6 نصائح للعمل من المنزل على الإنترنت والجمع بين الدراسة والوظيفة

13:56 10 أكتوبر 2017 الكاتب :   بقلم: ثيمبيسا فاكود | ترجمة: جمال خطاب

كثير من الطلاب يبحثون عن أعمال لزيادة دخلهم لأسباب وجيهة، فالدراسة مكلفة تستهلك مالاً كثيراً ولا تستهلك كل الوقت، وهناك الكثير من الأعمال التي يمكنك القيام بها من منزلك دون تعب يُذكر، وقد أصبح العمل من خلال الإنترنت واحداً من أفضل الخيارات لكثير من الناس؛ لأنه فعَّال ومريح، وهناك بطبيعة الحال إمكانية للتوفيق بينهما وهذا هو العنصر الأهم، وهذه بعض النصائح حول كيفية التوفيق بين العمل والمدرسة.

أولاً: تحديد الأولويات:

لنفترض أنك تبحث عن وظائف مثل «النسخ» عبر الإنترنت ووصلت لأعلى مواقع «النسخ»، فبعد إجراء البحوث الخاصة بك، يتم اختيارك ويبدأ العمل في اليوم التالي، المشكلة الوحيدة التي يمكن أن تواجهك هي، أنه سيكون لديك اختبار في اليوم التالي، وبدون اجتيازه لن تستطع بدء وظيفة أحلامك، في هذه الحالة سوف تضطر إلى إعطائه الأولوية، هل يمكنك التفاوض على الشروط مع صاحب العمل؟ هل هذا الاختبار مهم ويحسب في النتيجة النهائية؟ فقط سوف تجد التوازن عن طريق إعطاء الأولوية لما هو الأكثر أهمية بالنسبة لك.

ثانياً: إدارة الوقت:

لن تكون قادراً على ذلك إذا كنت لا تعرف كيف تتحكم في وقتك، وبدون جدول زمني فعلي لما ينبغي القيام به، قد تسبب لنفسك الكثير من التوتر، وسوف تعاني في نهاية المطاف، لا بد من وضع جدول زمني فعال وإنجاز الأمور في الوقت المحدد، لا تضيع الوقت في القيام بشيء آخر عندما يفترض أن تكون مشغولاً بالعمل في المدرسة، سيكون لديك وقت لأخذ قسط من الراحة، ولكن عندما يحين وقت العمل، عليك أن تلتزم بالخطة.

 ثالثاً: لا تتعهد بأكثر من اللازم:

العمل على الإنترنت يسهل عليك تأجيل العمل إلى اللحظة الأخيرة؛ لأن لا أحد يتابع ما تنجزه من عمل، ولذلك فأنت تحتاج إلى إدراك أن العمل من خلال الإنترنت يظل عملاً حقيقياً وينتظر عملاؤك النتائج. 

وهذا يعني أنك تحتاج العمل ولكنك لا تعلم متطلباته على وجه اليقين؛ ولذلك، إن لم تستطع أن تنجز العمل بشكل متقن في الوقت المناسب، ابحث عن وظائف تناسب المبتدئين لإعطاء نفسك فرصة أفضل للقيام بعمل جيد، لا تقدم نفسك للفشل قبل أن تكون لديك فرصة للبدء.. وفي النهاية، لا يمكن لعملك أن يكون ضاراً لدراستك بأي شكل من الأشكال، خذ ما يكفي للحفاظ على كسب بعض المال الإضافي كيما تقوم بالدراسة بشكل جيد.

رابعاً: شيء واحد في وقت واحد:

إذا كنت مشغولاً بعمل، يجب أن تركز فقط على عمل واحد، فعندما تكون في المدرسة، انس المهمة التي لا تزال تحتاج إلى إكمالها للعميل الخاص بك، وأيضاً؛ لا تسلب وقت عمل من أجل عمل آخر، وعندما تكون في المدرسة لا تسرق الوقت بعيداً عن قاعة الدراسة للقيام بعملك، فهذا لن ينهي العمل بشكل جيد وقد تفوتك معلومات مهمة في الصف، وحاول أن تحافظ على وقت المراجعة والدراسة في البيت بعد المدرسة ووقت عمل الواجبات المنزلية، مهمتان يجب ألا يُمسّا؛ فإما أن تستيقظ مبكراً قبل المدرسة وتنجز العمل المطلوب منك، أو تقوم بذلك بعد عمل كل ما هو مطلوب منك من الواجبات المنزلية والدراسة، شيء واحد في وقت واحد سوف يساعدك على تحقيق هذا التوازن.

خامساً: كن منظماً:

امنع نفسك من أن تصبح منظماً أكثر من اللازم أو فوضوياً أكثر من اللازم؛ لأن «المكتب المشوش هو عقل مشوش» كلمة قالها حكيم ويمكنك أن تتعلم منها. 

وعندما تكون حياتك في حالة فوضوي، لا يمكنك التركيز وستتشتت في نهاية المطاف، فابدأ بتنظيم الفضاء الخاص بك وبحياتك، فإذا كنت تنوي قضاء 20 دقيقة في البحث عن قلم رصاص عندما تكون مشغولاً في عمل الواجبات المنزلية؛ فأنت تنوي على تأخير وإرباك نفسك، تأكد من أن كل شيء في مكانه الذي يجب أن يكون فيه؛ لأن هذا سيعمل على مساعدتك على العمل بشكل أكثر فعالية.

سادساً: إدارة الإجهاد:

آخر شيء تريده أن يحدث هو أن تصبح مضغوطاً؛ لأن لديك الكثير من المهام التي يجب أن تقوم بها، ولكن ذلك يعتبر أحياناً أمراً لا مفر منه، تأكد من أنك تدير الإجهاد بشكل يحافظ على جسمك وعقلك كأصح ما يمكن أن تكون، وقد يستغرق الوصول إلى ذلك بعض الوقت من أجل الموازنة بين أوقات العمل وأوقات الراحة.

قم بالخروج والجلوس في حديقة أو متنزه والمشي لمسافات طويلة للمساعدة في استرخاء دماغك، فأنت لا تحتاج للعمل طوال الوقت، اتبع نظاماً غذائياً متوازناً وصحياً، وذلك من أجل أن يعمل الدماغ والجسم على النحو الأمثل.

الخلاصة:

لا أحد يقول: إنه من السهل العمل والدراسة في الوقت نفسه، ولكن ذلك يمكن أن يعلمك الكثير من أجل مزيد من التقدم والمضي قدماً، تستطيع يوماً ما أن تحصل على وظيفة بدوام كامل، وأن تستكمل الدراسة معاً، والآن لديك بالفعل فرصة لموازنة حياتك، ابقَ وفياً لنفسك ولأهدافك وأحلامك طوال الرحلة، وأنا متأكد من أن ذلك سيمكنك من تحقيق أهدافك وأحلامك بشكل جيد للغاية.

عدد المشاهدات 474

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top