تطور مثير للوقاية من مرض الأيدز
ابتكار مضادات حيوية جديدة تهاجم 99% من سلالات فيروس الإيدز

20:02 24 سبتمبر 2017 الكاتب :  

قام علماء بتصنيع مضاد حيوي يهاجم 99٪ من سلالات فيروس نقص المناعة المكتسبة HIV ويمكن أن يمنع العدوى.

وقد تم تشكيل هذا المضاد لمهاجمة ثلاثة أجزاء مهمة من الفيروس؛ ما يجعل من الصعب على الفيروس مقاومة تأثيراته.

وقد تم هذا العمل بالتعاون بين المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة وشركة سانوفي للأدوية.

وذكرت جمعية الإيدز الدولية أنها "انطلاقة مثيرة" وسوف تبدأ التجارب البشرية في عام 2018م لمعرفة ما إذا كان يمكن منع أو علاج العدوى.

وأجسامنا لا تستطيع محاربة فيروس نقص المناعة البشرية بسبب قدرة الفيروس التي لا تصدق على التحور.

وهذه الأنواع من فيروسات نقص المناعة المكتسبة – أو السلالات – في المريض الواحد مماثلة لفيروسات الأنفلونزا في جميع أنحاء العالم.

لذلك يجد الجهاز المناعي نفسه في معركة غير متكافئة ضد عدد لا يمكن التغلب عليه من سلالات فيروس نقص المناعة المكتسبة.

الأجسام المضادة الفائقة

وقد يطور المرء بعد سنوات من العدوى، عدد قليل من أسلحة قوية تسمى "“الأجسام المضادة المحايدة" التي تهاجم شيئاً أساسياً لفيروس نقص المناعة المكتسبة، ويمكن أن تقتل مساحات واسعة من سلالات الفيروس نقص المناعة البشرية.

وقد حاول الباحثون استخدام الأجسام المضادة المحايدة على نطاق واسع كوسيلة لعلاج فيروس نقص المناعة، أو منع العدوى في المقام الأول.

وقال د. جاري نبيل، كبير المسؤولين العلميين في سانوفي وأحد مؤلفي التقرير، لموقع هيئة الإذاعة البريطانية: إنها أقوى وأكثر اتساعاً من أي جسم مضاد طبيعي يتم اكتشافه.

أفضل الأجسام المضادة التي تحدث بشكل طبيعي ستستهدف 90٪ من سلالات فيروس نقص المناعي.

وقال د. نبيل: نحن نحصل على تغطية 99٪، والحصول على هذه التغطية بتركيزات منخفضة جداً من الأجسام المضادة.

وأظهرت التجارب التي أجريت على 24 قرداً أن أياً منها لم يلاحظ عليه العدوى بعدما أعطيت له تلك الأجسام المضادة عندما تم حقنها لاحقاً بالفيروس.

وقال د. نبيل: لقد كانت درجة مؤثرة جداً من الحماية.

وسوف تبدأ التجارب الإكلينيكية لاختبار الأجسام المضادة في الناس في العام المقبل.

وقالت البروفيسور ليندا – جيل بيكر، رئيسة الجمعية الدولية للإيدز: إن هذا التقرير يقدم انطلاقة مثيرة، يبدو أن هذه الأجسام المضادة فائقة الهندسة تتجاوز الطبيعة ويمكن أن يكون لها تطبيقات أكثر مما كنا نتخيله حتى الآن، إنها الأيام الأولى بعد، وكعالم أتطلع إلى رؤية أول محاكمات تنطلق من الأرض في عام 2018، كطبيب في أفريقيا، أشعر بالحاجة الملحة لتأكيد هذه النتائج بالنسبة للبشر في أقرب وقت ممكن.

وقال د. أنطوني فوسي، مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية: إنه نهج مثير للاهتمام.

وأضاف: مزيج من الأجسام المضادة التي يرتبط كل منها بموقع متميز على فيروس نقص المناعة قد يتغلب على أفضل دفاعات الفيروس في الجهود الرامية إلى تحقيق فعالية العلاج القائم على الوقاية باستخدام هذه الأجسام المضادة.

  • عنوان تمهيدي: تطور مثير للوقاية من مرض الأيدز
عدد المشاهدات 556

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top