اكتشاف فوائد جديدة للرضاعة الطبيعية
سكريات حليب الأم من أقوى مضادات البكتيريا

13:05 21 أغسطس 2017 الكاتب :  

وجدت دراسة جديدة أن السكريات في حليب الأم لا توفر فقط التغذية للأطفال الرضع ولكنها تساعد أيضاً على حمايتهم من الالتهابات البكتيرية؛ مما يجعلها فئة جديدة من العوامل المضادة للميكروبات.

وحليب الأم، الذي يتكون من مزيج هائل يتغير باستمرار من البروتينات والدهون والسكريات، يساعد على تعزيز مقاومة الأطفال للالتهابات البكتيرية.

وقد حاول العلماء بقوة في الماضي إيجاد مصدر به خصائص مضادة للبكتيريا من البروتينات التي يحتوي عليها حليب الأم، وقد اكتشفت مجموعة متعددة التخصصات من الكيميائيين والأطباء من جامعة فاندربيلت أن بعض الكربوهيدرات في تيلوريان المتحول ليست لديها عادة خصائص مضادة للجراثيم في ذاتها ولكنها ترفع من فعالية البروتينات المضادة للبكتيريا الموجودة في الحليب.

يقول ستيفن تاونسند، البروفيسور المساعد في الكيمياء، الذي تولى الدراسة: هذه حالة أولية من النشاط المضاد للميكروبات المعمم على جزء من الكربوهيدرات في الحليب التيلوري، وواحدة من خصائص واضحة من هذه المركبات هي أنها بوضوح غير سامة، وتميز العديد من المضادات الحيوية.

وقد تم عرض الدراسة في 20 أغسطس خلال الاجتماع السنوي للجمعية الكيميائية الأمريكية في واشنطن العاصمة من قبل الدكتورة دوروثي أكرمان ونشرت في مجلة "ACS" للأمراض المعدية في يونيو في ورقة بعنوان "الخصائص المضادة للبيوفيلم المجموعة B. العقدية".

وكان الدافع الأساسي للبحث هو مشكلة تزايد المقاومة البكتيرية للمضادات الحيوية، والذي نتج عنه حسب مركز السيطرة على الأمراض والوقاية 23 ألف حالة وفاة سنوياً.

لقد بدأنا نبحث عن طرق مختلفة لهزيمة البكتيريا المعدية، ولتحقيق الإلهام، تحولنا إلى بكتيريا واحدة معينة، المجموعة B بكتيريا، وتساءلنا عما إذا كان مضيفها المشترك، النساء الحوامل، ينتج مركبات يمكن أن تضعف أو تقتل البكتيريا، وهي السبب الرئيس للعدوى في حديثي الولادة في جميع أنحاء العالم.

وبدلاً من البحث عن البروتينات في حليب الإنسان التي لها خصائص مضادات الميكروبات، تحول تاونسند وزملاؤه إلى السكريات، والتي هي أكثر صعوبة بكثير للدراسة.

يقول تاونسند: في معظم القرن الماضي، جادل علماء الكيمياء الحيوية بأن البروتينات هي الأكثر أهمية والسكريات تأتي لاحقاً، وقد اقتنع معظم الناس بهذه الحجة، على الرغم من عدم وجود بيانات تدعمها. 

وللقيام بذلك، جمع الباحثون الكربوهيدرات من حليب الإنسان، وتسمى أيضا أوليجوساشاريدس، من عدد من العينات المختلفة ورسموها مع تقنية مطياف الكتلة التي تمكن من التعرف على الآلاف من الجزيئات الحيوية الكبيرة في وقت واحد. ثم أضافوا المركبات إلى مجموعات من البكتيريا ولاحظوا النتيجة تحت المجهر. وأظهر هذا الأوليجوساشاريدس لا تقتل البكتيريا مباشرة فقط ولكن بعضها أيضاً يكسر جسدها أسفل الأغشية الحيوية التي تشكلها البكتيريا لحماية نفسها.

وفي دراسة تجريبية، جمع مختبر تاونسند خمس عينات، ووجد الباحثون أن السكريات من عينة واحدة قتلت تقريباً مستعمرة بكتيريا بأكملها، وفي عينة أخرى، كانت السكريات فعالة بشكل معتدل بينما أظهرت العينات الثلاث المتبقية مستوى أقل من النشاط.

وفي دراسة لاحقة، يقوم الباحثون بدراسة أكثر من عشرين عينة إضافية، وحتى الآن كسرت اثنتان من الأغشية الحيوية للبكتيرية وقتلت البكتيريا، وفي أربعة دمرت الأغشية الحيوية ولكن لم تقتل البكتيريا وفي اثنين قتلت البكتيريا بدون كسر أسفل الأغشية الحيوية.  

  • عنوان تمهيدي: اكتشاف فوائد جديدة للرضاعة الطبيعية
عدد المشاهدات 361

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top