.

ورفض روزفلت العرض كما فعل ترومان. وجاءت هيروشيما وناغازاكي في 6 و 9 أغسطس / آب على التوالي.

ووقعت أعمال قتل جماعي لا مبرر لها، وقتل مئات الآلاف، وأصيبت الأجيال المقبلة حتى يومنا هذا بعيوب خلقية وغيرها من المشاكل الصحية الخطيرة.

 لم تقع التفجيرات لكسب الحرب التى فازوا بها قبل شهور. فقط أراد قادة أمريكا أن يعرضوا للعالم ما يمكن أن تفعله أمريكا الجديدة، وهذا ما عرفته قيادة روسيا السوفياتية بأن هذا ما يمكن أن يتبع ضد مدنها إذا انقلبت واشنطن وقررت مهاجمة حليفها السابق في زمن الحرب.     

وتعد التفجيرات من النوع الذي استخدمته أمريكا ضد اليابان ضرب من ضروب الإرهاب وجريمة حرب دولية - تحظرها اتفاقية لاهاي الرابعة لعام 1907، اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين في زمن الحرب، ومبادئ نورمبرج، التي تحظر "الجرائم المرتكبة ضد السلام وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية"، بما في ذلك "الأعمال اللاإنسانية المرتكبة ضد أي سكان مدنيين، قبل الحرب أو أثناءها ".

والذكرى ال 72 لتدمير هيروشيما، هذه الذكري المشؤومة يمكن أن تحدث مرة أخرى – بطريقة أكثر كارثية بكثير تدمر الكوكب كله بما فيه أرض الولايات المتحدة.

stephenlendman.org

*كاتب ومفكر أمريكي

  • عنوان تمهيدي: العالم يتذكر جريمة قتل أمريكا لمئات الألاف في هيروشيما وناجازاكي
عدد المشاهدات 180

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top